خالد صلاح

"مروة" دافعت عن شرفها حتى الموت بأطفيح.. شقيق زوجها فشل فى اغتصابها فأطلق عليها الرصاص وقتلها و"جنينها" فى أحشائها.. المتهم يعترف: بصقت فى وجهى وهددتنى بفضحى فتخلصت منها.. ومحكمة النقض تؤيد معاقبته بالمؤبد

الجمعة، 15 نوفمبر 2019 10:00 م
"مروة" دافعت عن شرفها حتى الموت بأطفيح.. شقيق زوجها فشل فى اغتصابها فأطلق عليها الرصاص وقتلها و"جنينها" فى أحشائها.. المتهم يعترف: بصقت فى وجهى وهددتنى بفضحى فتخلصت منها.. ومحكمة النقض تؤيد معاقبته بالمؤبد صورة لمروة المجنى عليها
كتب كريم صبحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى دفاتر أوراق المحاكم توجد حكايات وقصص لسيدات دافعن عن شرفهن ووقعن ضحايا لذئاب ترغب فى افتراسهن وكان جزاؤهن الموت على يد مجرمين لا إنسانية لهم واستحقوا العقاب الذى نالوه.

 من بين تلك الروايات حكاية مروة  التى رفضت التنازل عن نفسها لشقيق زوجها الذى استشاط غيظه وقتلها رميا بالرصاص وجنينها فى أحشائها فى منطقة أطفيح بالجيزة.

5
 

القضية التى أسدلت محكمة النقض الستار عليها بحكم نهائى على المتهم بالسجن المؤبد، كانت فيها المجنى عليها فتاة تبلغ من العمر 18 سنة تزوجت بعد علاقة حب مع شاب توجت بالحمل وكان الزوجين فى حالة فرحة بقدوم أول طفل سيملئ الدنيا عليهم سعادة ولكن جاءت الرياح ما لا تشتهى السفن.

دخل شيطان حياة الزوجين وهو شقيق زوج المجنى عليها الذى يقيم فى منزل العائلة معهم وبدأ مطاردة المجنى عليها بنظرات شهوانية ولم يراع حرمة شقيقه وبدلا من حمايتها قرر اغتصابها.

وكشفت أوراق القضية أن المتهم "أحمد ع" كان دائم التحرش بالمجنى عليها "مروة" 18 سنة وكانت حامل فى الشهر الرابع مستغلا غياب زوجها وإقامته فى نفس منزل الضحية حيث خشيت المجنى عليها أن تخبر زوجها بمضايقات شقيقه لها حتى لا تتهم بافتعال فتنة بين زوجها وشقيقه ومنعا للمشاكل، حيث طلبت من المتهم أكثر من مرة الكف عن مضايقتها والتحرش بها وفى كله مرة كانت تنهره ولكن المتهم ظل يطاردها.

وفى يوم الحادث استغل المتهم عدم تواجد أى شخص من العائلة وصعد إلى شقة الضحية وعقب فتحها الباب انقض عليها وحاول اغتصابها، إلا أن المجنى عليها قاومته وبصقت فى وجهه وصرخت فخشى المتهم افتضاح أمره وأخرج سلاح "فرد خرطوش" وأطلق النار على المجنى عليها التى سقطت غارقة فى دمائها وتوفى جنينها فى بطنها وفر المتهم هاربا.

3104856-195334767
 

اعترف المتهم تفصيليا بارتكابه للواقعة، مؤكداً أن شقيقه يقيم بالطابق الثانى من المنزل، ويخرج يوميا للعمل منذ الصباح ولا يعود إلا آخر النهار، ويوم الحادث استغل غياب شقيقه وتسلل إلى شقته، وطرق الباب ففتحت له زوجته، وحاول التهجم عليها ومعاشرتها جنسيا، إلا أنها رفضت، وبصقت على وجهه، وهددته بفضح أمره لدى زوجها، فأسرع إلى الدور الأرضى من المنزل، وأحضر فرد خرطوش، وأطلق منه الرصاص عليها خوفا من الفضيحة.

 أرشد المتهم عن السلاح المستخدم فى الحادث وأمرت النيابة بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق وإحالته لمحكمة الجنايات التى قضت بمعاقبته بالسجن المؤبد وأيدت محكمة النقض الحكم بعدما أثبت هانى أبو سنة محامى المجنى عليها أن المتهم آخر من تواجد فى مسرح الجريمة وقدم شهود إثبات على الواقعة.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة