خالد صلاح

شاهد بـ"فض رابعة": الاعتصام كان مسلحا وجميع الشوارع المؤدية له كانت مغلقة

الأربعاء، 09 أكتوبر 2019 01:47 م
شاهد بـ"فض رابعة": الاعتصام كان مسلحا وجميع الشوارع المؤدية له كانت مغلقة المستشار حسن فريد
كتب إيهاب المهندس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

استمعت الدائرة 8 إرهاب، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، برئاسة المستشار حسن فريد، اليوم الأربعاء، أثناء إعادة إجراءات محاكمة 73 متهما فى "فض اعتصام رابعة العدوية"، إلى شهادة الشهود، قبل إصدار قرارها بتأجيل القضية لجلسة 4 نوفمبر، وقال العميد علاء بشندى إن جميع الشوارع المؤدية للاعتصام كانت مغلقة بالمتاريس.

وتابع الشاهد: "الأمن لم يقترب من مكان الاعتصام أثناء انعقاده، وكانت جميع الشوارع المؤدية للاعتصام مغلقة بالمتاريس لمنع دخول أى سيارة، والاعتصام كان مسلحا، وتم ضبط العديد من الأسلحة النارية، وتم استخدام تلك الأسلحة ضد الشرطة".

ووجه الدفاع سؤال للشاهد بأن وزير الداخلية قال فى مؤتمر أنه تم ضبط 8 أسلحة نارية، وهنا رد الشاهد أن الأسلحة الصحيحة هى ما تم ضبطها وذكرت فى التحقيقات.

وردا على سؤال الشاهد حول زيادة عدد القتل أكد الشاهد: "الاعتصام كان مسلح وتم إطلاق النار من داخل الاعتصام ومن المحتمل أن يكون هذا سبب زيادة عدد القتلى". 

عقدت الجلسة برئاسة المستشار حسن فريد وعضوية المستشارين خالد حماد وباهر بهاء الدين، وسكرتارية معتز مدحت.

جدير بالذكر أن المحكمة قد قضت فى وقت سابق بالإعدام شنقا لـ75 متهما من بينهم محمد البتاجى وعصام العريان وعبد الرحمن البر، وكما قضت بالسجن المؤبد لمحمد بديع وباسم عودة وآخرين، وكما قضت بأحكام بالمشدد لباقى المتهمين.

وأسندت النيابة إلى المتهمين اتهامات عديدة، من بينها: تدبير تجمهر مسلح والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية "ميدان هشام بركات حاليا" وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس فى التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع فى القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة