خالد صلاح

القاهرة تعد العدة لغزو الفضاء للمرة السادسة.."مصر سات 2" قمر صناعى بأيدى صينية – مصرية.. يستخدم فى دراسة التربة ورصد التعديات على الأراضى.. "التنين" يرسله لمصر أكتوبر المقبل وينفذ فى التجمع الخامس خلال 24 شهرا

الأحد، 26 أغسطس 2018 12:00 م
القاهرة تعد العدة لغزو الفضاء للمرة السادسة.."مصر سات 2" قمر صناعى بأيدى صينية – مصرية.. يستخدم فى دراسة التربة ورصد التعديات على الأراضى.. "التنين" يرسله لمصر أكتوبر المقبل وينفذ فى التجمع الخامس خلال 24 شهرا قمر صناعى
كتب محمد محسوب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تعد مصر العدة لغزو الفضاء للمرة السادسة فى تاريخها، حيث من المقرر أن تبدأ خلال الأيام المقبلة أعمال تنفيذ مشروع القمر الصناعى مصر سات2، والذى حصلت عليه القاهرة كمنحة من الصين.

وغزت مصر الفضاء 5 مرات سابقة عن طريق إطلاق الأقمار "إيجبت سات" و "إيجبت سات1" و"نايل سات101" و"نايل سات102" و"نايل سات201"، حيث كان  "إيجبت سات1" هو القمر الأخير الذى أطلقته، وكان ذلك بتاريخ 16 أبريل 2014 ووصلت لمصر على أول صور منه فى يونيو من نفس العام.

الدكتور مدحت مختار، رئيس هيئة الاستشعار عن بعد السابق، والمسئول عن ملف المنح الخاص بالهيئة السابق، والذى شهد خلال فترة توليه رئاسة الهيئة الاتفاق بين الجانبين المصري والصينى، إنه تم الاتفاق بين الجانبين على المنحة فى يناير 2014، وتم اعتماد الوثائق المتعلقة بكل ما يخص القمر الجديد وتكلفته خلال زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى للصين فى سبتمبر 2017.

وأضاف فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الجانب الصينى منح مصر مركزا لتجميع الأقمار الصناعية فى عام 2014، وبلغت تكلفته 23 مليون دولار، وقمرا بقيمة 45 مليون دولار، موضحا أن هدف مصر من ذلك تجميع قمر بمكونات صينية فى مركز التجميع الصينى الذى حصلت مصر على مكوناته كمنحة أيضا، واكتساب المهارة فى التصنيع والجميع.

وأوضح، أن الهدف من القمر الصناعى الجديد مراقبة ودراسة التربة للمحافظة على البيئة، واستخدامه فى مهام الاستشعار عن بعد، موضحا أن الفترة التى ستطلبها عملية التجميع 18 شهراً، مؤكدا أنه سيكون أعلى من حيث دقة التصوير من القمر الصناعى المصرى "مصر سات 1 " أو "إيجبت سات 1".

وتابع، أن القمر الجديد من المقرر أن يتم إطلاقه من قاعدة إطلاق الأقمار الصناعية فى الصين، حيث يشارك فى ذلك خبراء من هيئة الاستشعار عن بعد.

فيما قال الدكتور محمد القوصى رئيس برنامج الفضاء المصرى السابق، ورئيس مركز تجميع الأقمار الصناعية بالهيئة حاليا، إنه يتم العمل حالياً فى إنشاء مركز تجميع الأقمار الصناعية بالمدينة الفضائية بالتجمع الخامس، حيث تم إنشاء المبانى الرئيسية مثل مبنى التحكم الكهربائى، مشددا على أن الهيئة تتولى  عملية الإنشاءات بالمواصفات العالمية وطبقا للاشتراطات البيئية المختلفة.

وأضافت القوصى، أن الصين من المقرر أن تبدأ فى شحن المعدات أول أكتوبر المقبل، موضحا أنه متوقع أن تصل الموقع بالمدينة الفضائية فى يناير المقبل، و سيتم الانتهاء من تنفيذ وإنشاء المركز فى الربع الثالث من عام 2019.

وأشار "القوصى"، إلى أنه تم إرسال بعثة مكونة من حوالى 20 مهندسا للتدرب على كيفية تجميع الأقمار الصناعية فى الصين خلال الأشهر الماضية، حيث عادت تلك البعثة منذ حوالى شهرين، موضحا أن ذلك يأتى طبقا للاتفاقية الموقعة بين البلدين، بحيث يكون لديهم الخبرة على التجميع والاختبار، ويؤكد ذلك بتدريب عملى خلال تجميع القمر فى مصر.

وأوضح، أنه من المخطط البدء فى تجميع القمر فى نوفمبر المقبل، موضحا أنها التجميع سيستمر 24 شهرا طبقا للجدول الزمنى الموضوع.

وأكد أن القمر سيساعد فى تنفيذ أعمال الاستشعار من البعد ورصد التعديات على الأراضى الزراعية عن طريق التقاط صور حديثة للأرض ومقارنتها بالصورة القديمة الملتقطة من الأقمار الاخرى.

جدير بالذكر أن  القمر الصناعى "نايل سات 101" يعد أول قمر صناعي مصرى كما أنه أول قمر صناعى مملوك لدولة أفريقية أوعربية وهو قمر مخصص لأغراض الاتصالات الفضائية، وقد خرج من الخدمة فى شهر فبراير 2013 وتم تصنيعه بواسطة شركة "ماترا ماركونى" الفضائية، وهى شركة بريطانية - فرنسية مشتركة، وتم إطلاقه على الصاروخ " أريان 4" من جويانا الفرنسية في 28 إبريل 1998وتم تشغيله رسميًا فى 31 مايو 1998.

ويأتى القمر الصناعى المصرى "نايل سات 102 " ثانى قمر يتم إطلاقه لأغراض الاتصالات، تم تصنيعه بواسطة شركة ماترا ماركوني الفضائية وهى شركة بريطانية - فرنسية مشتركة، وتم إطلاقه على الصاروخ " أريان 4" من جويانا الفرنسية في 17 أغسطس 2000 وتم تشغيله رسميًا فى 12 سبتمبر 2000.

ويعد القمر الصناعى المصرى "نايل سات 201 " أحد أقمار الجيل الثانى لأقمار النايل سات، أطلق فى الرابع من أغسطس من العام 2010 واستمرت عملية الإقلاع حوالى ٢٧ دقيقة، وتم تصنيعه بواسطة شركة تاليس إلينيا سبيس وهى شركة فرنسية وتم إطلاقه على الصاروخ "أريان 5" من جويانا الفرنسية.

ويأتى القمر الصناعى "إيجيبت سات" أول قمر صناعى مصرى للاستشعار عن بعد، وقد تم تصنيع القمر بالتعاون بين الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء فى مصر ومكتب تصميم يجنوى الأوكرانى وتم إطلاقه من على متن صاروخ دنيبر-1 فى 17 إبريل 2007 من قاعدة باكينور لإطلاق الصواريخ بكازاخستان كما أن أخر قمر تم اطلاقه هو " إيجبت سات1"  وكان ذلك بتاريخ 16 أبريل 2014.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة