خالد صلاح

مؤلف The Long Take بعد وصوله لـ مان بوكر 2018: نحن فى زمن الثقافة المبتسرة

الخميس، 13 سبتمبر 2018 08:00 م
مؤلف The Long Take بعد وصوله لـ مان بوكر 2018: نحن فى زمن الثقافة المبتسرة Robin Robertson
كتب بلال رمضان
إضافة تعليق

تحدث الكاتب روبن روبرتسون مؤلف رواية The Long Take التى وصلت إلى القائمة الطويلة لجائزة مان بوكر 2018، عن كواليس روايته، فى حوار قصير للجائزة، قبل إعلان القائمة القصيرة لها يوم 20 سبتمبر 2018.

ورأى Robin Robertson أن الثقافة تغيرت بشكل كبير فى العقد الماضى، فمع ظهور وسائل التواصل الاجتماعى، أصبح لدى كل شخص "صوت" و"تجربة"، حيث يمكن لأى شخص أن يقرر ما يريد أن يكون عليه، دون الحاجة إلى المرور عبر العمل المستهلك للوقت لتعلم الحرف، وذلك من خلال العثور على أقرب منصة إلكترونية، ومن هنا أصبحنا نجد على سبيل المثال أشخاصا يقدمون أنفسهم على أنهم شعراء أو روائيين، وفى الوقت نفسه فإن حراس الثقافة، والخبراء فى كل مجال مختلف، ومن نطلق عليه مصطلح "النخبة" يتعرضون الآن للظلم، ومن هنا فنحن نتجه نحو ثقافة بستولوجية شعبية مبسترة دون أى اهتمام من أحد.

novel The Long Take by Robin Robertson
 

وحول شعوره بوصول روايته إلى القائمة الطويلة لجائزة مان بوكر 2018، قال Robin Robertson إن الأمر ليس محيرا بالنسبة إليه فى نهاية المطاف، حيث لم يخطر بباله أن روايته The Long Take ستكون مؤهلة للوصول، ولهذا اكتشف أن السر وراء دخوله القائمة الطويلة يكمن فى فهم أعضاء لجنة التحكيم فى الجائزة لكيفية سرد القصص بطرق مختلفة، إلا أنه ما زال يشعر بالإحراج أمام بعض رواة القصص الأكثر ممارسة.

أما عن كونه شاعرا، وكيفية دخوله لهذا العالم، قال Robin Robertson إننى كنت محظوظًا لأننى كنت على مرأى من التقاليد الشفهية من الأساطير ورواية القصص، وعيشه بالقرب من البحر، والجبال، إلى جانب الطبيعة الانفرادية والحرف اليدوية المعقدة، كل هذه التفاصيل شكلت لديه فى سن مبكر مفردات الشعر.

The Long Take by Robin Robertson
 

أما حول تفاصيل إلهامه فى رواية The Long Take، قال Robin Robertson: أردت أن أتحدى نفسى وأكتب شيئاً على نطاق واسع - وهو شيء يمكن أن يستوعب الكثير من المصالح التى لا يمكن معالجتها بسهولة فى قصائد فردية: التناقض الذى أشعر به تجاه المدن، خاصة المدن الأمريكية، وبخاصة فى عقد محورى بعد الحرب مع أفضل موسيقى الجاز وأفضل الأفلام. أردت أن أكتب عن شخص غريب، جندى كندى تضرر من اضطراب ما بعد الصدمة، ليأتى إلى هذه الأرض ويجد بلدا قد ربح الحرب لكنه كان يدمر نفسه وشعبه. لقد كنت مهتمًا بكيفية رؤية هذه السنوات لترسيخ الفساد والانقسام فى المجتمع المدنى، وإضفاء الطابع المؤسسى على "تحريك فلسفة العربات": جنون العظمة العميق حول جميع "الغرباء" بما فى ذلك مواطنيهم السود الذى أدى مباشرة - من خلال كارثة الحرب الباردة وكوريا وفيتنام والعراق وأفغانستان - إلى الإدارة الحالية.

وحول مشروعه الإبداعى المقبل، قال Robin Robertson، أنا استهلكت كل شيء، فى الوقت الحالي. كما قال ديفيد جونز فى مقدمة The Anathemata: "لقد صنعت كومة من كل ما يمكن أن أجده. لقد ألقيت كل ما كان لى فى هذا التجمع من الكتاب. الخزائن فارغة، وأنا كذلك.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة