خالد صلاح

س و ج ..كل ما تريد معرفته عن إتفاق امريكا والصين بشأن الحرب التجارية

الإثنين، 14 أكتوبر 2019 09:00 ص
س و ج ..كل ما تريد معرفته عن إتفاق امريكا والصين بشأن الحرب التجارية الحرب التجارية بين أمريكا والصين
كتب إسلام سعيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
الولايات المتحدة والصين اتفقا بشكل مبدئي وجزئي على المرحلة الأولى من إتفاق للتجارة، للتهدئة تشمل تأجيل رسوم كانت مقررة على المشتريات الزراعية، وبعض جوانب حماية الملكية الفكرية وتتفادى تهديدا بزيادة في الرسوم الجمركية، وفيما يلي أهم الأسئلة واجاباتها حول هذا الاتفاق الجزئي

ما هى أسباب اتجاه الدولتين للتوافق؟

الإتفاق الجزئي الأولي هو أكبر خطوة نحو تسوية حرب تجارية بدأت قبل 15 شهرا بين أكبر اقتصادين في العالم والتي عصفت بالأسواق المالية وعطلت قطاع الصناعات التحويلية وأبطأت النمو العالمي.
 
 

هل الاتفاق أصبح نهائي وفعلي؟

 ترامب قال" اقتربنا جدا من إنهاء الحرب التجارية وسيستغرقان ما يصل الى خمسة أسابيع لجعل الإتفاق مكتوبا، ويدخل حيز التنفيذ.
 

ما هى بوادر حسن النية من قبل الإدارة الأمريكية فى أزمة الرسوم الجمركية مع أمريكا؟

قرر ترامب تأجيل رفع رسوم جمركية من 25 بالمئة إلى 30 % على بضائع صينية قيمتها حوالي 250 مليار دولار، والتي كان من المفترض أن يبدأ سريانها يوم الثلاثاء المقبل، وتأجيلها لبعد انتهاء التفاوض في صورته النهائية.
 
 

ماذا ستقدم الصين لإنهاء هذه الحرب؟

الاتفاق الجزئي فى صورته المبدئية سيتضمن تقديم الصين بعض التنازلات للقطاع الزراعي الأميركي، في حين ستخفض الولايات المتحدة جزءا من الرسوم المفروضة على السلع الصينية.
 

هل الاتفاق يخضع للتغيير؟

أن الاتفاق أولي وسيخضع للتغيير، بعد لقاءات مرتقبة بين مسؤولي الجانبين أمريكا والصين، وقد تخضع بعض النسب والارقام الجمركية لتغيرات عدة.

 

هل المحادثات التجارية تلقى قبولا لدى كافة المسؤولين من الجانبين؟

انتقد زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأميركي تشاك شومر إبرام أي اتفاق من شأنه أن يشمل أي تخاذل مع شركة هواوي تكنولوجيز، عملاق الاتصالات الصيني الذي أثار مخاوف الأمن القومي في واشنطن.

 
وقاا عبر «تويتر»، قبل وصول الوفد الصيني إلى مكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة، أن «اتفاقا مصغرا مع الصين، يجب ألا يشمل تقديم تنازلات بشأن هواوي». واستطرد يقول: «هذا هو أكثر شيء تريده الصين، وسوف تظهر ضعفا هائلا».
 

ما هو آخر تصعيد بين الصين وامريكا؟

امريكا فرضت رسوم نسبتها 15% منتصف سبتمبر الماضي على الواردات الصينية التي تتجاوز قيمتها 125 مليار، وهو ما ردت عليه بكين بفرض رسوما نسبتها 5% على النفط الخام الأمريكى، وهي المرة الأولى التي يتم فيها استهداف نفط الولايات المتحدة منذ بدأ أكبر اقتصادين في العالم حربهما التجارية قبل أكثر من عام، بحسب وكالات الأنباء العالمية،  كما فرضت الصين رسوما على بعض السلع الأمريكية ضمن قائمة مستهدفة تبلغ قيمتها 75 مليار دولار، وفرضت بكين رسوما إضافية نسبتها 15%  على 1717 سلعة من أصل  5078 منتجا أمريكيا، وستبدأ بكين تحصيل الرسوم الإضافية على بقية السلع في 15 سبتمبر الماضي.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة