خالد صلاح

الضربات الاستباقية تقضى على فلول الإرهاب.. مقتل 13 إرهابيا فى مداهمة وكر بالعريش.. تحريز أسلحة وأحزمة ناسفة وعبوات متفجرة.. خبراء: المتطرفون خططوا للعنف بدعم مالى قطرى وتركى لإعادة مشاهد الفوضى..فيديو

الثلاثاء، 29 أكتوبر 2019 12:38 م
الضربات الاستباقية تقضى على فلول الإرهاب.. مقتل 13 إرهابيا فى مداهمة وكر بالعريش.. تحريز أسلحة وأحزمة ناسفة وعبوات متفجرة.. خبراء: المتطرفون خططوا للعنف بدعم مالى قطرى وتركى لإعادة مشاهد الفوضى..فيديو التجهيز للعملية الأمنية الناجحة
كتب محمود عبد الراضى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قٌتل 13 عنصر إرهابي في ضربة أمنية جديدة في

العريش

، حيث توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطنى حول اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية من منزل مهجور داخل مزرعة بحى الحوص "دائرة قسم شرطة أول العريش" وكراً لهم ومرتكزا للانطلاق لتنفيذ عملياتهم العدائية.

وتم على الفور التعامل مع تلك المعلومات واستهداف الوكر، حيث تم تبادل إطلاق النيران مع العناصر الإرهابية، مما أسفر عن مصرع  "13" من تلك العناصر، وعثر بحوزتهم على "6" بندقية آلية ، "4" بندقية خرطوش ، عبوة متفجرة ، وحزامين ناسفين"، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وتتولى نيابة أمن الدولة العليا التحقيق.

وضع الخطط
وضع الخطط

وثمن اللواء دكتور علاء الدين عبد المجيد الخبير الأمني، الضربات الإستباقية، مؤكدين أنها تساهم فى تقليص الحوادث الإرهابية وأعمال العنف والإرهاب، خاصة فى ظل التحركات الأمنية وامتلاكها معلومات دقيقة عن العناصر المتطرفة وتوجيه ضربات استباقية لها قبل تنفيذ أعمال تخريبية.

وأشار "عبد المجيد"، إلى أن المضبوطات من أسلحة وذخيرة وعبوات متفجرة وأحزمة ناسفة تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن هذه العناصر كانت تخطط لأعمال تخريبية على نطاق واسع لولا يقظة رجال الشرطة العيون الساهرة، وتحركهم في وقت مثالى حال دون تحقيق ذلك.

لحظة المداهمات
لحظة المداهمات

ونوه الخبير الأمني أن الجماعات الإرهابية باتت مفلسة ولا وجود لها على أرض الواقع، وأنها تحتمى فى أوكار بأماكن نائية ظناً منها بأنها بمنأى عن أعين الشرطة، لكن سرعان ما يتساقطوا.

 

ولفت خبراء أمنيون، إلى أن الدعم المالى التركي والقطري لا يتوقف للجماعات الإرهابية فى مصر، في محاولات متكررة لإعادة مشاهد الفوضى والتخريب، وإستهداف الأبرياء ومؤسسات الدولة، لكن هذه المحاولات والمساعي التخريبية تتحكم على يقظة الأمن، وتنتهى بمقتل العناصر الإرهابية أو ضبطها، فى ظل خطط الشرطة المتطورة التى تزلزل الكيانات الإرهابية.

المداهمة الأمنية
المداهمة الأمنية

 

وشهدت خلال الأربعة أعوام الماضية، حالة من الاستقرار الأمنى، بعد سنوات من الفوضى والانفلات، حيث كانت التحديات الأمنية هائلة، وتطلبت مواجهة شاملة على كافة المحاور والمجالات، ونجحت أجهزة الشرطة فى توجيه ضربات استباقية، ضد التنظيمات الإرهابية جنبت البلاد العديد من عملياتها الآثمة، وأسفر ذلك عن القضاء على نحو 992 بؤرة إرهابية وضبط عناصر إرهابية بحوزتهم كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمواد المتفجرة والعبوات الناسفة ، مما أدى إلى تراجع الحوادث الإرهابية من 481  حادثة عام 2014 إلى  22  حادثة إرهابية عام 2017 وتلاشت في 2018 و2019.

الاستعداد للمداهمة
الاستعداد للمداهمة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة