خالد صلاح

العام المصرى القديم الـ6260.. كيف أرخ المصريون القدماء لأيامهم؟

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 10:37 ص
العام المصرى القديم الـ6260..  كيف أرخ المصريون القدماء لأيامهم؟ التقويم المصرى القديم
كتب ــ أحمد إبراهيم الشريف
إضافة تعليق
اليوم هو بداية العام المصرى القديم رقم 6260، وذلك لأن أجدادنا القدماء استطاعوا منذ 4241 سنة قبل الميلاد، وقبل عصر الأسرات وتكوين الدولة المصرية الموحدة، اكتشاف السنة القمرية وقسّموها لفصول وشهور وأيام وساعات.
 
وفى ذلك الزمان البعيد، اعتمد المصريون القدماء على التقويم القمرى الفلكى، حيث ظهور النجم "سبدت" المعروف الآن بالشعرى اليمانية، وما يؤكد ذلك الخريطة الفلكية بمعبد الرمسيوم بالأقصر، وخريطة الأبراج "زودياك" المرسومة فى سقف مقبرة "سن-ن-موت"، وهو مستشار الملكة حتشبسوت بمعبد الأقصر، والدائرة الصخرية التى وجدت فى صحراء بلدة نبطة جنوب السودان، والتى ترجع لأكثر من 4 آلاف عام قبل الميلاد، وتشير إلى النجم "سبدت" المرتبط بالفيضان، أيضا النقوش الموجودة فى الأختام العاجية من عهد نقادة الثانية والتى ترجع 3300ق.م. 
 
وفقا لخريطة أبراج السماء فى معبد"هاتور"، وهى الأشهر عالميا، والموجودة بمتحف اللوفر بفرنسا، ورسوم مقبرة "مري-روكا" وزير الملك تيتى من الأسرة السادسة 2323 ق.م، عرف المصرى القديم تقسيم السنة إلى 3 فصول، كل فصل يحتوى على 4 شهور هم : فصل"آخت" ويعنى بالهيروغليفية أفق أو بزوغ الشمس، وفيه تتم تهيئة الأرض للزراعة والبذر، ويشمل 4 شهور هم: شهر"توت" نسبة للإله توت رب العلوم والفنون ومخترع الكتابة، ثم شهر "بابه" إلى حابى إله النيل، وشهر "هاتور" وينشق من "حتحور" البقرة المقدسة، وهى إله الجمال والخصب، وشهر "كيهك"، ثم فصل "برت" وهو فصل الإنبات، ويضم شهر"طوبة"، و"أمشير"، و“برمهات"، و "برمودة"، ثم فصل "شمو" وهو فصل الحصاد والجفاف، ويشمل "بشنس"، و"بؤونة" و"أبيب"، و "مسرى"، وهكذا تصبح السنة المصرية مكونة من 12 شهرا، وكل شهر مقسم إلى 3 مجموعات عشرية بمجموع 30 يوما.
 
وأضاف المصريون شهرا صغيرا يسمى "أبد كوجي" ويتكون من 5 أيام فى السنة العادية، أو 6 أيام فى السنة الكبيسة، حيث عرف الفارق بين السنة البسيطة والكبيسة، كما تدل الساعة المائية المحفوظة فى المتحف المصري، والتى ترجع للملك أمنحتب الثالث، أن المصرى القديم قسم اليوم إلى 24 ساعة، 12 ساعة للنهار، و 12 ساعة لليل. 

إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

Christine

تصحيح

1. "اكتشاف السنة القمرية" ... اكتشفوا انها غير مظبوطة في التوقيتات .. فتركوها ليكتشفوا التقويم النجمي الثابت الذي لا يتغير. 2. "اعتمد المصريون القدماء على التقويم القمرى الفلكى، حيث ظهور النجم "سبدت" " ... الجملة مش راكبة على بعض ... لكن التصحيح " اعتمد المصريون القدماء على التقويم النجمى الفلكى، حيث ظهور النجم "سبدت" .... لأن هما اول من قسم الشهور والأيام واليوم والساعات .. وهم اول من وصل الى تقسيم الثانية الى 60 "أبت". شكرا

عدد الردود 0

بواسطة:

نهاد

تصحيح

الشهر القمري كان معروفاً لدى كل شعوب العالم القديم بدون استثناء. أما إنجاز قدماء المصريين هو أنهم كانوا بين عدد قليل جداً من الأمم القديمة التي تعرفت على السنة الشمسية، بسبب أهميتها البالغة بضبط توقيتات الزراعة، خاصة توقيت بذر البذور. واتخذوا من ظهور الشعرى اليمانية، قبل الفجر لأول مرة كل سنة، بداية لكل سنة شمسية جديدة. وهذه الظاهرة لا علاقة لها بالمرة بالسنة القمرية، التي لا تعد من الظواهر الفلكية، ولم يتم تبنيها عند بعض الشعوب إلا تشبهاً بالسنة الشمسية.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة