خالد صلاح

"الإخوان" و أنقرة منبع نشر الخراب فى المنطقة.. أردوغان والتنظيم يقودان مخططات تدمير الوطن العربى.. نشأت الديهي: الجماعة تقود فوضي عارمة فى جميع الدول العربية.. محلل سعودى: يصطفون مع جيش تركيا الذى يرتكب المذابح

السبت، 19 أكتوبر 2019 11:54 م
"الإخوان" و أنقرة منبع نشر الخراب فى المنطقة.. أردوغان والتنظيم يقودان مخططات تدمير الوطن العربى.. نشأت الديهي: الجماعة تقود فوضي عارمة فى جميع الدول العربية.. محلل سعودى: يصطفون مع جيش تركيا الذى يرتكب المذابح اردوغان
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تكشف مواقف جماعة الإخوان من الأحداث التى تشهدها المنطقة العربية، مخطط الجماعة والدول الراعية لها لتفتيت المنطقة العربية بالتعاون مع تركيا، ولعل تمجيد التنظيم ومنابره التحريضية فى العمليات العدوانية التى تمارسها أنقرة ضد المنطقة، بجانب سماح أردوغان لقنوات الجماعة بأن تبث من الأراضى التركية للتحريض ضد الدول العربية هى أكبر دليل على ذلك.

فى هذا السياق قال الإعلامي نشأت الديهي، إن العواصم والدول والأمة العربية في خطر، والشعوب العربية لا تقرأ من التاريخ والجغرافيا ما تحكم به على اللحظة الحالية، معقبًا: "ما أكثر اللحظات التي تعيشها الأمة العربية من كارثة لكارثة ومن مصيبة لمصيبة".

وأضاف "الديهي"، مقدم برنامج "بالورقة والقلم"، المذاع عبر فضائية  "TeN"، اليوم السبت، أن المنطقة العربية ملتهبة ومشتعلة وبها أحزمة نارية، والمنطقة العربية أصبحت مفخخة، منوهًا إلى أنه بعد مرور قرن من الزمان على اتفاقية سايكس بيكو يتم رسم خريطة جديدة للمنطقة المنكوبة التي أرد لها أعداءها الخراب بيد أبناءها، بشكل جديدة دون تحرك قطعة عسكرية واحدة من هذه الدول للمنطقة العربية المنكوبة، مؤكدًا أن ما يجري بالمنطقة العربية يدعو للحذر والغضب والانتباه، والرئيس عبد الفتاح السيسي، تحدث عن مفهوم الدولة الوطنية في أكثر من مناسبة، وتفكيك الدولة الوطنية أصبح هدف يديره أناس لا يظهرون في الصورة، وفكرة كسر الجيوش فكرة استعمارية جديدة.

وتابع، ما يحدث في لبنان من مظاهرات حاشدة وفوضى عارمة، نموذج لفعل غير لبناني يحدث بأيدي لبنانيين، فما يحدث في لبنان اليوم جرى في سوريا ومصر واليمن وليبيا والعراقة نكبوا بمخططات بعضها ظاهر وبعضها غير ظاهر وبأيد شعوبها، ومن يقود هذه الفوضى العارمة في جميع الدول العربية هم أهل الشر وفي القلب منهم جماعة الإخوان، معقبًا: "مصر انتبهت لذلك وقدر الله لمصر أن تنقذ من مخطط تفتيتها وإيقاعها، ونحن دومًا نقف مع الدولة الوطنية، ونخشى على الدولة الوطنية من التفتت".

فيما فضح الدكتور أحمد فراج، المحلل السياسى السعودى، موقف الإخوان من دعم جرائم قوات الرئيس التركى رجب طيب أردوغان ضد السوريين.

وقال المحلل السياسى السعودى، فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على "تويتر": "هل شاهدتم الفيديوهات المنتشرة لمجازر جيش تركيا للكرد.. قتل بدم بارد لرجال ونساء وحتى أطفال في جرائم لم تفعلها داعش".

وتابع المحلل السياسى السعودى: يصعب التغريد بأي من هذه الفيديوهات حتى تدركوا خطورة إخوان الخليج ، هذا هو جيش تركيا الذي يصطفون معه ضد بلدانهم ، ومستعدون أن يكونوا عبيدا للغازي العثماني.

بدوره قال منير أديب، الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، إن تركيا تتحرك في مشروع تحاول أن تفرضه على المنطقة العربية، هذا المشروع يدعو إلى إثارة الفوضى والقلاقل وتهديد الأمن والسلم ربما في كل المنطقة العربية.

وقال الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، لقناة "إكسترا نيوز"، إن هذا هو السر الحقيقى وراء احتضان جماعات الإسلام السياسى على الأراضى التركية ومن قبل دعمت تلك التنظيمات في مصر وفى أماكن كثيرة في قلب أفريقيا.

وتابع: "تركيا عندما وافقت على اتفاق وقف العملية العسكرية هي وافقت بضغط من الإدارة الأمريكية ، وتركيا حاولت التحريض ضد مصر عبر قنوات الإخوان التي تبث من مدينة إسطنبول إلا أنها فشلت في هذا الأمر ".

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة