خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

لجان استماع لمناقشة أضرار الدعم العينى.. البرلمان يدعم دعوة على مصيلحى لتلافى الأخطاء.. الاقتصادية: يجب مراجعة خطوات وصول الدعم للمواطن.. التشريعية: الدعم المادى يضمن وصوله للمستحقين.. ومطالب بتلافى أخطاء الشطب

الخميس، 24 يناير 2019 07:00 ص
لجان استماع لمناقشة أضرار الدعم العينى.. البرلمان يدعم دعوة على مصيلحى لتلافى الأخطاء.. الاقتصادية: يجب مراجعة خطوات وصول الدعم للمواطن.. التشريعية: الدعم المادى يضمن وصوله للمستحقين.. ومطالب بتلافى أخطاء الشطب الدكتور على مصيلحى وزير التموين - البرلمان
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

جاءت دعوة الدكتور على مصيلحى، وزير التموين للبرلمان بتشكيل لجان استماع فى المجلس هدفها مناقشة الأضرار الناتجة عن استمرار الدعم العينى، لتشهد تأييدًا من النواب، الذين أكدوا أن نسبة من هذا الدعم تصل إلى غير المستحقين، وأن هناك أهمية كبرى للاتفى تلك السلبيات عبر مجموعة مقترحات تخرج من تلك لجان الاستماع إلى وزارة التموين.

وفى هذا السياق أكد النائب محمود الصعيدى، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، وعضو مستقل بالبرلمان، أهمية الاستجابة لمقترح الدكتور على مصيلحى، وزير التموين حول تشكيل لجان استماع فى البرلمان لمناقشة أضرار الاستمرار فى الدعم العينى.

 

وقال عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن وصول الدعم العينى إلى المواطن يمر بالعديد من المراحل، يقتضى فيها مراجعة كل خطوة من كل الخطوات التى تتم حتى يصل الدعم العينى للمواطنين، وبالتالى يجب ممراجعة هذه الطريقة من الدعم.

ولفت النائب محمود الصعيدى، إلى ضرورة لجان الاستماع حال تشكيلها ستخرج بالعديد من المقترحات التى سيتم إرسالها إلى وزارة التموين للأخذ بها لزيادة كفاءة عملية الدعم.

 

وفى ذات السياق، قال النائب سامى رمضان، عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب، إن الدعم العينى يحتاج بالفعل إلى مناقشات عديدة خاصة فيما يتعلق بوصول الدعم إلى المستحقين، لافتا إلى أن هناك ضرورة لتنقية كل الجداول بناء على قاعدة بيانات شاملة، وبالتالى صنضمن أن يصل الدعم إلى المستحقيين الحقيقيين.

 

وأضاف عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن الدعم المادى أفضل من الدعم العينى حيث يضمن عدم حدوث أى أخطاء بشأن الفئة المستحقة للدعم ، وبالتالى لن نشاهد الأزمات الخاصة بحذف أسماء من الذين يستحقون الدعم أو وصول الدعم إلى غير المستحقين.

 

وأيد عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب، دعوة الدكتور على مصيلحى بعقد جلسات استماع وحوار مجتمعى لمناقشة الآثار المترتبة على استمرار الدعم المادى، حيث سيضمن ذلك تلاقى كافى الأخطاء.

بينما على الجانب الآخر تطرقت النائبة دينا عبد العزيز، عضو لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إلى الأخطاء التى شهدتها عمليات تنقيح بطاقات التموين، مشيرة إلى أن الخطأ فى البداية من أسلوب الحذف نفسه الاسم المكرر يحذف التكرار ولكن لا يشطب المواطن لأن المواطن سيظل يشتكى أن هناك أفراد محذوفة من البطاقات وشراء الخبز غير المدعوم يشكل عبء مادى عليهم لأن أغلبهم يكون بالفعل يستحقون الدعم.

 

واشارت عضو لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن الخطأ يكون بتكرار ادخال البيانات إما بدون قصد او لعدم وعى يكون سبب فى حرامنهم من حقهم فى الدعم ، فالخطأ يمكن تداركه من البدايه بشطب التكرار ولكن ليس بحذف الاسم نهائيا من البطاقة.

 

وكان الدكتور على مصيلحى وزير التموين، طالب مجلس النواب، بعقد لجان استماع لبحث الأضرار المترتبة على استمرار الدعم العينى، وكيفية تلافى هذه الأضرار، مشيرا إلى أنه مستعد لحضور هذه اللجان والاستماع للمقترحات، وقال إن هناك ضرورة لتغيير آليات التنفيذ الخاصة بالدعم، مشيرا إلى أنه ليس ضد الدعم على الإطلاق، وأنه يصر على أن يكون لكل مواطن ٥ أرغفة من منظومة الدعم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة