خالد صلاح

الضمور البقعى المرتبط بالعمر يؤثر على 77 مليون أوروبى بحلول عام 2050

الخميس، 14 نوفمبر 2019 08:00 م
الضمور البقعى المرتبط بالعمر يؤثر على 77 مليون أوروبى بحلول عام 2050 الضمور البقعى
كتب بيتر إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الضمور البقعى أو ما يعرف باسم "المياه الزرقاء" هو السبب الرئيسي للعمى الذي لا رجعة فيه، وضعف البصر الشديد من المتوقع أن يؤثر على 77 مليون أوروبي بحلول عام 2050 وفقاً للمجلة البريطانية لطب العيون.

ووفقاً لموقع صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، أوضح الباحثون أن معظم الحالات ستكون في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا.

ويحدث AMD أو الضمور البقعى عندما يتدهور الجزء المركزي الصغير من شبكية العين ، وهو النسيج الحساس للضوء في الجزء الخلفي من العين (البقعة) مع تقدم العمر.

وقام الباحثون بحساب أعداد الحالات السابقة والحالات الجديدة عبر الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي حتى العام 2050.

 

وللقيام بذلك ، قاموا بتجميع بيانات من 22 دراسة انتشار (مرض حالي) شملت 55323 شخصًا ، تتراوح أعمارهم ، في المتوسط ​​، بين 60 و 81 ، ومن أربع دراسات من جميع أنحاء أوروبا.

وأظهر التحليل الناتج أن عدد الحالات الحالية من المتوقع أن يرتفع بنسبة 15 ٪ ، في حين من المتوقع أن يرتفع عدد الحالات الجديدة بنسبة 75 ٪ حتى عام 2050.

بحلول ذلك التاريخ ، تُظهر التوقعات المقدرة أن شخصًا واحدًا من بين كل أربعة أشخاص بالغين في الاتحاد الأوروبي سيحصل على الضمور البقعى، يتراوح ما يقل قليلاً عن واحد من كل 10 من أولئك الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا وأقل من 27٪ من الذين تزيد أعمارهم عن 75 عامًا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة