خالد صلاح

الاغتصاب يطيح بـ سعد لمجرد من ترشيحات أفضل مطرب فى أفريقيا

الأحد، 02 سبتمبر 2018 09:29 م
الاغتصاب يطيح بـ سعد لمجرد من ترشيحات أفضل مطرب فى أفريقيا سعد لمجرد
مصطفى فاروق
إضافة تعليق

يبدو أن أصداء "تهمة الاغتصاب" ما زالت تطارد النجم المغربى سعد لمجرد حتى بعد إخلاء سبيله مؤقتًا، حيث تم رفع اسم المعلم رسميًا من قائمة جوائز الموسيقى الأفريقية عقب دخوله المنافسة على لقب أفضل مطرب فى أفريقيا لعام 2018.

71904-12661925_1083899844966272_8789205906835809150_n

وتم إدراج سعد لمجرد فى المنافسة الرسمية على اللقب الأفريقى الأبرز ضمن ترشيحات جائزة الموسيقى الأفريقية "أفريما" أو"Afrima" التى تعد أعرق وأهم الجوائز الموسيقية على مستوى القارة السمراء، حيث تختار تصنيفات أفضل مطرب ومطربة وأفضل أغنية ودى جى وعمل فنى موسيقى كل عام على مستويات أفريقيا "شمالًا" و"غربًا" و"جنوبًا"، وكان المعلم يعتبر أبرز المتنافسين على الجائزة فى تصنيف الشمال الأفريقي خاصة بعد أصداء النجاح الجماهيرى واسع المدى الذي لاقى أغنيته المصورة الأخيرة "كازابلانكا" التى تجاوزت حاجز الـ58 مليون مشاهدة فى وقت قياسى، وكان ينافس فى ثلاثة تصنيفات، "أفضل مطرب فى أفريقيا"، و"أفضل أغنية فى أفريقيا" عن أغنيته "كازابلانكا"، بجانب "أفضل فنان عن عمل فني في شمال أفريقيا".

86284-14517635_1251023861587202_583497066799214685_n

وأتت الإطاحة بالمعلم صاحب الأغنية العربية الأكثر مشاهدة على اليوتيوب وتجاوزت النصف مليار بعد توجيه أصابع الاتهام إليه رسميًا باغتصاب فتاة فرنسية في مدينة سان تروبيه الأسبوع الماضى، فى ثانى حادثة من نفس النوع يقع فيها بعد واقعة الاغتصاب الشهيرة التى سجن بسببها منذ عامين فى باريس، وخامس "واقعة تحرش واعتداء جنسى" فى تاريخه، وخرج المعلم منذ أيام من التهمة الأخيرة على ذمة التحقيقات تحت مسمى "إطلاق السراح المشروط" مع حرمانه من مغادرة الأراضي الفرنسية نهائيًا، وتم سحب جواز سفره وإلزامه بتسليم نفسه يوميًا فى الدرك الفرنسى حتى انتهاء التحقيقات. 

38985146_1991232770899637_2217944914363154432_n

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة