خالد صلاح

عمرو جاد

كيف حالك بعد 100 عام؟

الأربعاء، 22 أغسطس 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

يمكنك أن تمنح الخيال حريته فى توقع الأسئلة الملحة لمستقبلنا خلال المائة عام المقبلة، القضايا كثيرة وتعقيداتها تبدو فى حاجة لأكثر من هذه المدة الزمنية لكى تنحل، ربما ستجدنا بعد 100 عام مازلنا نتجادل حول رفع الدعم عن الخبز ونظام التعليم وفساد المحليات أو حتى حجاب حلا شيحة، فى نفس الوقت سيمضى الآخرون قدمًا فى تطوير الذكاء الاصطناعى ليجعل حياتهم أكثر سعادة، مثال على ذلك المختبر الذى أطلقته شركة مايكروسوفت لدراسة مستقبل الذكاء الاصطناعى وآثاره الاجتماعية لمدة قرن كامل من الزمان، ليس من باب الرفاهية او التباهى بالعلم، لكن ليضمن هؤلاء أن أبناءهم وأحفادهم لن يصبحوا مثلنا ويلعنوا فقر الأجداد وتعاستهم التى أوصلتنا لهذه الحالة، وهذا يضاعف التزامنا بالتفكير فى مستقبل أبنائنا، لكن بعد أن نصلح الحاضر.. وتُعلن حركة المحافظين.

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة