خالد صلاح

صحافة العالم تخلد افتتاح مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديد.. أسوشيتدبرس: السيسي جعل التجانس حجر زاوية لحكمه.. وإعلام إيطاليا يشيد بالخطوة.. ويؤكد: يوم مجيد للوحدة الوطنية

الإثنين، 07 يناير 2019 07:30 م
صحافة العالم تخلد افتتاح مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديد.. أسوشيتدبرس: السيسي جعل التجانس حجر زاوية لحكمه.. وإعلام إيطاليا يشيد بالخطوة.. ويؤكد: يوم مجيد للوحدة الوطنية السيسي وقداسة البابا بعد افتتاح الكاتدرائية الجديدة
كتبت : ريم عبد الحميد ـ فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اهتمت وسائل الإعلام العالمية بافتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي مسجد وكاتدرائية العاصمة الإدارية الجديدة مساء أمس، بالتزامن مع احتفالات الأقباط بعيدهم، مؤكدة على أن الخطوة من شأنها التأكيد على وحدة الصف المصرى بشقيه مسلمين وأقباط فى وجه كافة التحديات التى تجتازها مصر منذ سنوات بخطوات شجاعة.

 

وفى تقرير لها، وصفت وكالة الاسوشيتدبرس افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسى لكاتدرائية ميلاد المسيح ومسجد الفتاح العليم فى العاصمة الإدارية الجديدة، ببادرة رمزية فى الوقت الذى يستهدف فيه الإرهابيون بشكل متزايد المسيحيين فى مصر.

وأشارت الوكالة الأمريكية، إلى أن الرئيس السيسى جعل التجانس الطائفى حجر زاوية لحكمه، حيث يحارب الإرهاب فى الوقت الذى يؤكد فيه على المساواة بين المسلمين والمسيحيين.

 

وأبرزت الوكالة الأمريكية تصريح السيسى من داخل الكاتدرائية وقوله: "هذه لحظة تاريخية ومهمة، لكن لا يزال علينا أن نحمى شجرة الحب التى زرعناها هنا معا اليوم لأن الفتن لا تنته أبدا".

 

وسلطت "أسوشيتدبرس" الضوء أيضا على تصريحات شيخ الأزهر أحمد الطيب التى أكد فيها نفس ما قاله الرئيس السيسى، حيث قال إن مكانى العبادة يمثلان رمزا فى وجه محاولات تقويض استقرار البلاد والفتن الطائفية.

وتطرقت الوكالة أيضا إلى رسالة البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، التى هنأ فيها مصر على افتتاح الكاتدرائية الجديدة وحيا فيها الجميع  ودعا لمصر وللشرق الأوسط والعالم كله بالسلام والرخاء.

 

ولفت تقرير الوكالة الأمريكية، إلى أن الافتتاح زاد أهمية حيث أنه جاء فى ليلة احتفال  المسيحيين بعيد الميلاد.

 

بدورها، اهتمت وسائل الإعلام الإيطالية الصادرة اليوم الأثنين بتفاصيل الحدث مشيرة إلى أنه سطر "يوم مجيد للوحدة الوطنية فى مصر"، حيث  قالت وكالة "سير" الإيطالية : "للمرة الأولى فى تاريخ مصر، يأتى اليوم الذى يفتتح فيه مكانين للعبادة، للمسلمين والأقباط على حد سواء فى آن واحد".

وتابعت الوكالة فى تقريرها الذى نشرته عدة صحف إيطالية : "لقد كان يوم مجيد للوحدة الوطنية فى مصر، بعدما شارك الرئيس السيسي فى افتتاح كلاً من المسجد والكنيسة".

 

بدورها، قالت صحيفة "تيسكالى" الإيطالية إن افتتاح المسجد والكنيسة فى نفس الوقت رسالة قوية لمن يثير الفتن بين المسلمين والمسيحيين ويدعى أن المسيحيين أقلية مهملة فى مصر، ولفتة رمزية تعكس الوحدة الوطنية والاستقرار فى البلاد.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن القداس الافتتاحى الذى حضره أيضا السيسى فى الكنيسة، حدثا هاما، لأنه يشير إلى حماية الدولة للأنشطة المسيحية وحق العبادة التى ظلت لفترة طويلة هدفا للتهديدات.

فيما قال موقع "بيسنيس انسيدر ايطاليا" فى تقرير له، إن السيسى دافع عن المسيحيين ضد المتطرفين، وافتتاحه للمسجد والكاتدرائية فى الوقت ذاته يحمل رسالة الوحدة، مشيراً إلى أن كاتدرائية ميلاد السيد المسيح، ومسجد الفتاح العليم، يعدان من انجازات السيسى فى مجال البناء والتشييد، بخلاف ما يحملانه من رسالة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة