خالد صلاح

الآثار تستكمل المسح الأثرى وملف المدينة الأثرية المكتشفة فى المنيا

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 07:00 م
الآثار تستكمل المسح الأثرى وملف المدينة الأثرية المكتشفة فى المنيا المدينة الأثرية المكتشفة
كتب أحمد منصور
إضافة تعليق

قال جمال السمسطاوى، مدير عام آثار مصر الوسطى، إن أعمال المسح الثرى ما زالت مستمرة على المدينة الأثرية المكتشفة فى محافظة المنيا، فى 10 يوليو الماضى، بعد سرقتها من قبل تشكيل عصابى توصل إلى منطقة تضم مخزونًا أثريًا كبيرًا حاولوا نهبه، وبحوزتهم 484 قطعة أثرية.

 

وأوضح مدير عام آثار مصر الوسطى، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، كما أنه سيتم فى الوقت الحالى استكمال الملف الخاص بالمدينة الثرية المكتشفة استعدادا لضمها فى عداد الآثار، حيث إن الموقع غير مسجل فى عداد المواقع الأثرية التابعة لوزارة الآثار.

جدير بالذكر أنه تم القبض على تشكيل عصابى توصل إلى منطقة تضم مخزونًا أثريًا كبيرًا حاولوا نهبه، وبحوزتهم 484 قطعة أثرية، والمدينة الأثرية ترجع للعصر اليونانى الرومانى وبها العديد من المقابر الأثرية المنحوتة فى الصخر وتمتد على طول 2كم وبعرض 600 متر.

 

وبناء على أمر النيابة العامة تم تشكيل لجنة أثرية بعد القبض على تشكيل عصابى، وقامت اللجنة بالمعاينة، التى أوضحت معالم المدينة المكتشفة، ويرجع تاريخ المدينة الأثرية إلى فترة القرن الثانى والثالث والرابع الرومانى، ويحتوى الموقع الأثرى على عدد كبير جدًا من المقابر المنحوتة فى الصخر والمقابر تمتد إلى حوالى 2 كيلو متر وعرض لا يقل عن الــ600م، وهو عبارة عن وادى صخرى يحتوى على كنيسة منحوتة فى الصخر على مساحة 100 متر تقريبًا وترجع إلى فترة القرن الثالث الميلادى وتحتوى على بقايا رسومات رومانية على الجدران وبها محراب وأقواس وبقايا ألوان، إثر التدمير من اللصوص، وتوجد بئر أعلى الكنيسة متر فى متر مربع الشكل وبه فتحات تهوية تمتد إلى سقف الكنيسة من الداخل لغرض التهوية وبعمق 4 أمتار منحوتة.

 

كما تحتوى على شواهد قبور جنائزية مبنية من الطوب اللبن على مساحات شاسعة، تتواجد بين المقابر المنحوتة بالصخر ويوجد مجموعة من المقابر الرومانية المؤرخة بعد معاينتها، من قبل لجنة هيئة الآثار بها كتابات ورسومات رومانية بحالة جيدة وبداخلها مقابر وشواهد تدل على وجود دفنات بالموقع.

 

وتتضمن المدينة 3 مستويات (أدوار) من المقابر تأتى مدرجة فوق بعضها البعض، كما يوجد فى الجهة المقابلة لموقع الكنيسة والمقابر المضبوطة على بعد 200 متر مجموعة كبيرة جدًا من المقابر المنحوتة، وعلى عمق 3 أمتار تأتى صورة غرف منحوتة بها كتابات وبعضها لا يحوى كتابات.

 

كما تم اكتشاف مدخل على عمق 3 أمتار ويمتد إلى حوالى الـ150 مترًا، تحت الأرض الصخرية يحتوى على مجموعات من الغرف لا تقل عن 25 مقبرة صغيرة منهوبة وبها سراديب طالتها أيدى اللصوص والباحثين عن الثراء على مدار أعوام عديدة،  الموقع المضبوط به عدة عصور  يوجد به بقايا فخاريات تمتد على مساحات شاسعة من عصور مختلفة الموقع استخدم للعبادة وجزء للسكن وجزء كبير للدفن، والمضبوطات التى تم ضبطها  من العملات التى تؤرخ تاريخ الموقع وترجع إلى القرن الثانى والثالث عصر قسطنطين الثانى والثالث عام 363 إلى 337 ميلادى.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة