خالد صلاح

توفير "الأنسولين" بتركيزاته المختلفة.. "الصحة" تؤكد زيادة المعروض فى الصيدليات الحكومية والخاصة.. وتشديد الرقابة على المخازن وشركات التوزيع منعا للاحتكار.. الوزارة: إحالة من يثبت تخزينه للنيابة

السبت، 11 أغسطس 2018 06:00 ص
توفير "الأنسولين" بتركيزاته المختلفة.. "الصحة" تؤكد زيادة المعروض فى الصيدليات الحكومية والخاصة.. وتشديد الرقابة على المخازن وشركات التوزيع منعا للاحتكار.. الوزارة: إحالة من يثبت تخزينه للنيابة توفير "الأنسولين" بتركيزاته المختلفة
كتب وليد عبد السلام
إضافة تعليق

أكدت وزارة الصحة والسكان أن عقار الأنسولين متوفر بالصيدليات الحرة المنتشرة بالجمهورية بالإضافة الى صيدليات المستشفيات الحكومية مؤكدة أنه سيتم ضخ كميات كبيرة خلال الأيام المقبلة تحسبا لتغطية أى عجز قد يحدث بالأسواق .

إحالة من يثبت تخزينه للمستحضرات فى حالة الحاجة إليها للنيابة

وقالت الدكتورة رشا زيادة رئيس الإدارة المركزية للصيدلة لـ"ليوم السابع" أنها أطلقت مجموعات من مفتشى إدارة الصيدلة فى جميع أنحاء الجمهورية لمتابعة الكميات الدوائية من عقار الأنسولين الموزعة والمباعة بالصيدليات الحرة مؤكدة أن من يثبت تخزينة للمستحضرات فى ظل حاجة السوق المحلى لها سيتم احالته للنيابة العامة .

 انواع الانسولين 

وأضافت رئيس الإدارة المركزية للصيدلة بوزارة الصحة أنه فى حال وجود نقص لاى نوع دوائى وخاصة الأصناف الحيوية يتم منع تصديرها الى الخارج حفاظا على حق المجتمع والجمهور للعلاج، مضيفة أن بعض الشركات المحلية بالتعاون مع شركات التوزيع بدأت فى زيادة الكميات المطروحة بالأسواق منعا لحدوث أى أزمات .

تشديد الرقابة على المخازن

وأوضحت رئيس الإدارة المركزية للصيدلة بوزارة الصحة والسكان أن التفتيش الصيدلى بدأ فى تشديد الرقابة على المخازن وشركات التوزيع لمنع احتكار أى أصناف تمهيدا لبيعها كسوق سوداء للمرضى أو لزبائن بعينها .

وزارة الصحة  

ومن جانبة قال الدكتور أحمد كيلانى رئيس شركة المهن الطبية أحد شركات أكديما التابعة لوزارة الصحة لليوم السابع أنه سيتم زيادة ضخ كميات إضافية من الأنسولين بتركيزاتة المختلفة خاصة الأنسولين المائى وممتد المفعول والأنسولين الخاص بالكبار مضيفا أن بعض المرضى يصر على نوع بعينة ولا يرغب فى شراء البديل وحث الجمهور على شراء الأدوية البديلة حتى توفير الصنف الذى تعود علية المريض .

الصحة: توفير الأدوية الحيوية خاصة الأنسولين

وقال إن هناك تكليفات محددة من الدكتورة الفت غراب رئيس مجموعة اكديما والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان بتوفير الأدوية الحيوية خاصة الأنسولين وهو ما نعمل علية منذ فترة كبيرة مضيفا أن الكميات المعروضة سيتم زيادتها ومضاعفتها بالصيدليات الحرة وسنقوم بضح ما يقرب من مليون عبوة خلال الاسبوع المقبل وتابع : الدكتورة رشا زيادة مدير ادارة الصيدلة تتابع الموقف وادارة النواقص تتعاون معنا بشكل جيد لانهاء اى مشكلة تحسبا وقوعها

وفى ذات السياق كشفت الدكتورة الفت غراب رئيس مجموعة أكديما للأدوية التابعة لوزارة الصحة أنها أصدرت تعليمات واضحة لشركات المجموعة لزيادة ضخ كميات الأنسولين وتابعت : البعض يروج لما هو غير منطقى ولكننا لن ننتظر ان يقع المريض فريسة لجشع البعض رغبة فى الربح وأضافت أكديما زراع الدولة للقضاء على اى نقص فى السوق وهناك شركات وطنية تعمل بمدأ مصر اولا.

 


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

بنت مصرية

طبيعى !!

للأسف جزء كبير من مشكلاتنا مع ارتفاع الأسعار راجع للمواطنين نفسهم , احنا أساتذة فى استغلال بعضنا البعض !! التاجر عموما لما بيسمع ان المرتبات هتزيد بيروح فجأة رافع أسعار السلع قبل الناس ما تقبض زيادات المرتبات بشهر !! يسمع ان فيه سلعة هتغلى يروح مخزن كل اللى عنده منها ورافض بيعه لحد ما يبيعه بسعره الجديد !! البنزين يزيد جنيه وللا اتنين لللتر يروح رافع كل السلع عشرة جنيه لكل كيلو أو لكل قطعة !! فطبيعى لما سيادة الوزيرة تقرر زيادة سعر الأنسولين المحلى لما يقارب 50 جنيه , ان كل مخازن الأدوية والصيدليات تخزنه علشان تبيعه بالسعر الجديد وتحقق مكاسب وهمية !! ميفرقش معاهم بقى ان الأنسولين ده دوا متوقفة عليه حياة المريض !!ويقولك هيجرا ايه يعنى لما العيانين يفضلولهم اسبوع وللا اتنين سكرهم 400 !! يعنى هما أصلا بالأنسولين كان سكرهم مظبوط !! ماهو الشيطان بقى بيوجد للمجرم مبرر مريح قوى لأى جريمة !! والرقابة على الأسعار محتاجالها رقابة اصلا علشان تضمن تنفيذها !! واللى بيدفع تمن كل ده هو المريض اللى ممكن يلف المحافظة كلها علشان يلاقى علاجه !! وحسبى الله ونعم الوكيل !!

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة