خالد صلاح

الجيش الليبى يؤكد مقتل 3 قيادات بارزة فى تنظيم القاعدة بينهم إرهابى مصرى

الجمعة، 18 يناير 2019 02:41 م
الجيش الليبى يؤكد مقتل 3 قيادات بارزة فى تنظيم القاعدة بينهم إرهابى مصرى العميد أحمد المسمارى والمشير خليفة حفتر
كتب : أحمد جمعة
إضافة تعليق

أعلنت غرفة عمليات الكرامة فى ليبيا عن مقتل الإرهابى عبد المنعم الحسناوي المكني بـ"أبو طلحة الليبي"، والإرهابي المهدى دنقو والإرهابي المصرى عبد الله الدسوقى فى عملية نوعية جنوب البلاد.

 

وأكد المتحدث الرسمى باسم القائد العام للقوات المسلحة  الليبية العميد احمد المسمارى، فى بيان صحفى ، اليوم الجمعة، أن مقتل العناصر الإرهابية جاء فى عملية قامت بها العمليات الخاصة المشكلة من كتيبة شهداء الزاوية وكتيبة طارق بن زياد فجر اليوم الجمعة بمنطقة الشاطئ فى الجنوب الغربى وذلك بعد توارد معلومات بوجود عناصر ارهابية داعشية فى الموقع الذي يقع شمال غرب مدينة سبها بحوالى 60 كم.

 

داهمت قوات الجيش الليبى منزل قيادى بارز فى تنظيم القاعدة الإرهابى بالقرب من مدينة سبها جنوب غرب البلاد، ما أسفر عن مقتل الإرهابى أبو طلحة الليبي أحد أبرز قيادات الجماعة الليبية المقاتلة.

كانت تقارير اعلامية قد أكدت قيام قوات الجيش بمداهمة جرت فى وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة لمنزلين متجاورين أحدهما مستأجر من قبل أبوطلحة الليبي ويتواجد فيه باستمرار والآخر يعود لأشقائه، مؤكدة أن قوات الجيش الليبى تمكنت من القبض على إرهابيين اثنين خلال العملية العسكرية.

 

وأبو طلحة الليبي هو قيادي بارز في تنظيم القاعدة ويرتبط باتصالات مع قيادات تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الغربي، وتورط الحسناوي فى محاولة اغتيال معمر القذافى عام 1996 فى براك الشاطئ.

 

غادر أبو طلحة ليبيا عام 2013 وتوجه إلى سوريا وتولى مهام المسؤول الشرعى لكتيبة المهاجرين المؤلفة من عناصر أجنبية قاتلت ضد النظام السورى وأسس رفقة كثيرين جبهة النصرة الإرهابية، عاد إلى مدينة الشاطئ رفقة زوجته سورية الجنسية عقب إطلاق الجيش الليبى لعملية الكرامة منتصف عام 2014.

 

وأصدر القائد العام للجيش الوطنى الليبى المشير خليفة حفتر أمراً، منتصف الشهر الجارى، ببدء عملية عسكرية شاملة جنوب غربي البلاد، تهدف إلى تأمين مقدرات الشعب من النفط والغاز وحماية منظومة النهر الصناعي.

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة