خالد صلاح

22 محطة بمحاكمة بديع و738 آخرين بـ"فض اعتصام رابعة".. تعرف عليها

الإثنين، 10 سبتمبر 2018 04:00 ص
22 محطة بمحاكمة بديع و738 آخرين بـ"فض اعتصام رابعة".. تعرف عليها هيئة المحكمة ـ أرشيفية
كتب إيهاب المهندس
إضافة تعليق

بعد مرور 32 شهرًا على نظر قضية "فض اعتصام رابعة العدوية"، والتى تنظرها الدائرة 28 إرهاب بمحكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد وعضوية المستشارين فتحى الروينى وخالد حماد، أسدلت المحكمة الستار عن القضية بعد صدور أحكام ما بين الإعدام والسجن المؤبد ضد المتهمين، مرت القضية بمجموعة من المحطات الرئيسية.

كما قررت المحكمة منع المتهمين المحكوم عليهم فى القضية من إدارة أموالهم الخاصة، وعزل المتهمين من الوظائف الحكومية التى كانوا يشغلونها قبل حبسهم، عدا المتهمين الحدث، ووضع المتهمين تحت مراقبة الشرطة لمدة 5 سنوات.

 

فض اعتصام رابعة 

المحطة الأولى.. إحالة 739 متهما

فى 11 أغسطس من عام 2015 أحالت النيابة العامة القضية للجنايات، وضم أمر الإحالة 739 متهما فى مقدمتهم محمد بديع مرشد الإخوان ومجموعة من القيادات على راسهم البلتاجى وحجازى والعريان وباسم عودة.

 

المحطة الثانية.. تحديد الدائرة 28 إرهاب لنظر القضية

محكمة استئناف القاهرة حددت جلسة 15 ديسمبر 2015 لنظر محاكمة 739 متهما على رأسهم محمد بديع مرشد الجماعة، أمام الدائرة 28 إرهاب بمحكمة جنايات جنوب القاهرة، برئاسة المستشار حسن فريد.

 

المحطة الثالثة.. تعذر انعقاد أولى الجلسات

بسبب التأخر فى أعمال توسعة القفص الزجاجى بقاعة المحكمة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، قررت المحكمة تأجيل أولى الجلسات لحين الانتهاء من توسعة القفص بسبب وجود أكثر من 300 متهم محبوس فى القضية.

 

المحطة الرابعة.. إنكار التهم

فى أولى الجلسات التى عقدتها المحكمة فى حضور المتهمين بتاريخ 26 مارس تلا ممثل النيابة العامة أمر إحالة المتهمين، فيما أنكر المتهمون أمام المحكمة التهم الموجهة إليهم.

 

المحطة الخامسة.. طلبات الدفاع

منذ بداية أولى الجلسات واستمعت المحكمة لطلبات الدفاع ومن طلبات هيئة الدفاع التمسك بسماع الشهود، وعرض المتهمين على مستشفى السجن، وطلب الدفاع زيارة المتهمين فى محبسهم، والتصريح باستخراج التوكيلات الخاصة لأسر المتهمين.

المحطة السادسة.. المضبوطات

فى الجلسة المنعقدة بتاريخ 10 مايو 2016 فضت المحكمة الأحراز التى ضبطت بحوز المتهمين وداخل ميدان رابعة العدوية.

اللواء محمد إبراهيم 

 

المحطة السابعة.. سماع الشهود

استمعت المحكمة لبعض الشهود الإثبات الواردة أسماؤهم بقائمة الثبوت، ومن أبرز الشهود اللواء أسامة الصغير مدير أمن القاهرة الأسبق، واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الأسبق.

 

المحطة الثامنة.. أول ظهور لنجل المعزول

فى جلسة 10 ديسمبر 2016 كان الظهور الأول لأسامة نجل المعزول عقب القبض عليه بعد تقديمه كمتهم هارب فى أمر الإحالة.

 

المحطة التاسعة.. العريان يطب شهودًا دوليين

فى جلسة 2 ديسمبر 2017 طالب القيادى عصام العريان سماع شهود دوليين من الخارج، من الولايات المتحدة وبعض الدول العربية والأوروبية.

 

المحطة العاشرة.. منع تعطيل الجلسات

دائمًا ما كانت تحرص المحكمة على سرعة الفصل فى القضية، وفى سعيها لذلك قررت المحكمة تغريم 8 من شهود الإثبات 1000 جنيه لكل منهم لعدم حضورهم لمقر المحكمة للإدلاء بأقوالهم فى إحدى الجلسات ما عطل سير المحاكمة.

المتهمون حاولوا تعطيل الجلسات

 

المحطة الحادية عشر.. عقد جلسات سرية

عقدت المحكمة جلسة سرية لسماع الشاهد اللواء محمد إبراهيم فى 13 فبراير 2017، واستخدمت المحكمة حقها القانونى فى عقد جزء من تلك الجلسة داخل غرفة المداولة.

 

المحطة الـ12.. إخلاء سبيل بعض المتهمين

فى جلسة 8 أكتوبر قررت المحكمة إخلاء سبيل متهم لسوء حالته الصحية، كما قررت فى جلسات متلاحقة إخلاء سبيل متهمين اثنين بسبب سوء حالتهما الصحية.

 

المحطة الـ13.. النيابة تطالب بتوقيع أقصى عقوبة

 

فى 3 مارس 2018، استمعت المحكمة لمرافعة النيابة العامة وطلب ممثل النيابة بتوقع أقصى عقوبة على المتهمين، وسرد ممثل النيابة بعض الوقائع التى ارتكبها المتهمون بالميدان.

دفاع الإخوان 

 

المحطة الـ14.. دفاع المتهمين

فى الجلسة المنعقدة 17 مارس 2018 استمعت المحكمة لأولى جلسات مرافعة الدفاع، ولم يترافع إلا محامٍ واحد عن اثنين متهمين، والتمس براءة موكليه ودفع بانتفاء التهم الموجه إليهما.

 

المحطة الـ 15.. تعنيف دفاع المتهمين

بعد نظر أولى جلسات المرافعة فى 17 مارس 2018 تبين للمحكمة عدم جاهزية الدفاع للمرافعة، فيما قامت المحكمة بتعنيف الدفاع لعدم جاهزيته للمرافعة، وأكد رئيس المحكمة أن الدفاع يحاول تعطيل الفصل فى الدعوى، وهدد رئيس المحكمة بانتداب محامين فى حال عدم جاهزية الدفاع الأصيل للمرافعة.

 

المحطة الـ16.. مرافعة مرشد الإخوان

خلال ثانى جلسات مرافعة الدفاع استمعت المحكمة لمرافعة دفاع محمد بديع، وسمحت المحكمة لمحمد بديع بالحديث إليها بناء على طلب الدفاع الحاضر معه.

المحطة الـ17.. حبس البلتاجى

فى الجلسة التى انعقدت 17 أبريل 2018 قررت المحكمة حبس "البلتاجى" سنة بتهمة إهانة المحكمة ومحاولة تعطيل سير الجلسات.

المحطة الـ18.. حبس المتهمين سنة

فى جلسة 25 فبراير قررت المحكمة حبس المتهمين سنة بتهمة إهانة المحكمة عدا 10 متهمين، بعد قيامهم بالطرق على القفص الزجاجى وتعطيل سير الجلسة، قررت إحالة فريق الدفاع للتأديب، فيما تراجعت عن القرار بعد اعتذار فريق الدفاع.

 

المحطة الـ19.. حجز الدعوى

فى 29 مايو 2018 قررت المحكمة حجز القضية لـ30 يونيو للنطق بالحكم، بعد نظر أكثر من 65 جلسة فى الدعوى.

 

المحطة الـ20.. مد أجل الحكم

فى جلسة 30 يونيو 2018 قررت المحكمة مد أجل الحكم فى الدعوى لجلسة 28 يوليو للنطق بالحكم على المتهمين.

المحطة الـ21.. الإحالة للمفتى

فى جلسة 28 يوليو 2018 أحالت المحكمة 75 متهما للمفتى لأخذ الرأى فيما ـسند أليهم من تهم، ومن أبرز المحالين البلتاجى، حجازى، والعريان، عمرو ذكى، عبد الرحمن البر، وأسامة ياسين.

 

المحطة 22.. الإعدام والمؤبد للمتهمين

 

فى 8 سبتمبر الجارى قضت الدائرة 28 إرهاب، بمحكمة جنايات جنوب القاهرة، بالإعدام شنقا لصفوت حجازى ومحمد البلتاجى وعصام العريان وعبد الرحمن البر وطارق الزمر وعاصم عبد الماجد وعمر زكى، و68 من أصل 739 متهما فى "فض اعتصام رابعة العدوية".

 

كما قضت بالمؤبد لمحمد بديع وعصام سلطان وباسم عودة و43 آخرين، والمشدد 15 سنة ضد 374 متهما، والسجن 10 سنوات مشدد لأسامة نجل المعزول محمد مرسى و10 سنوات لـ22 متهم حدث، والسجن 5 سنوات ضد 215 متهما بينهم المصور الصحفى محمود شوكان، وانقضاء الدعوى ضد 5 متهمين لوفاتهم.

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

مصرى وطني .ضد خنازير و كلاب اخوان بني صهيون المرتزقة

لعنة الله عليهم في كل اذان كلاب اهل النار اخوان بني صهيون و من علي شاكلتهم

هؤلاء كلاب اهل النار الضالة اعداء الامة المصرية و الوطن العربي .. هم مرتزقة للمخابرات الصهيوانجلوامريكية و الكيان الصهيوني منذ نشاتهم لعنة الله عليهم الي قيام الساعة

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة