خالد صلاح

حقنة خطأ بصيدلية تودى بحياة الطفلة ريماس.. وشعبة الصيادلة:دمها برقبة الطبيب (فيديو)

الثلاثاء، 14 أغسطس 2018 12:22 ص
حقنة خطأ بصيدلية تودى بحياة الطفلة ريماس.. وشعبة الصيادلة:دمها برقبة الطبيب (فيديو) الطفلة ريماس ضحية العمالة الغير متخصصة فى الصيدليات
كتب عمرو دويدار و أحمد عبد الرحمن
إضافة تعليق

قالت والدة الطفلة ريماس التى تبلغ من العمر عامها الأول بأن ابنتها كانت تعانى من الحساسية فى الصدر فذهبت بها إلى مستشفى الحميات فحذرها الطبيب من أخذ حقنة أخرى من "المضاد الحيوى"، وكتب لها على أدوية وذهبت الوالدة إلى الصيدلية فطلب منها الصيدلى أن تقف فى الخارج حتى يأتى دورها فلم تعلم بنوع الحقنة، وأضافت بأن الصيدلى أعطى للطفلة حقنة وبعدها بلحظات بدأت تلفظ أنفاسها الأخيرة.

وأكد الدكتور أحمد زغلوك نقيب الصيادلة بالبحيرة من خلال تقرير نشره الاعلامى وائل الابراشى ببرنامجه "العاشرة مساءً" عبر قناة "دريم"، يتحدث عن العمالة غير المتخصصة فى الصيدليات والهدف منه الربح، بأن دور الصيدلى أن ينفذ ما هو مكتوب فى الروشتة ولا يحق له أن يشخص حالة أى مريض

وأضاف نقيب الصيادلة بالبحيرة بأن المسئول الرئيسى عن أى حالة شكوى من قبل المواطنين بالنسبة للصيدليات يحاسب عليها الصيدلى.

وأعرب المواطنين عن إستيائهم الشديد من قبل العمالة غير المتخصصة معلقين "أى حد بيعرف يتكلم كلمتين إنجليزى بيقف فى الصيدلية ومعظمهم دبلومات".

من جانبه، قال الدكتور حاتم بدوى رئيس شعبة الصيادلة، إن والد الطفلة "ريماس" التى توفت بعد أخذها حقنة عن طريق الخطأ بإحدى صيدليات البحيرة، دم بنته فى رقبة الطبيب الذى كشف عليها فى المستشفى وقال أن لديها حساسية وأصر الطبيب على أن تأخذ الحقنة خارج المستشفى، مضيفاً أنه يجرم العامل فى الصيدلية.

وأوضح خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "العاشرة مساء"، على فضائية "دريم"، مع الإعلامى وائل الإبراشى، أنه يُمنع قانوناً أن يترك الصيدلى عاملاً أو غيره لإعطاء الأدوية للمرضى، مشيراً إلى أنه لا يدافع عن الصيدلى أو المساعد الذى أعطى الطفلة الحقنة.

واستنكر إهدار حق صيادلة يجلسون 14 ساعة يومياً فى الصيدلية لخدمة المواطن المصرى، مردفاً:"لو مكنش الصيدلى بيصرفلك دواء ما تاخدش منه دواء، وأناشد الصيادلة متدوش الحقن فى الصيدليات وخلى المرضى ياخدوا الحقن فى المستشفيات، ودى خدمة كانت تقدم من الصيادلة للمواطن".


إضافة تعليق




التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

Ahead abdelmagef

فقط فى مصر

هذا الاستخفاف والاستهتار والجشع الذى ضرب كل. المجتمع المصرى لهو سبب بلاء تلك الأمة حان الوقت للتصد لجشع واستهتار الاطباء الصيادلة والمعلمين والتجار هلما جره كل المجتمع خربان عايزين شعب تا نى .

عدد الردود 0

بواسطة:

فرعون

إلى حاتم بدوى

سمعت هذا الرجل و مع الأسف هو مثل صارخ عن التنصل للذنب. الصيادله لا تجلس 14 ساعه لخدمه المريض ولكن لتحقيق الأرباح ده أن جلسوا و لكن يسترخصوا و يتركوا أناس بسطاء أمثال من قتل هذه الملاك. ترك من قتل و اتهم الطبيب.

عدد الردود 0

بواسطة:

حازم حازم اوفيق

الخوف من الله راس الامر كلة

.

عدد الردود 0

بواسطة:

Hisham elsaid

متى نتخلص من عشوائية العلم

انا اعيش فى السعوديه منذ سنوات وهنا البلد التى نمدها بالطب والعلم لاننا اقدم منها بمئات السنوات قد سبقتنا وتطورت علينا فى الثقافه والتحضر . فهنا لا يمكن اطلاقا ان يحدث ان يأخذ مريض حقنه داخل صيدليه مهما كانت حالته حتى لو كان لو وشك الموت . وان حدث ذلك يتم غلق الصيدليه ومعاقبة الصيدلى بغرامه تبدأ من 10 الف ريال كما لا يجوز تواجد اى شخص بالصيدليه الا الصيدلى وليس سواه ولا حتى عامل . وهناك فى كل مستوصف ومستشفى مركز استقبال لاعطاء الحقن بأجر رمزى متى نستفيق ومتى نستثمر علمنا وثقافتنا بشكل مثالى والتى يستفيد منها الغرباء فى الخارج افضل من استفادتنا نحن لها ابناء الوطن فى الداخل

عدد الردود 0

بواسطة:

Yossry Helal

يا حبيبتى يا بنتى دمك فى رقبتنا كلنا

الله يخرب بيوتكم هو كل مصيبة تحصل النقابات تبعد الشبهه عن نفسها و الكل يستنكر بدل ما يكونو مسئولين عن الكارثة علشان متتكررش تانى و ازاى واحد مش صيدلى يقرر انه يعالج طفلة مين اللى يسمح بالكلام داه و فين الرقابة على الصيدليات يا نقابة الصيادله ياللى بتخلو مسؤوليتكم دم البنت دية فى رقبتكم كلكم

عدد الردود 0

بواسطة:

Yossry Helal

الصيدلية في مصر هي بديل المركز الصحي المتقدم في جميع انحاء الجمهورية.

لا يمكن الإستغناء عن خدمات الصيدليات المنتشرة في كل مكان والتي تقدم خدمات صحية وارشادات هامة لا غني عنها للمواطنين كافة والبسطاء علي وجه الخصوص ع وتغطي تقريبا كل شبر من ارض مصر . والمطلوب تدعيم هذه الصيدليات ومراقبتها وليس ايقافها بل ان هناك اقتراح بديل بتشجيع تواجد طبيب بشري عام يجانب الصيدلي المسئول لتقديم الرعاية الأولية والإستشارات ويكون هذا التواجد لفترات محددة مع امكانية التواصل معه علي مدار الساعة لتقديم الإستشارة للعاملين المدربين في الصيدليات لتقديم هذه الخدمات الضرورية. وهذه خطوة في سبيل نشر المراكز الصحية التي تعمل ليلا نهارا لتقديم الخدمات الطبية الأولية وتتضمن صيدلية ملحقة لتوفير وصرف الأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة