خالد صلاح

"الثروة المعدنية" تتسلم 4.8 مليون دولار أرباح منجم السكرى عن أغسطس الماضى

الخميس، 13 سبتمبر 2018 01:00 ص
"الثروة المعدنية" تتسلم 4.8 مليون دولار أرباح منجم السكرى عن أغسطس الماضى منجم السكرى
كتب أحمد أبو حجر
إضافة تعليق

قال يوسف الراجحى المدير العام لشركة "سنتامين إيجيبت" والعضو المنتدب لشركة السكرى لمناجم الذهب، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إن هيئة الثروة المعدنية التابعة لوزارة البترول تسلمت 4.875 مليون دولار تحت حساب الأرباح من منجم السكرى خلال شهر أغسطس الماضى‪.

 

وبحسب ما قاله الراجحى، فإن إنتاج منجم ذهب السكرى خلال شهر يوليو بلغ نحو 1.1 طن ذهب، ليصل بذلك إجمالى إنتاج الذهب منذ بدء الإنتاج بالمنجم فى بداية العام 2010 حتى نهاية شهر يوليو الماضى نحو 110 أطنان ذهب.

 

وكانت شركة سنتامين الأسترالية، المشغلة لمنجم ذهب السكرى، قالت إن هناك انخفاضًا يصل  لنحو 25% فى إنتاج منجم ذهب السكرى خلال الربع الثانى من العام الجارى ووصل الإنتاج إلى 92.8 ألف أوقية، بالمقارنة مع  124.6 ألف أوقية خلال الفترة نفسها من عام 2017، على الرغم من أن الشركة قد قامت بتكسير ما يقرب من 18.415 مليون طن صخر مقارنة بـ17.793 من الربع الثانى فى عام 2017،  وقالت الشركة، إن ذلك يأتى بسبب انخفاض جودة الطبقات الحاملة للذهب، متوقعة ارتفاع إنتاج الذهب من منجم السكرى خلال النصف الثانى من العام الحالى، مدفوعًا بالتحسينات المستمرة فى موقع الحفر.

 

وقال الراجحى، أن الشركة  ستحافظ على معدلات الإنتاج المتوقعة لكامل عام 2018 عند مستوى يتراوح ما بين 505 - 515 ألف أوقية، حيث أكدت الشركة أن مصنع التجهيز ينجز وفقًا للتوقعات على الرغم من انخفاض درجة التغذية.

 

وتمثل صادرات منجم السكرى نحو 2% من ميزان الصادرات المصرية، وذلك بحسب بيانات رسمية من شركة "سنتامين".

 

يذكر أن شركتين لإنتاج الذهب تعملان فى مصر حاليًا، هما الشركة الفرعونية الأسترالية بمنجم السكرى، وشركة "ماتزهولدنج" القبرصية التى تعمل فى منجم "حمش"، إضافة إلى شركتين للبحث والتنقيب عن الذهب، هما "آتون ميننج" الكندية، و"ثانى دبى" الإماراتية‪.

 

كانت هيئة الثروة المعدنية، أعلنت عن نتائج مزايدتها رقم 1 لسنة 2017 للتنقيب عن الذهب فى 5 قطاعات بالصحراء الشرقية، حيث شملت نتيجة المزايدة ترسية منطقتى بوكارى وأم سمرة على شركة "ريسوليوت مصر ليمتد"، ومنطقة أم الروس على شركة "فيرتاس مايننج ليمتد" الإنجليزية، ومنطقة أم عود وحنجلية على شركة غاز الشرق المصرية، ومنطقة دهب على شركة "غسان سبان" الإسبانية للاستثمارات.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة