خالد صلاح

تميم يخشى انكشاف فضائحه.. حول 225 مليون دولار لجامعة تكساس لتجميل صورته.. ويمول مركز دراسات إخوانى بتركيا لإصدار التقارير المفركة ضد جيرانه العرب.. وتوقعات بارتفاع دين قطر الخارجى إلى 44% خلال عام 2019

الجمعة، 11 يناير 2019 10:00 م
تميم يخشى انكشاف فضائحه.. حول 225 مليون دولار لجامعة تكساس لتجميل صورته.. ويمول مركز دراسات إخوانى بتركيا لإصدار التقارير المفركة ضد جيرانه العرب.. وتوقعات بارتفاع دين قطر الخارجى إلى  44% خلال عام 2019 تميم
كتب أيمن رمضان – أحمد عرفة
إضافة تعليق
تخشى الدوحة من انكشاف فضائحها إلى الخارج، لذلك تسعى من خلال تمويلها لمراكز دراسات تابعة لجماعة الإخوان، أو مشروعات بحثية أمريكية فى بعض الجامعات لمحاولة تجميل صورة تنظيم الحمدين، فى الوقت الذى فتح فيه نشطاء خليجيون النار على النظام القطرى.
 
قناة "مباشر قطر"، التابعة للمعارضة القطرية، أكدت أن نظام تميم بن حمد أمير قطر مول ما يسمى بـ"المعهد المصرى للدراسات" التابع لجماعة الإخوان الإرهابية ويترأسه القيادى الإخوانى عمرو دراج لحشد عناصر التنظيم الهاربين فى تركيا نحو إصدار التقارير المفركة بهدف تشويه دول الجوار المتمثلة فى الرباعى العربى الداعى لمكافحة الإرهاب.
 
 
 
وكشفت القناة التابعة للمعارضة القطرية أن قطر أعلنت تمويل مشروعات بحثية بجامعة تكساس لإخفاء فضيحة تحويل 225 مليون دولار للجامعة ضمن محاولات تميم بن حمد لتلميع صورته فى الولايات المتحدة الأمريكية، لافتة إلى أنه بعد أيام قليلة من تقرير موقع "ديلى كولر" الذي كشف محاولات قطر لكسب نفوذ داخل الولايات المتحدة من خلال تمويل الجامعات الأمريكية ها هو نظام تميم يقدم تمويلا لمشروعات تابعة لجامعة تكساس "إي آند إم".
 
وفى ذات السياق فتح ضاحى خلفان، قائد شرطة دبى السابق، النار على النظام القطرى، مشيرا فى تغريدة له عبر حسابه الشخصى على تويتر إلى أن تنظيم الحمدين أساء إلى الجيران وانبطح لأقدام إيران وأخل بالميزان وشارك ودعم إرهاب الإخوان.
 
 
من جانبه كشف الباحث السياسى السعودى فهد ديباجى حجم الديون التى أصبحت على الدوحة فى الفترة الحالية نتيجة السياسات التى يتبعها تنظيم الحمدين ضد جيرانه العرب، مشيرا إلى أنه فى عام 2019 قد يصل الدين الخارجى لقطر إلى 44% أقل أو أكثر بقليل، أما إذا تم نقل كأس العالم 2022 فقد يصل الدين فى قطر لأكثر من هذا الرقم بكثير.
 
وأضاف الباحث السياسى السعودى، فى تغريدات له عبر حسابه الشخصى على تويتر، أن الدين كان نتيجة البذخ على الآلة الإعلامية وعلى دعم التنظمات والمليشيات الإرهابية، كما أنه من أسباب ارتفاع الدين أيضا أن المقاطعة التى بدأت تظهر نتائجها.
 
ووجه الباحث السياسى السعودى رسالة إلى النظام القطرى قائلا: "انكسارتكم أعادت الأمن والاستقرار لبعض الدول التى دمرتها أيدلوجيتكم البغيضة، أهدافكم أن تسيل الدماء إلى الركب فى الشوارع وأن يعم الدمار والفوضى فى كل مكان". 
 
 
 
وواصل الباحث السياسى السعودى هجومه على تنظيم الحمدين وكشف مخططه ضد الدول العربية، قائلا فى تغريداته موجها حديثه إلى النظام القطرى: "أنتم مثل الذباب لا تعيشون إلا على الجيف والقذارة، تدعون بأن هناك ثورات مضادة، وهى مجرد صحوة صادقة بعدما انفضح أمركم".

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة