خالد صلاح

حبس 19 متهما فى أحداث قرية أبيوقا 15يوما على ذمة التحقيقات وأوامر ضبط لآخرين

الخميس، 23 أغسطس 2018 02:47 م
حبس 19 متهما فى أحداث قرية أبيوقا 15يوما على ذمة التحقيقات وأوامر ضبط لآخرين حبس - ارشيفية
كفرالشيخ- محمد سليمان
إضافة تعليق
قررت النيابة العامة بكفرالشيخ، حبس 19 متهما فى أحداث قرية أبيوقا التابعة لمركز دسوق بكفر الشيخ 15 يوما لكل منهم على ذمة التحقيقات، عقب إلقاء قوات الأمن القبض علىهم، وأجرت التحقيق معهم في الاتهامات المنسوبة إليهم، ومنها قطع الطريق والاشتباك، مع رجال الشرطة، وقذفهم بالحجارة أثناء محاولة قيام الأمن بفتح طريق دسوق - كفرالشيخ، وأجرى التحقيق معهم بنيابة دسوق العامة، فريق شكله المستشار أحمد عاشور المحامي العام الأول لنيابات كفرالشيخ، من وكلاء النيابة برئاسة شادى نوار، ويضم عبد اللاه زيدان، وكيلى نيابة دسوق، بأمانة سر حاتم عزيز عمر، ومحمد حافظ، سكرتيرا التحقيق.
 
والمتهمون الذين صدر قرار النيابة بحبسهم، هم "ه ا.خ"، 53 سنة، و"س م.إ"، 56 سنة، و"ت ك.م"، 57 سنة، و"م ف.إ"، 45 سنة، و"م م.ن"، 67 سنة، و"إ إ.ش"، 48 سنة، و"ج ا.خ"، 55 سنة، و"أ م.ف.ن"، 21 سنة، و"م ا.م"، 23 سنة، و"ش ش.خ"، 54 سنة، و"ر إ.أ"، 42 سنة، و "ك ا.ش"، 22 سنة، و"أ إ.ع"، 23 سنة، و"ح ا.ح.م"، 45 سنة، و"ا س.ا"، 37 سنة، و"أ ع.ع"، 50 سنة، و "إ ا.ع"، 55 سنة، و"س ا.خ.ا"، 49 سنة.
 
ويواجه المتهمون، عدة اتهامات منها التجمهر، وقطع طريق عام، وتكدير الأمن السلمي، وتعطيل سير حركة المرور بطريق عام "دسوق - كفرالشيخ"، ومقاومة السلطات، والاعتداء على ضابط وأفراد شرطة، ما أدى إلى إصابة مجند شرطة "ع ع"، وإحرازهم أسلحة دون الترخيص بها لحملها، وتخريبهم وإتلافهم ممتلكات شرطية. 
 
وبدأت الأحداث، بوفاة الطفل "محمد هاني نعيم"، 7 سنوات، بعد أن صدمته سيارة تسير على طريق دسوق - كفرالشيخ، ما أدى إلى وفاته عقب نقله لمستشفى دسوق العام، فقطع الأهالى الطريق ومنعوا مرور السيارات حزنًا على فقدان الطفل "وحيد والديه".
 
وانتقل اللواء ناصر رشاد، حكمدار مديرية أمن كفرالشيخ، رفقة اللواء محمد عمار، مدير إدارة البحث الجنائي بالمديرية، وعدد من ضباط الشرطة بمركز شرطة دسوق، وقوات من الأمن المركزى، إلى مكان قطع الطريق، وإلتقوا بالأهالى وحاولوا إقناعهم بضرورة فتح الطريق منعًا لتوقف حركة السير على الطريق العام، وجاءت محاولاتهم برفض قاطع من الأهالي، وحاولت قوات الأمن فضها فحدثت اشتباكات بين أهالى القرية وقوات الأمن، قام على أثرها الأهالي بقذف قوات الأمن بالحجارة. 
 
وتمكنت قوات الأمن من فتح الطريق، وإعادة الحركة المرورية من جديد، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 11009 لسنة 2018 إداري مركز شرطة دسوق، وتولت نيابة دسوق التحقيق مع المتهمين، وأصدرت قرارها بحبس كل منهم 15 يوما. 
 
 

إضافة تعليق




لا تفوتك
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة