خالد صلاح

عمرو جاد

الصبر على «خلفة البنات»

الخميس، 09 أغسطس 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

قتل الرجل زوجته لأنها أنجبت 4 بنات وهو يريد «الولد».. ذهب الوالد والوالدة للمجهول وبقى البنات الأربعة اليتامى يواجهن حياة لا تعرف الرحمة بذكرى أم قُتلت بلا ذنب، وأب أُعدم لأنه لم يحبهن، وتقريبًا  كل الذين عاشوا فى الريف يعرفون أن بعض الناس «رجال ونساء» مازالوا يعتبرون إنجاب الذكور قدرًا يبتسم، و«خلفة» البنات ابتلاءً يستدعى الصبر، بعد سنوات سيعرف هؤلاء أن ليس كل الذكور رجال يمكن الاعتماد عليهم فى المستقبل مهما أنفقوا عليهم من مال، ربما لو سألت الكهول والعجائز فى الصعيد اليوم عن نظرتهم لأبنائهم بعدما كبروا، فسيقولون لك أن المحبة تزداد للبنات كلما تقدم العمر بالوالدين لأنهن يزددن حنانًا، بينما يغيب الأبناء الذكور لسنوات انشغالًا بكتابة تاريخ جديد للعائلة، ثم يظهرون فجأة فى مواسم العزاء.


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد خفاجي

الميراث من ضمن الاسباب.

يجب تعديل قوانين الميراث لقصر التركة علي البنات فقط في حالة عدم وجود ولد.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة