خالد صلاح

فيديو.. العاصفة "نورما" تواصل هجماتها على لبنان وتوقعات بتحسن الأجواء ظهر الخميس

الأربعاء، 09 يناير 2019 12:39 م
فيديو.. العاصفة "نورما" تواصل هجماتها على لبنان وتوقعات بتحسن الأجواء ظهر الخميس العاصفة الثلجية نورما
أحمد جمعة - هناء أبو العز
إضافة تعليق

لليوم الرابع على التوالى، تواصل العاصفة "نورما" هجماتها على لبنان حاملة معها الثلوج ترافقها موجة من البرد القارس على المنطقة، حيث تدنت درجات الحرارة إلى ما دون الصفر وقد اشتدت ليلا حيث تساقطت الثلوج طوال يوم أمس واستمر حتى ساعات فجر اليوم، لتزيد سماكة الثلوج إلى 25 سنتيمترا داخل مدينة بعلبك فيما ازدادت فى البلدات والقرى الجردية التى يزيد ارتفاعها على ألف متر فوصلت فيها سماكة الثلج إلى نحو 50 سنتيمترا ما أدى إلى إقفال الطرقات الجبلية على السلسلتين الشرقية والغربية بسبب تراكم الثلوج.

وذكرت تقارير إعلامية لبنانية، أن مصلحة الأرصاد الجوية فى إدارة الطيران المدنى توقعت أن يستمر الطقس اليوم غائما وماطرا مع عواصف رعدية متفرقة وانخفاض فى درجات الحرارة وثلوج بدءا من 600 متر، ويتحسن الطقس اعتبارا من ظهر يوم غد الخميس.

 

وأوضحت مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية ـ تل عمارة، أن لبنان بدأ يتأثر منذ الثالثة صباحا بجبهات هوائية باردة قطبية المنشأ، ما أدى إلى انخفاض قيم الضغط الجوى بشكل كبير، وهذا المنخفض يتحرك ببطء وسيستمر تأثيره مدة ستين ساعة أى حتى ظهر الخميس، ترافقه رياح قوية وبرد شديد وعواصف ثلجية وصقيع وجليد تستمر حتى نهاية الأسبوع.

 

ولفتت المصلحة إلى أنه هطل خلال الـ24 ساعة الماضية 7 ملم من الأمطار، وأصبح بذلك مجموع الأمطار لغاية اليوم 229 ملم، يقابله فى اليوم ذاته من العام المنصرم 225 ملم. أما المعدل العام لغاية اليوم فهو 425 ملم.

 

وتضرب العاصفة نورما، منذ الأحد الماضى، الأراضى الفلسطينية والأردن وسوريا ولبنان، حيث انخفضت هناك درجات الحرارة بشكل كبير فى تلك البلدان.

 

وأظهرت لقطات فيديو الثلوج وقد تراكمت بصورة كبيرة فى مناطق بجبل لبنان، وسط توقعات أن يؤدى هذا التراكم إلى إغلاق طرقات.

 

وأدت العاصفة إلى أضرار فادحة بمخيمات النازحين فى عرسال، حيث غرقت المخيمات بمياه السيول وتحطمت الخيم من جراء العواصف، وفق ما أوردت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة