خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

تعرف على مصير العامل الصيدلى وبائع "السكين" فى قضية "مذبحة الشروق"

الإثنين، 17 سبتمبر 2018 07:00 ص
تعرف على مصير العامل الصيدلى وبائع "السكين" فى قضية "مذبحة الشروق" موقع حادث الشروق - أرشيفية
كتب أحمد حسنى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تواصل النيابة العامة بالقاهرة الجديدة  برئاسة المستشار محمد السرجانى، تحقيقاتها فى واقعة "مذبحة الشروق"، واتخذت النيابة العامة قرارً بشأن عامل "صيدلى" وبائع "السكين" والذى تم التحقيق معهم على خلفية التحقيقات الجارية فى القضية.

وقررت النيابة إخلاء سبيل العامل بضمان محل إقامته بعد الاشتباه به بالاشتراك في الجريمة، وجاء القرار بعدما تأكدت جهات التحقيق من حسن سير المتهم صلاح هاشم أحمد، عامل بصيدلية، بعدما تبين طلب المتهم "كرم.م" من الصيدلى برشام "كلوزابكس"، وهو دواء غير مدرج على جدول الممنوعات، بعد أن طلب وكيل النيابة المختص شراء هذا الدواء على نفقته الخاصة للتأكد من عدم إدراج هذا الدواء على قوائم الممنوعات.

كما اعترف المتهم "كرم.م" أنه ذهب للصيدلية ومعه شريط فارغ من المنوم وطلب شريط مثله، ثم قام بطحنه وإذابته داخل العصير.

وجاء قرار إخلاء سبيل بائع "السكين" بعدما ثبت أيضًا حسن نيته وعدم اشتراكه فى الجريمة.

وجددت محكمة جنح القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمود حمدى، حبس كرم.م" المتهم بذبح زوجته وأطفاله الأربعة بمدينة الشروق، و3 متهمين آخرين 15 يوماً، لاتهامها بالقتل العمد والتحريض والتستر.

كانت نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد السرجانى، قد أمرت حبس 3 أشخاص متهمين بتحريض المتهم "كرم.م" على قتل زوجته وأطفاله الأربعة، والتستر عليه 4 أيام على ذمة التحقيق.

وكشفت تحقيقات النيابة، أن المتهمين هم: "محمد.م" شقيق المتهم، "عاطف.ا"، سائق، "مصطفى.م" صديق المتهم.

استمعت نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد السرجانى، لأقوال 3 أشخاص بينهم شقيق المتهم " كرم.م"، فى اتهامهم بتحريض المتهم على قتل زوجته وأطفاله الأربعة.

واعترف المتهم بقتل زوجته "منال" وأطفاله الأربعة، لشكه فى سلوك زوجته، موضحا أنه انتقل للسكن بمدينة الشروق منذ سنتين، وتعرفت زوجته على مجموعة من السيدات، مؤكدا بأن زوجته هى من توسطت له بالعمل عند "عودة" صاحب العمل الذى يعمل عنده.

وأضاف المتهم، خلال التحقيقات، بأنه شك فى سلوك زوجته، لعدم معرفته عن مصدر الأموال التى لاحظ وجودها بحوزتها،  خاصة أنها تتقاضى 400 جنيه فقط من عملها كخادمة، مستطردا:" منذ 4 أشهر  قررت تطليق المجنى عليها بعد مشاجرة كبيرة نشبت بيننا، بعد ما لقيت كرتونه فيها 4500 جنيه تحت السرير عندى، وهى قالتلى إنهم بتوع الجيران، من وقتها وأنا بشك فيها، لحد ما عرفت أنها بتخونى، لما عرفت إن عودة بييجى البيت وأنا مش موجود".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة