خالد صلاح

الداخلية: نسعى لإدراج المواد الفعالة للإستروكس والفلاكا على جدول المخدرات

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 05:45 م
الداخلية: نسعى لإدراج المواد الفعالة للإستروكس والفلاكا على جدول المخدرات وزير الداخلية اللواء محمود توفيق-أرشيفية
كتبت : دينا الحسينى
إضافة تعليق

نشر اليوم السابع تقريرا صحفيا تضمن تصريحات للدكتورة هبة يوسف أستاذ السموم الإكلينيكية ورئيس قسم الطب الشرعى والسموم بطب بورسعيد، محذرة خلالها من خطورة مخدرى "الفلاكا والاستروكس" وتأثيرهما المباشر على ارتفاع نسبة الجرائم داخل المجتمع المصرى خلال الآونة الأخيرة.

وأكد اللواء خالد فوزى مساعد وزير الداخلية لقطاع الإعلام والعلاقات، تعقيباً على ما ورد بالتصريحات، أن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالتنسيق مع الجهات المعنية تواصل جهودها فى مجال رصد ومحاصرة المواد المستحدثة بسوق الاتجار فى المواد المخدرة، حيث تم عقد اجتماعات موسعة لمناقشة إدراج المواد الفعالة لمخدرى "الاستروكس والفلاكا" على جدول المخدرات، وذلك لفرض وإحكام الرقابة على عمليات تداول تلك المواد، وضمان عدم إساءة تداولها واستخدامها، وجارى اتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها.

كما نوه اللواء خالد فوزى، أن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات قامت بتوجيه العديد من الحملات الأمنية المكثفة لضبط حائزى ومتاجرى المواد المخدرة، وقد أسفرت جهود الحملات خلال الفترة المنقضية من العام الحالى عن ضبط 28889 قضية اتجار بالمواد المخدرة بإجمالى 32165 متهما وعثر بحوزتهم على 2.738.563 قرص لعقار الكبتاجون المخدر 52.435.273 مليون قرص لعقار الترامادول 10.433 ألف قرص لعقار إكستاسى 26842 كجم لمخدر الحشيش 109 كجم لمخدر الاستروكس 2253 كجم لمادة الهيروين 6 كجم لمادة الكوكايين 116 كجم لمادة الفودو 256 كجم لمادة الأفيون 33556 كجم لمادة البانجو إبادة 67 فدانا لنبات الخشخاش.

واختتم مساعد وزير الداخلية للإعلام والعلاقات، أن الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية لا تدخر جهدا فى مجال محاصرة انتشار المواد المستحدثة بسوق الاتجار غير المشروع للمواد المخدرة وضبط المدرج منها واتخاذ الإجراءات القانونية الحالية.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة