خالد صلاح

فى ذكرى ميلاد المايسترو صالح سليم.. رسخ مبادئ "الأهلى فوق الجميع" و"الأخلاق قبل البطولات".. توج بـ54 لقبا لاعبا وإداريا.. أحرز 110 أهداف فى البطولات الرسمية.. و"نادى القرن" آخر بطولاته

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 07:05 م
فى ذكرى ميلاد المايسترو صالح سليم.. رسخ مبادئ "الأهلى فوق الجميع" و"الأخلاق قبل البطولات".. توج بـ54 لقبا لاعبا وإداريا.. أحرز 110 أهداف فى البطولات الرسمية.. و"نادى القرن" آخر بطولاته صالح سليم
كتب أحمد طارق
إضافة تعليق

المايسترو صالح سليم أحد أكبر رموز النادى الأهلى لاعباً وإدارياً ورئيساً لمجلس الإدارة، تحل اليوم ذكرى ميلاده، حيث ولد فى 11 سبتمبر عام 1930، بحى الدقى بمحافظة الجيزة، وكان والده الدكتور محمد سليم أحد أبرز أطباء التخدير فى مصر.

المايسترو صالح سليم

بداية صالح سليم مع كرة القدم

مارس صالح سليم لعبة كرة القدم منذ الصغر فى شوارع الدقى قبل أن ينضم لفريق مدرسة الأورمان الإعدادية ثم منتخب المدارس بعد انتقاله للدراسة فى مدرسة السعيدية الثانوية، والتى كانت طريقه لصفوف الناشئين بالنادى الأهلى عام 1944.


كانت موهبة صالح سليم كبيرة جعلت مدربيه يضمونه للفريق الأول بعد شهور قليلة من انضمامه، لكن أول مباراة رسمية لعبها كانت أمام النادى المصرى فى نوفمبر 1948 وسجل أحد أهداف المباراة وكان ذلك فى أول بطولة للدورى العام موسم 1948-1949.

 

استمرت مسيرة صالح سليم مع الأهلى ولفت تألقه أنظار بعض الأندية الأوروبية، فانتقل فى موسم 1962-1963 للاحتراف بفريق جراتس النمساوى، وساهم فى عودة الفريق للمنافسة بعدما كاد يهبط للدرجة الثانية، بعدها عاد ليستكمل مشواره مع الأهلى حتى اعتزاله موسم 1966-1967 وكانت آخر مبارياته أمام نادى الطيران فى نوفمبر 1966.

صالح سليم مع أنور سلامة

بطولات المايسترو مع الأهلى والمنتخب

حقق صالح سليم مع نجوم جيله عددًا كبيرًا من البطولات، ففاز مع الأهلى بـ11 لقباً فى بطولة الدورى العام وثمانية بطولات لكأس مصر، وكأس الجمهورية العربية المتحدة عام 1961، وبطولتين لدورى القاهرة 1950، 1958 ليصل عدد بطولاته لاعباً مع النادى الأهلى 22 بطولة.

 

وعلى المستوى الدولى انضم صالح سليم للمنتخب الوطنى عام 1950، وشارك فى الفوز بكأس بطولة الأمم الأفريقية عام 1959 بالقاهرة، كما شارك مع المنتخب فى دورة الألعاب الأولمبية بروما عام 1960.

صالح سليم يُداعب طفلا

عدد أهداف صالح سليم

سجل المايسترو 110 أهداف رسمية فى البطولات المختلفة، كما كان صاحب الرقم القياسى للتهديف فى مباراة واحدة، عندما أحرز سبعة أهداف فى لقاء النادى الأهلى مع النادى الإسماعيلى، وانتهت المباراة بفوز الأهلى 8-صفر.

 

كان لنجومية صالح سليم وشعبيته وصداقته فى فترة الدراسة المدرسية مع عمر الشريف وأحمد رمزى السبب الأكبر فى لفت نظر بعض المخرجين وجذب صالح سليم للسينما، وبالفعل مثل مع بداية الستينيات ثلاثة أفلام هى: السبع بنات، الشموع السوداء، الباب المفتوح، لكنه رأى أنه لم يخلق ممثلا، فاكتفى ولم يوافق على تمثيل فيلمين آخرين مع الفنانتين الكبيرتين صباح وماجدة.

المايسترو لاعبًا

بداية العمل الإدارى فى الأهلى

بعد اعتزاله تم تكليفه بالعمل مديرًا للكرة، بعدها ترشح عضوا بمجلس الإدارة عام 1972، واستطاع التعاقد مع ناندور هيديكوتى المدير الفنى المجرى الذى قاد جيل التلامذة بعد اعتزال الكبار نتيجة توقف الكرة سنة 1967.

 

رشح صالح سليم نفسه على مقعد رئيس مجلس الإدارة الأهلى عام 1976 لكنه خسر أمام الفريق أول عبد المحسن كامل مرتجى، وأعاد الكرة ليفوز على الفريق أول عبد المحسن كامل مرتجى عام 1980 ويظل رئيساً حتى 1988 ويقرر الاكتفاء بما قدمه.

 

لكن الجمعية العمومية نادت بعودته فى عام 1992 بعد تراجع نتائج فريق الكرة، ليعود رئيساً للنادى حتى وافته المنية فى السادس من مايو 2002، بعد رحلة طويلة مع المرض.

صالح سليم ينفعل فى إحدى المباريات

إنجازات المايسترو 

رحل صالح سليم بعدما حقق النادى الأهلى تحت قيادته 12 لقبا لبطولة الدورى، وثمانية ألقاب لبطولة كأس مصر، وأربعة كؤوس عربية، وثلاثة ألقاب لبطولة أبطال إفريقيا، وأربعة بطولات لبطولة أفريقيا للأندية أبطال الكؤوس واحتفظ بالكأس مدى الحياة، وكأس السوبر الإفريقى مرة واحدة؛ ليصبح عدد ألقاب صالح مع الأهلى لاعبا وإداريا 54 لقبا.

 

"الأهلى فوق الجميع" أهم مبادئ صالح سليم 

طبق صالح سليم مبادئ الأهلى التى تعلمها من أستاذه مختار التتش، وكانت له مواقف عديدة صنعت شعارات رسخت فى قلوب عشاق النادى وجدرانه، فهو صاحب الشعار التاريخى "الأهلى فوق الجميع"، ولا ينسى عشاق الأهلى موقفه التاريخى فى 1985 بإيقاف 15 لاعبا تمردوا على قرارات النادى واللعب اللعب بالناشئين أمام المنافس الرئيسى الزمالك فى بطولة كأس مصر دون النظر لحسابات المكسب والخسارة، لكن صالح سليم طبق الشعار التاريخى "الأخلاق قبل البطولات"، فكافأته السماء بفوز الأهلى على الزمالك، وانتصرت الأخلاق وفاز الأهلى بالبطولة.

صالح سليم فى إحدى المباريات

لكن الجائزة الكبرى لصالح سليم جاءت فى 2001 وقبل وفاته بعام واحد، عندما فاز النادى الأهلى بلقب "نادى القرن"، ويسافر صالح سليم إلى جوهانسبرج فى آخر رحلة له من أجل النادى الأهلى، ليتسلم أكبر جائزة فى تاريخ النادى الأهلى.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة