خالد صلاح

س وج.. كل ما تريد معرفته عن خبيئة العساسيف بالأقصر

الإثنين، 21 أكتوبر 2019 09:00 ص
س وج.. كل ما تريد معرفته عن خبيئة العساسيف بالأقصر توابيت العساسيف
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أعلنت وزارة الآثار، أمس السبت، تفاصيل اكتشاف أكبر خبيئة بمنطقة جبانة العساسيف بالبر الغربى بمحافظة الأقصر، على بعد 200 متر من معبد حتشبسوت، على يد رجال البعثة الأثرية المصرية، حيث إنه تم اكتشاف خبيئة توابيت تعود للأسرة 22 من العصور الفرعونية، تم وضعها فى مخزن بالقرب من سطح الأرض لحمايتها من السرقات.. وخلال السطور التالية نوضح بعض المعلومات عن خبيئة العساسيف.
 

س/ ما هو عدد توابيت خبيئة العساسيف؟

ج: 30 تابوتا تعود للأسرة 22 من العصور الفرعونية، الصف الأول عبارة عن 18 تابوتا، والثانى 12 تابوتا لرجال وسيدات، منها 3 لأطفال صغار، وجميعها لم تمس من قبل أو تفتح نهائياً.
 

س/ ما هى حالة التوابيت عند اكتشافها؟

ج: وجد 30 تابوتا خشبيا آدميا ملونا لرجال وسيدات وأطفال، ظهرت في حالة جيدة من الحفظ والألوان والنقوش كاملة.
 

س/ كيف الوضع الذى اكتشفت عليه التوابيت عند اكتشافها؟

ج: وجدت الخبيئة فى غرفة تحت مستوى الأرض بنحو متر مربع، وبها 30  تابوتا، وتم الكشف عنهم بالوضع الذي تركهم عليه المصري القديم، فخرجت توابيت مغلقة بداخلها المومياوات، مجمعين في خبيئة في مستويين الواحد فوق الآخر، ضم المستوى الأول 18 تابوتا والمستوى الثانى 12 تابوتا، واصفاً إياها بأنها أول خبيئة توابيت آدمية كبيرة يتم اكتشافها كاملة منذ نهاية القرن 19 وحتى اليوم، وبعد أكثر من قرن من الزمان يضيف الأثريون المصريون خبيئة أخري جديدة بالأقصر.
 

س/ لماذا تم حفظ الخبيئة بهذا الشكل؟

ج: من المرجح أنه قام أحد كبار الكهنة بجمعها من المقابر بمنطقة جبانة العساسيف ووضعها فى مخزن لحفظها من السرقات فى تلك الفترة، فجميع التوابيت تعود لعائلات الأسرة 22 من الأسر المصرية القديمة. 
 

س/ ما هى هوية المومياوات المتواجدة فى التوابيت؟

ج: هى لكهنة وكاهنات وأطفال من عصر الأسرة الثانية والعشرين من القرن العاشر قبل الميلاد منذ 3000 عام، حيث تضم الخبيئة  مجموعة من التوابيت لكهنة وكاهنات لمعبودات الأقصر للآلهة آمون وخونسو حيث بلغ عددها 30 تابوت من بينها 3 توابيت لأطفال، وتقع الخبيئة أعلي مقبرة TT28.
 

س/ أين يتم وضع التوابيت بعد اكتشافها؟

ج: يتم حالياً الإعداد لاكتشاف فرعوني تاريخي جديد في الأيام المقبلة، ويجري التجهيز لقاعة متكاملة في المتحف المصري الكبير باسم "خبيئة العساسيف" ليتم وضع كافة التوابيت المكتشة في العساسيف داخلها لتعرض أمام الجمهور من جميع أنحاء العالم.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة