خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

أين هرم سقارة على أجندة أولويات الآثار؟.. الوزارة تجيب

الثلاثاء، 21 أغسطس 2018 03:00 م
أين هرم سقارة على أجندة أولويات الآثار؟.. الوزارة تجيب هرم زوسر
كتب أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

هرم سقارة أو زوسر، أو كما يطلق عليه العديد من الناس الهرم المدرج، هو أحد المعالم الأثرية المهمة بجبانة سقارة غرب مدينة ممفيس القديمة فى مصر، بناه أمنحوتب خلال القرن الـ27 ق.م، ليدفن بداخله زوسر، توقفت أعمال الترميم به عام 2011، وبعد ذلك ترددت شائعات بأن الهرم خرج من قائمة التراث العالمى، وبدأت أعمال ترميمه عام 2006، على أن ينتهى فى 2009 أثناء تولى الدكتور زاهى حواس للوزارة، إلا أن التخوفات على سلامة الهرم زادت بعد تقرير اليونسكو، الذى أقر العديد من المخالفات التى تمت من الشركة.

وفى هذا التقرير نطرح سؤالا مهما حول هذا الصرح الأثرى الكبير، وهو هل نسيت وزارة اللآثار هرم زوسر أم أنها تضعه فى خطتها التطويريه ضمن العديد من المواقع الأثرية المقرر افتتاحها قريبًا؟، وللإجابة عن هذا السؤال تواصلنا مع المهندس وعد أبو العلا رئيس قطاع المشروعات بوزارة الآثار.

قال المهندس وعد أبو العلا، رئيس قطاع المشروعات بوزارة الآثار، إن أعمال الصيانة والترميم هرم زوسر من ضمن أولويات وزارة الآثار، نظرًا لأهميته وتميزه، وحفاظا على الحضارة المصرية القديمة، فأعمال الترميم تسير بخطى ثابته ومستقرة، وهناك اهتمام من الوزارة بشكل خاص ومن الدولة بشكل عامن بسرعة إنجاز العمل.

وأوضح رئيس قطاع المشروعات بوزارة الآثار، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن هناك أعمالا بسيطة متبقية للانتهاء من المشروع، مثل استكمال مراحل تأمين سقف البئر، استكمال لبعض البنود المتجاوزة، بدء أعمال معالجة وتأمين حوائط البئر الرأسى، استكمال للأعمال الحتمية بواجهات الهرم، بدء أعمال إزالة المجاديل والأحجار المعلقة ببئر المقبرة الجنوبية، والكشف على التابوت وعمل التصميم المناسب للوصول للمستوى السفلى.

وأضاف المهندس وعد أبو العلا أن أعمال الترميم والصيانة فى هرم زوسر تتم بأحدث الوسائل العلمية الحديثة المتفق عليها عالميا، وتحت إشراف العديد من الخبراء الأثريين، حيث من المقرر الانتهاء من المشروع بالكامل خلال العام الحالى 2018.

وأشار وعد أبو العلا إلى أن وزارة الآثار انتهت من إعداد مشروع تطوير هرم زوسر، والذى اشتمل على أعمال التوثيق المساحى لجميع وحدات الهرم والمقبرة الجنوبية طبقًا للوضع الراهن، والقيام بالدراسات الجيوتقنية والجيوبيئية، وتصميم الحلول الهندسية لأعمال الإنقاذ، وكذلك أعمال الترميم الهندسى والدقيق آخذين فى الاعتبار كل المعايير الأثرية التى تضمنتها المواثيق الدولية والمحلية، نستعرض فى هذا التقرير ما الأعمال المتبقية على افتتاح الهرم.

كما أن الوزارة حددت أولوياتها فى درء الخطورة التى يتم استكمالها أو تنفيذها فى إطار المبالغ المتاحة من العقدين طبقًا لدراسة الإدارة المالية والهندسية لقطاع المشروعات، كما أنه تم تشكيل لجنة لمناقشة المدخل الشمالى للهرم وتم الاتفاق على عدم فك الأحجار بالمدخل الشمالى وترميمه على ما هو عليه، وجارى عمل الدراسة للتصميم واللوحات التنفيذية.

وتم الانتهاء من الواجهة الجنوبية بالكامل من إزالة الرديم وفرز الأحجار وفرز الأحجار المتساقطة ـ ملء الفجوات بأحجار جديدة وأحجار ناتج فرز ـ ملء عراميس بين الأحجار وتثبيتها ـ ومعالجة سطحية لبعض الأحجار المتدهورة، تم الانتهاء من الواجهة الغربية، تم الانتهاء من الواجهة الشمالية فيما عدا المصطبة الثالثة، والانتهاء من الواجهة الشرقية فيما عدا المصطبة الرابعة.

كما تم الانتهاء من 95% من تدعيم سقف البئر الرئيسى للهرم المدرج باستخدام أسياخ صلب وحقنها بمادة الجراوت، تم الانتهاء من تدعيم حوائط البئر بالأحجار من أسفل العمود الصخرى للبئر بعد إزالة الرديم وكشف التابوت والوصول للأرض الطبيعية، تم الانتهاء من تدعيم ممرات المستوى الأول والخامس بالأحجار بعد إزالة الرديم وتنظيف الممرات وتهذيب الحوائط المنفصلة، تم الانتهاء من حقن الشروخ الدقيقة بالنقوش الأثرية وتثبيت الأحجار الأثرية وتنظيفها ومعالجة التقشر، واستكمال الفيانسات والضفائر الحجرية وإزالة المونة الجبسية وتثبيت الأحجار الزخرفية، الانتهاء من فتح المدخل الشرقى للهرم واستخدامه لتهوية المستوى الخامس من الهرم، جار حقن الشروخ بأسقف ممرات المستوى الخامس باستخدام الايبوانجيكت 2 ايبوكس ومونة ايبوكسين للشروخ التى تويد عن 2 سم.

جدير بالذكر أن مجلس الوزراء وافق على تخصيص 15 مليونًا و398 ألفًا و150 جنيهًا لدعم ترميم وصيانة الهرم المدرج "زوسر"، بعد أن توقف العمل فى ترميم وصيانة هرم زوسر منذ 2011، وتحديدًا بعد تقرير اليونسكو الصادر فى سبتمبر من نفس العام، الذى يفيد بأن الأوجه الخارجية للهرم تعانى من انعدام الصيانة على مر القرون، إضافة إلى الأضرار التى نجمت عن إزالة الكتل الترابية الأمر الذى أدى لخلق العديد من التجاويف الكبيرة فى عدة مناطق، وظهرت العديد من الكتل معلقة بشكل خطير بدون وجود أى دعائم لحمايتها.

 كما أكد التقرير وجود بعض المشكلات فى أعمال الترميم، وبعد ذلك ترددت شائعات تفيد بأن الهرم خرج من قائمة التراث العالمى، وبدأت أعمال ترميم بالهرم عام 2006، على أن ينتهى عام 2009، وذلك أثناء تولى الدكتور زاهى حواس للوزارة، إلا أن التخوفات على سلامة الهرم، زادت بعد تقرير اليونسكو، الذى أقر العديد من المخالفات التى تمت من الشركة، وكانت هذه المخالفات بين مخالفات فنية تتمثل فى استخدام الحجر الجيرى فى سد الفتحات التى ظهرت بجسم الهرم بعد رفع الرديم الذى كان يغطيه ما أدى إلى تشويه شكل الهرم من الخارج إضافة إلى الأحمال الزائدة التى ضاعفت الحمل على الهرم وأصبحت تشكل الخطر الحقيقى على الهرم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة

ننشر صورا جديدة لترميم هرم زوسر

الجمعة، 17 نوفمبر 2017 06:00 م

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة