خالد صلاح

اليوم.. ذكرى ميلاد المفكر رفاعة الطهطاوى الـ 218

الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019 06:00 ص
اليوم.. ذكرى ميلاد المفكر رفاعة الطهطاوى الـ 218 رفاعه الطهطاوى
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تمر اليوم ذكرى ميلاد المفكر المصرى رفاعة رافع الطهطاوى، إذ ولد فى مثل هذا اليوم من عام 1801 م.

رفاعة الطهطاوى  "1216 هـ/1801 - 1290 هـ/1873"،من قادة النهضة العلمية فى مصر فى عهد محمد على باشا، ولد بمدينة طهطا إحدى مدن محافظة سوهاج بصعيد مصر، يتصل نسبه بالحسين السبط.

نشأ في عائلة ملحوظة من القضاة ورجال الدين فلقى رفاعة عناية من أبيه، فحفظ القرآن الكريم، وبعد وفاة والده رجع إلى موطنه طهطا، ووجد من أخواله اهتماماً كبيراً، حيث كانت زاخرة بالشيوخ والعلماء فحفظ على أيديهم المتون التى كانت متداولة في هذا العصر، وقرأ عليهم شيئا من الفقه والنحو.

التحق رفاعة الطهطاوى وهو فى السادسة عشرة من عمره بالأزهر فى عام 1817 وشملت دراسته في الأزهر الحديث والفقه والتفسير والنحو والصرف، وغير ذلك، خدم بعدها كإمام في الجيش النظامي الجديد عام 1824.

سافر رفاعة الطهطاوي خارج مصر لأول مرة سنة"1242هـ /1826م"، إلى فرنسا ضمن بعثة عددها أربعين طالبًا أرسلها محمد على على متن السفينة الحربية الفرنسية (لدراسة اللغات والعلوم الأوروبية الحديثة، وكان عمره حينها 24 عامًا.

 

كان الشيخ حسن العطار وراء ترشيح رفاعة للسفر مع البعثة كإمامٍ لها وواعظٍ لطلابها، وكان بينهم 18 فقط من المتحدثين بالعربية، بينما كان البقية يتحدثون التركية، وذهب بصفته إمامًا للبعثة ولكنه إلى جانب كونه إمام الجيش اجتهد ودرس اللغة الفرنسية هناك وبدأ بممارسة علم، وبعد خمس سنواتٍ حافلة أدى رفاعة امتحان الترجمة، وقدَّم مخطوطة كتابه الذي نال بعد ذلك شهرة واسعة تخليص الإبريز في تلخيص باريز.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة