خالد صلاح

60 يوما تبعد المتهم بقتل "شهيد لقمة العيش" عن حبل المشنقة.. جنايات الطفل تحبسه 15 سنة لعدم تجاوزه سن الـ18 ساعة ارتكاب الجريمة.. المجنى عليه عمل على "توك توك" للإنفاق على دراسته.. وشقيقته: توفى يوم عيد ميلاده

الجمعة، 25 أكتوبر 2019 11:30 ص
60 يوما تبعد المتهم بقتل "شهيد لقمة العيش" عن حبل المشنقة.. جنايات الطفل تحبسه 15 سنة لعدم تجاوزه سن الـ18 ساعة ارتكاب الجريمة.. المجنى عليه عمل على "توك توك" للإنفاق على دراسته.. وشقيقته: توفى يوم عيد ميلاده الضحية
كتب كريم صبحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

60 يوما فقط كانت حائلا دون توقيع عقوبة الإعدام على عاطل ارتكب جريمة بشعة بعدما ذبح طالب يعمل على توك توك للإنفاق على دراسته لسرقته بمنطقة النزهة حيث قضت محكمة جنايات الطفل بمعاقبته بالسجن 15 سنة بسبب أن سنه وقت ارتكاب الحادث كان أقل من 18 سنة.

53676-IMG-20180824-WA0019

تعود أحداث الواقعة، إلى خروج "يوسف" 23 سنة طالب جامعى، يبحث عن رزقه للإنفاق على دراسته بسبب ظروف عائلته، وفى يوم الحادث كان يقود "توك توك" يتجول به فى الشوارع بحثا على "لقمة عيش" حتى التقى المتهم وطلب منه توصيله إلى أحد الاماكن، وأثناء سيره فى الطريق، أشهر المتهم "سلاح أبيض" وطلب من المجنى عليه ترك "التوك توك" ولكنه رفض فطعنه فى رقبته وفر هاربا.

واعترف المتهم "عبد الله ا"  عاطل فى التحقيقات، حيث قال أنه كان يبحث عن ضحية لسرقتها فى وقفة عيد الأضحى، لشراء مخدر" الاستروكس"، واختمرت فى عقله فكرة سرقة سائق، حيث استقل مع المجنى عليه، توك توك من منطقة عين شمس، وطلب توصيله لمنطقة النزهة، وكانت الساعة 1 صباحا.

35182-IMG-20180824-WA0013

وأضاف المتهم أنه أثناء سيره فى الطريق، وضع سلاح أبيض "كاتر" فى رقبة المجنى عليه وطالبه بإبراز ما لديه من نقود وهاتف محمول وأن يترك التوك توك، فرفض وقاومه فطعنه فى يد لتهديده ولكن ظل يقاوم فطعنه بالسلاح فى رقبته، مما أدى إلى اصطدام التوك توك فى سيارة ملاكى وانقلابه حتى فر هاربا بعد الاستيلاء على هاتف المجنى عليه.

من جانبها قالت شقيقة المجنى عليه، إن يوسف كان طالبا فى المعهد العالى للدراسات التعاونية، واستشهد يوم عيد ميلاده وأنها غير مصدقة أن شقيقها فارقها وأنها لن ترى ابتسامته مرة ثانية، مشيرة إلى أن يوسف كان يعمل بجانب دراسته للإنفاق على مصاريف دراسته ومساعدة والدهما.

30152-IMG-20180824-WA0009

وأضافت "يوم حادث وفاة يوسف ، كان يتوافق مع عيد ميلاده الـ23  وكان يوم وقفة عيد الأضحى حيث كان صائما وتناول الإفطار معنا ثم توجه إلى عمله وبعدها بساعات، تلقينا  اتصالا من أصدقائه أفادوا بتعرض يوسف لحادث ولم نعلم أنه توفى حتى توجهنا إلى مكان الحادث ووجدنا يوسف غارقا فى دمائه".

وكشفت شقيقة الضحية، أن يوسف كان يعمل بجانب دراسته وكان يلبى أية طلبات لأسرته مطالبة بالقصاص.

40790543_1855072024571235_7484949127189495808_n

بينما قال صديق المجنى عليه، أن يوسف كان على اتصال به فى الهاتف قبل قتله بثوانى فهو معتاد الاتصال به أثناء توصيل الزبائن فى التوك توك، وفى يوم الحادث نزل يوسف كعادته وتقابل معنا ثم استقل "التوك توك" يوم وقفة عيد الأضحى.

40835512_1855071994571238_1949256463314583552_n

وأضاف أن يوسف اتصل به وأثناء المحادثة الهاتفية بينهما، سمع صوت ثم استغاث به المجنى عليه، قائلا: "الحقنى يا عمر الحقنى يا عمر" ثم نطق الشهادتين فى المحادثة، مشيرا إلى أن المجنى عليه أخبره فى المكالمة بأنه متوجه إلى منطقة الجراج" فتوجه إلى هناك مسرعا ليجد يوسف ملقى فى التوك توك وغارقا فى دمائه.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة