خالد صلاح

تميم وأردوغان يعملان لصالح الإرهاب.. المعارضة التركية: أسلحة الإرهابيين تأتى من قطر وشاحنات الرئيس التركى توزعها.. أنقرة والدوحة بوابة العناصر الإرهابية للعالم.. والحمدين يمول الإرهابيين داخل أفريقيا

الخميس، 24 أكتوبر 2019 12:07 ص
تميم وأردوغان يعملان لصالح الإرهاب.. المعارضة التركية: أسلحة الإرهابيين تأتى من قطر وشاحنات الرئيس التركى توزعها.. أنقرة والدوحة بوابة العناصر الإرهابية للعالم.. والحمدين يمول الإرهابيين داخل أفريقيا صورة أرشيفية
كتب كامل كامل - محمود العمرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يتفق أمير تنظيم الحمدين، تميم بن حمد مع نظيره رجب طيب أردوغان فى دعم وتمويل الإرهاب، إذ جعلا كل من الدوحة وقطر بوابتين للعناصر الإرهابية على جميع دول العالم، لينفضح أمرهما أمام العالم الشعوب قبل الحكومات.

زعيم المعارضة التركية رئيس حزب الشعب الجمهوري، كمال كلتشدار أوغلو، شن هجوم حاد على الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان، بسبب فشل السياسة الخارجية التركية، قائلا أن نظام أردوغان يخطأ دائمًا في السياسة الخارجية، وأن هذا لا يجلب الخير إلى تركيا

وقال فى فيديو له بثته المنصات التركية :"وقلنا لمرات عديدة يجب أن تغيروا هذه السياسة الخارجية 180 درجة،هذه السياسة الخارجية لن تَجلب الخير لتركيا، لقد قلنا هذا لمرات عديدة،لكنهم يقولون نحن دخلنا سوريا من أجل تحقيق الديمقراطية هناك، وأرسلنا السلاح إلى هناك، وجمعنا الجهاديين من كل أنحاء العالم، وأرسلناهم، وأرسلنا الإرهابيين ،وبهذا سيحققون الديمقراطية في سوريا، فلتنظروا هذا حبًا في الله".

وتابع،"تأتى الأسلحة تأتي من قطر،وتهبط في تركيا، ثم يتم أخذها من تركيا إلى سوريا في شاحنات عملاقة، لماذا؟، من أجل تحقيق الديمقراطية، وقاموا بجمع كل الإرهابيين من آسيا وأمريكا وأوروبا، وأرسلوهم إلى سوريا من خلال تركيا، من أجل ماذا؟، من أجل تحقيق الديمقراطية في سوريا، ماذا حدث بعد ذلك؟، هل تحققت الديمقراطية في سوريا؟.

دعم قطر للتنظيمات الإرهابية بأفريقيا

وفى سياق متصل وذكرت مؤسسة "ماعت "، فى تقرير لها بالفيديو، أن هناك دور تلعبه قطر ونظام تميم بن حمد في دعم التنظيمات الإرهابية في القارة الافريقية، من خلال تمويل عناصر هذه الجماعات الإرهابية لارتكاب الجرائم وتنفيذ العمليات الإرهابية في القارة.

وكشف الفيديو أن قطر وسعت من أنشطتها التخريبية في القارة السمراء، وقام بتنفيذ تفجيرات في الصومال، وعدد آخر من خلال العناصر الارهابية التي تدعمها هناك، لافتا أن قطر هي من تمول جماعة أنصار الاسلامية في منطقة الصحراء بافريقيا، وأن التمويل يتم من خلال أنشطة تنموية واغاثية عبر منظمات قطر الخيرية.

وأوضح التقرير، أن قطر هي من دعمت تفجيرات وقعت في بوركينا فاسو، عبر جماعة أنصار الإسلام التي تدعمها، إضافة الى سعي قطر لتوسيع أنشطتها في بوركينا فاسو ، الأمر الذي يعد خطرا علي القارة، وخاصة في ظل الدعم الدائم الذي تقدمه قطر للارهاب في المنطقة، وذلك من خلال مؤسسة قطر الذي عملت علي تأسيس ٧٥٠ مسجدا في بوركينا فاسو ، يعملون علي نشر الأفكار المتطرفة والارهابية.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة