خالد صلاح

عمرو جاد

مساحة فى عقل السيد المحافظ

الثلاثاء، 04 سبتمبر 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

حينما تتحول المسؤولية إلى رسالة، عندها فقط سيكون لدينا محافظون يؤمنون بقيمة اللامركزية كوسيلة للنجاح والخروج من الأفكار البالية، هذه الأيام يقود المحافظون الجدد جولات مفاجئة للتعرف على مشاكل مناطقهم، بينما المستمرون لم يتحركوا من مكاتبهم ولو لمجرد الدعاية الإعلامية، لماذا؟ لأنهم يفهمون تجديد الثقة على أنها ضمان للبقاء أكثر بنفس طريقة الإدارة حتى لو امتلأت الطرق بالحفر والنفوس بالإحباط والعقول بالفراغ، وربما لا يكون لنا كمواطنين دور فى اختيار المحافظ، لكن على الأقل نمتلك أحقية الحلم والمطالبة بمسؤول لديه مشروع متكامل لمحافظته لا ينحصر دوره فى ملاحقة مشاكل المرافق وكسل الموظفين وأكوام القمامة، هكذا سيبدو المحافظ كرب أسرة يقضى يومه جريًا على إطعامها دون أن يفكر فى تعليمها وتربيتها، نريد مساحة فى عقل كل محافظ لمستقبل اللإنسان فى محافظته، وإلا سننتظر حركة التغيير القادمة لنقول نفس الكلام.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة