خالد صلاح

الجيش اليمني: 464 خرقا لمليشيا الحوثي في الحديدة منذ سريان الهدنة

السبت، 12 يناير 2019 12:00 ص
الجيش اليمني: 464 خرقا لمليشيا الحوثي في الحديدة منذ سريان الهدنة الجيش اليمنى أرشيفية
عدن )أ ش أ(
إضافة تعليق

أعلنت خلية التنسيق في مركز العمليات المتقدم بمحور "الحديدة" (التابعة للجيش اليمني) رصد 464 خرقا ارتكبته مليشيا الحوثي، منذ بدء سريان الهدنة في 18 ديسمبر الماضي وحتى أول أمس.

 

وذكر الموقع الرسمى للجيش اليمنى "سبتمبر نت" اليوم الجمعة أن تقارير خلية التنسيق "كشفت ارتكاب مليشيا الحوثي 464 خرقا في محافظة الحديدة أدت إلى استشهاد 37 مواطنا وجرح 312 آخرين اصابات بعضهم خطيرة".

 

وأشار مصدر في اللجنة إلى أن الخروقات الحوثية مستمرة بمختلف أنواع الأسلحة وتستهدف منازل المواطنين والأماكن العامة ومواقع الجيش، مؤكدا أن الميليشيا مستمرة في تعزيز مواقعها الدفاعية عن طريق زراعة الالغام وحفر الخنادق والممرات البرية عند المداخل والمواقع الرئيسية.

 

وأضاف أن ميليشيا الحوثي تهدف من خلال هذه الخروقات المتزايدة إلى استفزاز قوات الجيش الوطني والتحالف العربي في تعمد واضح منها لإفشال "اتفاق ستوكهولم"، داعياً المبعوث الأممى إلى اليمن مارتن جريفيث إلى اتخاذ الخطوات اللازمة والجدية من أجل الضغط على ميليشيا الحوثي لوقف هذه الانتهاكات والخروقات فورا والالتزام بالاتفاق الذي تقوده الأمم المتحدة بخصوص الحديدة.

في غضون ذلك، بحث نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي فيرشينين اليوم الجمعة مع جريفيث الوضع في اليمن وآفاق تنفيذ الاتفاقات، التي تم التوصل إليها خلال مشاورات السويد بين الأطراف اليمنية.

 

وذكر بيان لوزارة الخارجية الروسية أن فيرشينين وجريفيث ناقشا الوضع العسكري والسياسي والإنساني في اليمن مع التركيز على حالة وآفاق تنفيذ الاتفاقات، التي تم التوصل إليها خلال المشاورات اليمنية في السويد تحت رعاية الأمم المتحدة في ديسمبر الماضي.

 

وأضاف البيان أن الطرفين شددا على أهمية مواصلة العمل بشكل جماعي لتأمين وفاء الأطراف اليمنية المتنازعة بالتزاماتها بموجب اتفاقيات السويد.

 

وأشار إلى أن الجانب الروسي أكد مجدداً دعمه لجهود جريفيث الرامية إلى وقف أعمال العنف وسفك الدماء في اليمن، والبحث عن تسوية سياسية شاملة طويلة الأجل تراعي مصالح جميع اليمنيين.

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة