خالد صلاح

حبس عامل بشبرا الخيمة لاتهامه بالتعدى الجنسى على ابنته وحملها منه

الإثنين، 14 يناير 2019 01:03 ص
حبس عامل بشبرا الخيمة لاتهامه بالتعدى الجنسى على ابنته وحملها منه اغتصاب - أرشيفية
القليوبية-نيفين طه
إضافة تعليق

أمرت نيابة قسم أول شبرا الخيمة برئاسة المستشار عمرو عوض وإشراف المستشار خالد الإتربى المحامى العام لنيابات جنوب بنها، بحبس عامل 56 سنة، 4 أيام على ذمة التحقيق فى اتهام زوجته له بالتعدى جنسيا على ابنتهما ومعاشرتها معاشرة الأزواج تحت التهديد حتى حملت منه سفاحا.

 

وأدلى المتهم ويدعى "و. م" عامل، باعترافات تفصيلية أمام النيابة، بعد أن نسبت له التحقيقات أنه كان يعانى من الملل فى العلاقة الزوجية مع زوجته، ما دفعه لاقتحام غرفة ابنته وهددها وتعدى عليها جنسيا وعاشرها معاشرة الأزواج، ما تسبب فى حملها سفاحا فهرب من المنزل لمدة طويلة، قامت خلالها الأم بإجراء عملية إجهاض للطفل، ما طمأنه وعاد للمنزل مرة أخرى، ليفاجأ بتحرير زوجته محضرا ضده بقسم شرطة أول شبرا الخيمة، تتهمه فيه باغتصاب ابنته وحملها سفاحا، ليقبض عليه ويحال للنيابة.

 

وأشارت التحقيقات، أن المتهم يعمل فى مصنع ولديه ابنة "م. 16 عاما"، وزوجته مشغولة دائما بالعمل وغير مهتمة بحقوقه الشرعية وفى أحد الأيام طلب من ابنته الصعود لمنزلهما أعلى المصنع محل عملهما، وتبعها ثم جردها من ملابسها وتعدى عليها جنسيا وهددها بعدم إبلاغ أى شخص أو والدتها، وكرر الأمر بعد ذلك أكثر من مرة مدعيا أنه لجا لذلك لتعويض امتناع والدتها عن إعطائه حقوقه الشرعية، وأنه كان يستغل غياب والدتها لارتكاب جريمته.

 

كان العقيد صموئيل عطا الله رئيس مباحث قسم أول شبرا الخيمة قد تلقى بلاغا من عامله تتهم فيه زوجها بالتعدى جنسيا على ابنتهما وحملها منه سفاحا بعد معاشرتها معاشرة الأزواج.

 

أخطر اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية، وبسؤال المجنى عليها أقرت أن والدها عاشرها معاشرة الأزواج أكثر من مرة فى شقتهما، وهددها بعدم إبلاغ والدتها بما حدث، مشيرة إلى أنها كانت تعمل معه فى أحد المصانع ووالدتها كانت خارج المنزل باستمرار حتى اكتشفت أنها حامل منه، بعد أن شعرت بآلام فى بطنها، توجهت بعدها إلى طبيب والذى أخبرها أنها حامل فى شهرها الثانى، فأخبرت والدتها التى حررت محضرا بالواقعة.

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة