خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

رئيس تحركات قناة السويس: كوبرى النصر يربط بين الضفتين تجسيدا للدور المجتمعى

الأحد، 20 يناير 2019 04:42 ص
رئيس تحركات قناة السويس: كوبرى النصر يربط بين الضفتين تجسيدا للدور المجتمعى القبطان عصام داود رئيس إدارة التحركات بهيئة قناة السويس ببورسعيد
بورسعيد محمد فرج

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكد القبطان عصام داود رئيس إدارة التحركات بهيئة قناة السويس ببورسعيد أن  كوبرى النصر العائم يعد أول كوبرى من نوعه يربط بين ضفنى قناة السويس بين مدينتى بورسعيد وبورفؤاد وهو تجسيد للدور المجتمعى والخدمى لهيئة قناة السويس فضلا أنه يهدف بالأساس إلى تخفيف المعاناة عن المواطن أثناء إنتقاله بين المدينتين فضلا عن استيعاب حركة نقل الحاويات للمشروعات اللوجيستية لمشروع تنمية المنطقة الإقتصادية لقناة السويس.
 
 
وقال القبطان عصام خلال تصريح خاص لـ"اليوم السابع" أن الإدارة الهندسية وإدارة التحركات التزمت بأعلى معايير الدقة لاختيار موقع الكوبرى حرصا على تحقيق عامل الأمان الملاحى للسفن العابرة أثناء عدم تشغيل الكوبرى فضلا عن تلبية احتياجات النقل للمركبات المختلفة أثناء عبورها بين مدينى بورسعيد وبورفؤاد.
 
وأضاف القبطان عصام قائلا: أن ترسانة بورسعيد البحرية نجحت فى توظيف أحدث برامج التصميم العالمية والكوادر الفنية المدربة بالخارج فى تصميم أعمال كوبرى النصر العائم داخل قسم التصميم الملحق بالترسانة والمنوط به تصميم جميع الوحدات البحرية الخاصة بهيئة قناة السويس من قاطرات ومعديات وكبارى ووحدات بحرية وغيرها.
 
مؤكدا أن كوبرى النصر العائم قامت بالشراف عليه هيئة الإشراف الفرنسية BV لضمان تطبيق أفضل المعايير الدولية فى السلامة والأمان البحريين والتى تلتزم بها هيئة قناة السويس غير إخضاع جميع وحداتها البحرية لإشراف هيئات دولية معتمدة .
 
لافتا أن مهام هيئة الإشراف الفرنسية تتمثل فى إعتماد التصميم ومتابعة تنفيذ أعمال الكوبرى فى مراحلة المختلفة حيث حصل كل منها على شهادة دولية فضلا عن شهادة عامة للكوبرى  كوحدة واحدة بعد تركيبه تضمن الشهادة الدولية كفاءة الكوبرى العائم كوحدة بحرية تحقق عامل الأمان الملاحى للسفن العابرة أثناء فتح الكوبرى وضمان السيولة المرورية للمركبات المختلفة العابرة على الكوبرى العائم بين الضفتين .
 
وأضاف أن الطول الإجمالى للكوبرى 421 مترا ويزن 2600 طن بطاقة استيعابية 2500 طن ثابت وحمولة تصل 70 طن للمركبات وتقدر تكلفته بـــ130 مليون جنيه.
 
وتابع: أن آلية تشغيل الكوبرى على غرفتى تحكم بجانب التشغيل الآلى الذى يسمح بفتح الكوبرى مكلا الاتجاهين للسماح بمرور السفن حيث يتحرك الجزء  الغربى بإتجاه الشمال ويتحرك الجزء الشرقى باتجاه الجنوب.
 
 
ومن جانبه أكد أن الكوبرى يحظى بأحدث تقنيات الإتصال العالمية والمعروفة بـVHF ويتم من خلالها التواصل مع مراقبة حركة الملاحة فضلا عن تلقى التوجيهات الخاصة بغلق وفتح الكوبرى بشكل مبدئى لمدة 20 ساعة يوميا متصلة طبقا لتوجيهات مراقبة حركة الملاحة .
 
ومن جهة أخرى أكد أنه من المستهدف مد ساعات العمل مستقبلا لتصل 23 ساعة لتحقيق أقصى استفادة من الكوبرى، حيث تصل طاقة العبور اليومية بـ20 ألف مركبة بمنوسط حمولة 20 طن بجانب 1200 مركبة تصل لـ70 طنا لكل مركبة خلال مدة العمل المحددة.
 
 
 
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة