خالد صلاح

رئيس جامعة أسيوط يتفقد وحدات دار الضيافة وصالات الامتحانات لتطويرها

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 01:56 م
رئيس جامعة أسيوط يتفقد وحدات دار الضيافة وصالات الامتحانات لتطويرها رئيس جامعة أسيوط يتفقد أعمال تجديد وإحلال دار الضيافة
أسيوط - محمود عجمى
إضافة تعليق

أجرى الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، اليوم الاربعاء، جولة داخل بعض وحدات وأقسام دار الضيافة لتفقد ما يتم به من أعمال تجديد وإحلال لبعض مرافقه، وذلك بحضور الأستاذ مصطفى شعيب المشرف على دار الضيافة .

وتشمل أعمال التجديد والإحلال، تجديد قاعات المغسلة وإعداد الطعام ونقل الشواية الملحقة به مع إعداد تقارير دورية بعمليات الصيانة والإحلال، وإضافة ما يستجد ويلزم إدراجه. 

وقد وجه الدكتور طارق الجمال، بضرورة الانتهاء من تلك الأعمال فى أقرب وقت بما يضمن التطوير فى مستوى الخدمة المقدمة مع الالتزام بمعايير الأمان والسلامة المهنية.

وفِى سياق أخر، كشف الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، عن وجود خطة لتطوير صالات الإمتحانات ورفع كفاءتها بما يضمن تحسين المكان وتوفير بيئة ملائمة أفضل للطلاب، جاء ذلك خلال تفقد رئيس الجامعة لصالات الإمتحانات للتعرف على خطة تجديد وإعادة تأهيل الصالات بما يضمن رفع كفاءتها مع إعادة تقسيم المسطح الكلى للصالات إلى نحو 14 قاعة دراسية متفاوتة المساحة لإستغلالها خلال العام الجامعى.

وقال الدكتور طارق الجمال خلال جولته، أن تطوير صالات الإمتحانات يأتى ضمن خطة الجامعة لتعظيم الإستفادة من كافة الوحدات والإمكانيات المتاحة بها، ورفع كفاءتها لتقديم خدمة تعليمية أفضل جودة وأكثر تيسيراً على الطلاب مع مراعاة المعايير البيئية من جودة التهوية والإضاءة وإحتوائها على ما يلزم الطلاب من أماكن إنتظار ودورات المياه.

ومن جانبه، أوضح الدكتور محمد حلمى الحفناوى المدرس بقسم العمارة بكلية الفنون الجميلة، ومصمم المخطط المعمارى لصالات الإمتحاناتن أن أعمال تجديد تشمل تشطيب للمساحة الكلية وتركيب ما يلزمها من أرضيات وأسقف وحوائط وفواصل داخلية عازلة للصوت ووضع تقسيم للصالات إلى قاعات متفاوتة المساحة، مشيراً إلى أن تنفيذ تلك الأعمال من المقرر أن يتم تحت إشراف الشئون الهندسية بالجامعة.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة