خالد صلاح

هل سمعت عن الفنان فيروتشيو المعلم الأول لـ دافنشى؟

الثلاثاء، 01 أكتوبر 2019 12:00 ص
هل سمعت عن الفنان فيروتشيو المعلم الأول لـ دافنشى؟ لوحة مادونا وطفلها لـ فيروتشيو
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
إن لم تكن متخصصًا فى تاريخ الفن فإنك لم تسمع أبدًا عن رسام ونحات فلورنسا فى عصر النهضة أندريا ديل فيروتشيو، لكنك بالتأكيد سمعت عن أكبر تلميذ له، ليوناردو دافنشي.
 
على الرغم من أن طالبه النجم سيستمر فى التفوق عليه فى الشريعة التاريخية للفن، إلا أن فيروتشيو يُعتبر أحد أكثر الفنانين نفوذاً فى جيله، الذى ساهمت مساهماته الفنية والمفاهيمية فى الفنون فى تمهيد الطريق لعصر النهضة العالية فى أوائل القرن السادس عشر.
 
والآن، ولأول مرة على الإطلاق، يقام معرض لأعماله فى أمريكا، حيث يتم عرض لوحته فى معرض " فيروتشيو: النحات والرسام من عصر النهضة فلورنسا" فى معرض المعرض الوطنى للفنون فى واشنطن، ويضم أكثر من 50 لوحة من أعماله الفنية، بما فى ذلك الرسومات والمنحوتات واللوحات الفنية.
 
لم يشارك الكثير من أعمال فيروتشيو فى نفس الغرفة فى الولايات المتحدة، مما يتيح للمشاهدين فرصة مناسبة لتقدير ما كان عليه حقًا رجل عصر النهضة.
 
يقول أندرو باترفيلد، أمين المعرض، لأرتنت نيوز: "كان فيروتشيو واحدًا من أوائل الأساتذة الكبار متعددى التخصصات. كان هناك درجة عالية من الإخصاب فى الفنون فى ذهنه. هذا هو المعرض الأول حيث يمكننا رؤية ثمار ذلك".
 
ولد فيروشيو فى فلورنسا حوالى عام 1435. وتدرب لأول مرة كصائغ، وفى نهاية المطاف التقط الرسم والنحت، ومن المرجح أن يدرس فى ورشة عمل فيليبو ليبى، بحلول الوقت الذى كان يبلغ من العمر 30 عامًا، كان فيروتشيو معروفًا بدرجة الماجستير فى المرتبة الأولى، وهو المنصب الذى يؤدى إلى عدد من اللجان رفيعة المستوى من عائلة ميديشى، التى كانت تحكم الحياة الثقافية والسياسية فى فلورنسا.
 
كان يدير أيضًا استوديو بارزًا مع عدد من المساعدين، بما فى ذلك ليوناردو دافنشى، الذى يعتقد أنه عمل وعاش مع فيروتشيو منذ صغره وحتى سن 26 عامًا.
 
بترفيلد، أحد كبار الخبراء فى العالم فى فن فيروتشيو، قال: "إنه فنان ذو أهمية غير عادية"، مشيرًا إلى أن أعمال فيروتشيو كانت تقدمية بشكل خاص فى الرسم والنحت، "لقد غيرت إنجازاته حقًا تاريخ الفن، سواء لأنه غير ما كان ممكنًا من الناحية النظرية، وتقنيا، وبسبب تأثيره على الأجيال القادمة من الفنانين".
 
وتشير الدلائل إلى أن فيروتشيو هو أول فنان يستخدم الطباشير الأسود بنجاح فى رسوماته، على الرغم من أن هذا التطور اليوم يبدو غريبًا، إلا أنه كان مساهمة كبيرة فى القرن الخامس عشر، حيث فتح درجات من نطاق الألوان التى كان من الصعب تخيلها فى السابق. 
 
ويشير بترفيلد إلى أحد الرسومات المركزية للمعرض، وهى "رأس امرأة ذات شعر مضفر" (حوالى 1475–7878)، والتى تم إجراؤها بعمق كبير، حيث كشفت عن رسام الفنان الرائد فروتشيو.
 
جلب الفنان أيضًا تطوراً تقنياً إلى صب البرونز فى عصر كان فيه عدد قليل من الفنانين لديهم المعرفة اللازمة للعمل فى مثل هذه الوسيلة، والتى كانت فى ذلك الوقت غير منتشرة، وفى عام 1467، تم تكليفه بإنشاء عمل برونزى يصور السيد المسيح والقديس توماس فى كنيسة بوسط فلورنسا، ويقول بترفيلد إنه عندما تم الكشف عن العمل بعد 16 عامًا، كان يعتبر "عجبًا للعالم".

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة