خالد صلاح

استدرجوه لقضاء ليلة حمراء.. الزوجان قتلا العشيق وأشعلا النيران بجثته بالبحيرة

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 01:52 م
استدرجوه لقضاء ليلة حمراء.. الزوجان قتلا العشيق وأشعلا النيران بجثته بالبحيرة اللواء جمال الرشيدى مدير أمن البحيرة
البحيرة - جمال أبو الفضل- ناصر جودة
إضافة تعليق
تمكنت الأجهزة الأمنية بالبحيرة، بإشراف اللواء جمال الرشيدى مساعد وزير الداخلية مدير أمن البحيرة، من كشف غموض العثور على جثة شاب مجهولة الهوية متفحمة بطريق الخيرى بالدلنجات.
 
تلقى اللواء جمال الرشيدى مساعد وزير الداخلية، مدير أمن البحيرة، إخطارًا من مركز شرطة الدلنجات، يفيد بتلقى بلاغًا من أهالى قرية محسن التابعة لدائرة المركز مفادها العثور على جثة لشاب مجهول الهوية متفحمة.
 
وبالانتقال والفحص والمعاينة تبين وجود جثة فى حالة تفحم تام ولا يوجد ملامح للجثة بالقرب من محطة الصرف الصحى بقرية محسن بطريق الخيرى التابعة لمركز الدلنجات. 
 
على الفور وجه اللواء جمال الرشيدى مساعد وزير الداخلية بتشكيل فريق بحث لسرعة تحديد هوية الجثة وكشف غموض الحادث، و انتقل المستشار رامى حيضر وكيل النائب العام لمكان الواقعة بقرية محسن بمركز الدلنجات، وأمر انتداب الطب الشرعى والمعمل الجنائى لمعاينة موقع الجريمة وتحديد هوية الجثة وتم نقل الجثة لمشرحة المستشفى العام وتحرير المحضر اللأزم.
 
وأضافت التحريات أن المجنى عليه على علاقة بالزوجة كونه خطيبها منذ سنوات وانفصالهما وسافر إلى دولة ليبيا وعند رجوعه تزوج من غيرها وتزوجت هى أيضا من المتهم وأقاما علاقة بينهما لمدة سنتين حتى ذاع بين أصدقائة بعلاقتة الغير شرعية بالزوجة المتهمة ووصل خبر علاقتهما لوالد الزوج فقررا الزوجان الانتقام منه باستدراجة وقتله .
 
 
و تمكنت المباحث الجنائية من إلقاء القبض علي المتهمة وزوجها وبمناقشتهما، اعترفت المتهمة بوجود علاقة غير شرعية مع خطيبها السابق "المجنى عليه" وعندما علم زوجها اتفق معها باستدراجه لقضاء ليلة حمراء وقامو بقتله واصطحابة لمركز الدلنجات وشراء جيركن بنزين وإشعال النيران فيه وتباشر النيابة العامة التحقيقات مع المتهمين.
 
 
 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة