خالد صلاح

مواجهات الأهلى ودجلة تعيد أجمل الذكريات بين متعب وغالى.. فيديو

الثلاثاء، 21 أغسطس 2018 12:04 م
مواجهات الأهلى ودجلة تعيد أجمل الذكريات بين متعب وغالى.. فيديو عماد متعب وحسام غالى
كتبت لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يترقب عشاق الفانلة الحمراء دقات الثامنة مساء اليوم، الثلاثاء، لمتابعة اللقاء الذى يجمع الأهلى مع نظيره وادى دجلة على استاد السلام ضمن مواجهات الجولة الثالثة لمسابقة الدورى العام.

ومن بين 13 مباراة جمعت الأهلى مع وادى دجلة فى مسابقة الدورى العام يبقى اللقاء الوحيد الذى جمع الفريقين فى بطولة كأس مصر موسم 2017 وانتهى لصالح الفريق الأحمر بأربعة أهداف مقابل هدف يحمل ذكريات خاصة لعشاق الكرة المصرية، لاسيما أن المباراة برهنت أن كرة القدم ليست مجرد لعبة وإنما تحمل معانى إنسانية تفوق الوصف.

وحازت لقطة حسام غالى فى الهدف الرابع للنادى الأهلى أمام وادى دجلة، والتى مررها غالى لمتعب ليحرز الهدف رافضاً إحرازه بنفسه، رغم خلو المرمى أمام قائد النادى الأهلى، إعجاب عدد كبير من محبى كرة القدم بوجه عام وجماهير القلعة الحمراء بشكل خاص.

وفى موقف رجولى ليس بغريب على لاعبى النادى الأهلي، رفض حسام غالى لاعب القلعة الحمراء تسجيل الهدف الرابع للفريق فى مرمى وادى دجلة بمباراة دور الثمانية بكأس مصر، رغم خلو مرمى الفريق الدجلاوى، ليمرر الكرة لعماد متعب الغائب عن المشاركة مع الفريق منذ فترة ليسجل هو الهدف وينهى المباراة بنتيجة 4 / 1.

متعب وغالى
متعب وغالى

تنازل حسام غالى عن إحراز الهدف لمتعب يضرب لنا المثل للفريق المتكامل الذى يربطه شىء من الحب داخل الفريق القوى الذى يتعامل باسم النادى ليس باسم فرد من اللاعبين، فى مشهد يذكرنا بلحظات نادرة فى الوفاء بكرة القدم.

ليس مجرد هدف اختار الكابيتانو أن يسجله متعب فى شباك وادى دجلة، وإنما كانت طبطبة من صديق لصديقه المحبط الفاقد للثقة الباحث عن يد تسانده وترفض استسلامه وقت الضعف، صديق أراد أن يمنح صديقه القوة حينما تكالبت ضده كل الظروف ليعيش أسوأ مواسمه على الإطلاق ويصبح بين نارين، فراق ناديه وبيته الذى يعشقه "الأهلى" ونار اعتزال محبوبته التى يداعبها منذ نعومة أظافره حتى لا يرتدى قميصاً آخر .

مباراة الأهلى ووادى دجلة فى هذا الموسم لم تكن مباراة فى كرة قدم بين فائز ومهزوم فكانت ليلة فى حب متعب، من زملائه وعلى رأسهم حسام غالى "صاحب صاحبه" قبل أن يختار الثنائى القرار الأصعب ويودعان الملاعب ومعلنين نهاية الرحلة بالاعتزال وإنما استمرار علاقة الصداقة للأبد .

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة