خالد صلاح

الآثار ترد على مدعى وجود قمامة أمام سبيل أم عباس بالصور

الخميس، 23 أغسطس 2018 12:01 م
الآثار ترد على مدعى وجود قمامة أمام سبيل أم عباس بالصور سبيل أم عباس
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ردت وزارة الآثار على مدعى وجود صناديق للقمامة ممتلأه أمام سبيل أم عباس الأثرى بشارع الصليب بالخليفة، على مواقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" بالصور لتؤكد عدم صحة ما تم نشره وتوضيح الأمر.

وقال الدكتور جمال مصطفى، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، إن الصورة التى تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعى قديمة وبالتحديد منذ شهر تقريبًا، وتم التواصل مع رئيس حى الخليفة وقتها لرفع هذه الصناديق من مكانها، وبالفعل تم رفعها فى الحال، والمكان الآن نظيف ولا يوجد بجانبه أو أمامه أى صناديق للقمامة، وأكد أن القطاع يقبل النقد البناء وسوف يتم الرد على كل نقد بما يحقق الصالح العام، وسيتم التواصل مع الجمعيات الأهلية لتعديل سلوك المواطنين والتركيز على زيادة الوعى الأثرى.

جدير بالذكر أن سبيل أم عباس هو سبيل كان مخصصا فيما مضى لتوزيع مياه الشرب النقية على المارة طلباً للثواب واستجلاباً للدعاء، ويقع السبيل عند تقاطع شارع الركبية وشارع السيوفية مع شارع الصليبة أمام حمام الأمير شيخو بالقاهرة.

أنشئ سبيل أم عباس عام (1284هـ/1867م) بالقاهرة، أنشأته السيدة "بنبى قادن" زوجة الأمير أحمد طوسون باشا ابن محمد على باشا وأم الخديوى عباس حلمى الأول الذى حكم مصر فى الفترة من 1848 حتى 1854.

يتكون السبيل من مستويين، المستوى الأول تحت الأرض، وتوجد فيه الصهاريج التى كانت تستخدم فى تخزين المياه، التى تمد السبيل، وكانت تلك الصهاريج تملأ بعرفه سقايين عن طريق نقلها فى "قرب جلدية" بمياه من أعماق النيل حتى تكون خالية من الشوائب، وكانت تلك المرحلة تتم فى شهر أغسطس من كل عام فى موسم الفيضان، حيث تكون الشوائب فى أقل معدلتها، أما المستوى الثانى كان فى منسوب الطريق العام، وهو عبارة عن حجره ذات ثلاث شبابيك، ويوجد فى صدر هذا السبيل لوحه من الرخام يسمى "الشاذروان" وهو ذات فائدة مزدوجة الأولى تبريد مياه الشرب والثانية تنقيه المياه من الشوائب إن وجدت، والثانى كان يتم تنظيف هذا اللوح الرخامى فى نهاية كل يوم وعقب إغلاق أبواب السبيل بعد صلاه العشاء.

 تمت الاستعانة بمهندس تركى لوضع التصميم الخاص بالسبيل، مستخدما الرخام الأبيض المزخرف بنقوش نباتية من الطراز الأوروبى ككساء للسبيل، كما زين السبيل بعدد من الكتابات ذات خط النسخ، إضافة إلى كتابة سوره الفتح كاملة بطريقة إطارية عليا على الأضلاع الثمانية، والذى قام بكتبتها الخطاط التركى عبد الله بك زهدى، أما بقية النقوش على واجهة السبيل فتحتوى آيات من القرآن الكريم ذات صلة بوظيفة السبيل.

الوضع الحالى لسبيل أم عباس (1)
الوضع الحالى لسبيل أم عباس
 
الوضع الحالى لسبيل أم عباس (2)
الوضع الحالى لسبيل أم عباس
 
الوضع الحالى لسبيل أم عباس (3)
الوضع الحالى لسبيل أم عباس
 
الوضع الحالى لسبيل أم عباس (4)
الوضع الحالى لسبيل أم عباس

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة