خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مناقشة "تمكين الشباب" فى ملتقى الهناجر الثقافى

الثلاثاء، 22 يناير 2019 05:45 م
مناقشة "تمكين الشباب" فى ملتقى الهناجر الثقافى جانب من الملتقى
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أقام قطاع شئون الإنتاج الثقافى برئاسة المخرج خالد جلال، اللقاء الشهرى لملتقى الهناجر الثقافى، تحت عنوان "تمكين الشباب.. حلم يتحقق" أمس الاثنين بمركز هناجر للفنون، تحت إشراف الفنان محمد دسوقى مدير المركز .

شارك فى الملتقى الكاتبة الصحفية نشوى الحوفى، الدكتور يوسف الوردانى، مساعد وزير الشباب، الدكتورة مى مطاوع مساعد وزير الزراعة، النائب طارق الخولى عضو مجلس النواب، الدكتور وائل الطناحى، الأمين العام للمجلس الوطنى للشباب، وأدار الملتقى الناقدة الدكتورة ناهد عبد الحميد، مدير ومؤسس الملتقى .

وقالت الدكتورة ناهد عبد الحميد، إن مصر ليس فقط غنية بمواردها الاقتصادية، بل غنية أيضا بالموارد البشرية  وهذا سر من أسرار هذا النجاح فى مختلف المجالات، وأنه بفضل الشباب ستظل مصر قوية، وأضافت أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية أبدى اهتماما كبيرا برغبة الشباب وحل المعادلة الصعبة التى تجمع بين تأهيل الشباب وتمكينهم للحصول على فرصتهم فى تولى المناصب القيادية من خلال الإعلان عن البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب، مشيرة إلى أن القيادة السياسية أدركت أهمية تفعيل دور الشباب فى المجتمع المصرى مبكرا منذ عام 2015 فى منتدى دافوس، حيث جاء فى كلمة سيادة الرئيس السيسى أن الشباب هم مسيرة التقدم والاستعانة بهم والاستفادة منهم وتعزيز دورهم فى المجتمع لم يعد من قبيل الترف ولكنه ضرورة ملحة لا غنى عنها.

من جانبه قال الدكتور وائل الطناحى، إن مفهوم التمكين هو إبداع الفرد فى مجاله ايا كان هذا المجال حرفى - فنون - آدب - سياسة - اقتصاد رياضة وخلافه، والمفهوم المتداول الخاطئ للتمكين هو الحصول على منصب قيادى ولكن التمكين فى رأى هو أن تكون مميزا ومبدعا فى عملك بأعلى مستوى ومتمكن تماما من استخدام كل أدواتك ومهاراتك، وأكد ان المرجعية للأنظمة السياسية السابقة أهملت الشباب ولم تشجعهم على الحياة السياسية، ولكن بعد ثورة 25 يناير وحركة تمرد وصولا إلى ثورة 30 يونيو أصبحت الأضواء مسلطة على الشباب، ولا بد من الاهتمام بهذا الجيل منذ الصغر لإيجاد كوادر تصلح للعمل السياسى.

وذكرت الكاتبة نشوى الحوفى أنها مؤمنة بفكرة التراكمية، فالحضارة تراكمية وإنسانية، تأتى الحضارة الفرعونية ثم الرومانية وهكذا، فلا بد من البحث عن الكفاءة للوطن، الكفاءة تستحق التمكين، أيا كان لونه وجنسه، وأكدت ضرورة الاستعانة بأصحاب الخبرات فى مختلف المجالات، فهذه الخبرات لم تأتى من فراغ ولا بد من احتضان الكبار لحديثى الخبرة، من أجل إعطائهم المزيد من الخبرة والمعرفة، وناشدت الشباب بعدم التعالى واكتساب الخبرة من الكبار للوصول إلى الكفاءة .

وأكد النائب طارق الخولى ضرورة تأهيل الشباب قبل التمكين، وأن يكون التمكين مسألة تحدى بالنسبة لهم، بمعنى أن يأهلوا ويمكنوا من أنفسهم أولا علميا وثقافيا قبل البحث لتولى أى منصب، مشيرا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى يحتضن الشباب وينصت إليهم، واستطاع من خلال هذا البرنامج التأهيلى أن يحقق المعادلة الصعبة والتى كان حلها يمثل حلقة مفرغة بين التأهيل والتمكين، وأن هناك فكرا منظما وبرنامجا ممنهجا يستطيع أن يجعل من الشباب قيادات محترفة قادرة على القيادة بعلم واسع وخبرة جيدة .

واستعرضت الدكتورة مى مطاوع تدرجها فى حياتها التعليمية والعملية، وقالت حين شاهدت البرنامج الرئاسى للشباب، جذب انتباهى تكرار حديث الرئيس عبد الفتاح السيسى عن أهمية حماية الأمن القومى بتعليم الشباب، فتقدمت للمشاركة فى هذا البرنامج، رغم أننى لم أتوقع نهائيا قبولى بدون واسطة كما قيل لى من البعض، لكن بفضل الله نجحت وشاركت فى البرنامج الرئاسى، وناشدت مطاوع الشباب، أن يجتهدوا ويبدعوا ويكتسبوا الخبرات حتى يستطيعوا تخطى أى معوقات لحلمهم والتأهيل لأى منصب .

وتخلل الملتقى باقة متنوعة من أغانى زمن الفن الجميل لكبار نجوم الطرب فى مصر، قدمها الفنان"محمود درويش" منها "صورة صورة، بلدى يابلدى، قالولى هان الود عليه، بنادى عليك، بالأحضان" بمصاحبة فرقة كنوز، وقد تفاعل معه جمهور الملتقى وردد معه الأغانى .


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة