خالد صلاح

تعرف على كواليس نقل خبيئة العساسيف إلى المتحف الكبير × 13 ساعة

الإثنين، 11 نوفمبر 2019 01:51 م
تعرف على كواليس نقل خبيئة العساسيف إلى المتحف الكبير × 13 ساعة فريق عمل نقل الخبيئة
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نجحت وزارة الآثار فى نقل خبيئة العساسيف من الأقصر إلى المتحف المصرى الكبير، تمهيدًا لعرضها فى المتحف المقررافتتاحه نهاية 2020، ولكن الأمرلم يأتى فى يوم وليلة بل استمرالعمل لتجهيزات النقل عدة أيام، وبدورنا تواصلنا مع مديرالشؤون التنفيذية لترميم ونقل الآثاربالمتحف الكبير، لمعرفة كواليس أعمال النقل.

نقل خبيئة العساسيف  (1)
نقل خبيئة العساسيف

وقال الدكتور عيسى زيدان، إن أعمال النقل تأخذ عدة أيام حتى نستطيع نقل القطع الأثرية من مكانها الأصلى إلى المتحف المصرى الكبير، حيث يتم فى البداية دراسة القطع للوقوف على مدى صلاحيتها للنقل والعرض من عدمه، وبالفعل تم فحص التوابيت المكتشفة بمنطقة العساسيف والتى تم اكتشافها بواسطة البعثة المصرية في أكتوبرالماضى بجبانة العساسيف الأثرية، لافتا إلى أن عملية النقل بدأت بعد قيام المرممين والأثريين بالمتحف المصرى الكبير بالتعاون مع نظرائهم بمنطقة آثارالأقصر بأعمال التوثيق والتسجيل الفوتوغرافى وإعداد تقريرحاله لكل تابوت على حدة، كما تم استكمال أعمال الترميم الأولى لبعض التوابيت التي كانت بحاجة إلى تثبيت وتقوية وتدعيم لبعض الرسومات الملونة الموجودة عليها.

نقل خبيئة العساسيف  (2)
نقل خبيئة العساسيف

 

نقل خبيئة العساسيف  (3)
نقل خبيئة العساسيف

وأوضح الدكتورعيسى زيدان، فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع"، أن الوقت الذى استغرق لتحضيرالخامات الخاصة بأعمال نقل خبيئة العساسيف 3 أسابيع كاملة، وذلك تحضير الصناديق المعدة بأحدث الطرق العلمية، والخامات مثل السندات وتقطيع الخشاب على حسب المقاس المطلوب لكل قطعة.

وأشار مدير الشؤون التنفيذية لترميم و نقل الآثاربالمتحف الكبير، إلى أنه تم انتقال فريق أعمال النقل إلى منطقة العساسيف، حيث تبدا مراحل التغليف والتى استغرقت يومين متواصلين، حتى تتم أعمال التغليف بالطرق العلمية الصحيحة المتعارف عليها، وتجنبا لتعرض القطع لأى ضرر.

نقل خبيئة العساسيف  (4)
نقل خبيئة العساسيف

 

نقل خبيئة العساسيف  (5)
نقل خبيئة العساسيف

 

نقل خبيئة العساسيف  (6)
نقل خبيئة العساسيف

وتابع، ثم بعد ذلك جاءت لحظة رفع التوابيت المكتشفة على السيارات المجهزة بأحدث الطرق العلمية لنقل القطع الأثرية، ومزودة بوحدة للتحكم فى درجة الحرارة ووسائد هوائية لحماية التوابيت من الاهتزاز أثناء عملية النقل، لتبدأ التحرك متوجة إلى المتحف المصرى الكبير بمنطقة الهرم، وبالفعل بدأت السيارات فى التحرك على سرعة تتراوح من 70 إلى 100 كيلو متر فى الساعة، وكانت ساعة التحرك فى تمام الرابعة والنصف فجرًا حتى وصلت إلى المتحف المصرى الكبير فى تمام الساعة الخامسة والنصف مساء أى استغرقت 13 ساعة حتى استقرت فى مركز الترميم بالمتحف الكبير.

نقل خبيئة العساسيف  (6)
نقل خبيئة العساسيف

 

نقل خبيئة العساسيف  (7)
نقل خبيئة العساسيف

جديربالذكرأن "خبيئة  العساسيف" تضم مجموعة متميزة من 30 تابوتا خشبيا آدميا ملونا لرجال وسيدات وأطفال، في حالة  جيدة من الحفظ والألوان والنقوش كاملة، حيث تم الكشف عنها بالوضع الذي تركهم عليه المصرى القديم، توابيت مغلقة بداخلها المومياوات، مجمعين في خبيئة في مستويين الواحد فوق الآخر، ضم المستوي الأول 18 تابوتا والمستوي الثاني 12 تابوتا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة