خالد صلاح

وكيل "زراعة الغربية": نتوسع فى محصول القطن بزيادة 5 آلاف فدان عن العام الماضى

الجمعة، 10 أغسطس 2018 08:32 م
وكيل "زراعة الغربية": نتوسع فى محصول القطن بزيادة 5 آلاف فدان عن العام الماضى
الغربية – عادل ضرة
إضافة تعليق

أكد المهندس على بيومى وكيل وزارة الزراعة بمحافظة الغربية فى حوار أجراه مع "اليوم السابع"، أن نسبة التعديات على الرقعة الزراعية بقرى ومراكز ومدن المحافظة انخفضت بصورة كبيرة، بعد إقرار القانون الخاص بفرض عقوبات على المتعدين على المساحات الخضراء بالحبس من 2 إلى 5 سنوات، وغرامة تصل لمليون جنيه.

وأضاف، أن المديرية تعمل على استنزاف التعديات على الرقعة الزراعية، والتى وقعت أثناء ثورة 25 يناير 2011 وحتى الفترة الماضية، مبينا أن إجمالى التعديات بلغت 170 ألف و881 حالة تعد على مساحة 7770 فدانا و18 قيراطا، وتم إزالة 25 ألفا و356 حالة بمساحة 1645 فدانا، ومتبقى 145ألف و525 حالة بمساحة 6125 فدانا و3 قراريط.

وإلى نص الحوار...

 

بداية ماهى خطة المديرية فى تقنيين الأوضاع بشأن التعديات على الرقعة الزراعية؟

إقرار قانون مواجهة التعديات على الرقعة الزراعية، وتشديد عقوبة بالحبس من سنتين لـ5سنوات وغرامة من 100 ألف حتى مليون جنيه، ساعد فى تقليل التعديات على الرقعة الزراعية وقد تكون انعدمت، وبدأنا فى استنزاف التعديات القديمة، والتى حدثت منذ 25 يناير 2011 وحتى الفترة القليلة الماضية، لاستعادة هيبة الدولة وفرض السيطرة من جديد، وهناك كردون لتحديد المساحات التى ستدخل كردون المبانى، وننتظر اعتماد محافظ الغربية للقرار للبدء فى دق الحديد فى الأراضى لتحديد المساحات المخصصة لكل قرية ومدينة، والمناطق التى بها تعديات على الرقعة الزراعية سيتم رفع مخالفات التعدى عنها حال إدراجها بمنطقة الكردون، ومستمرون فى إزالة التعديات على الرقعة الزراعية، وفرض عقوبات على الحالات الجديدة ولن نتهاون مع أى مخالف.

 

كم عدد قرارات الإزالة التى تم تنفيذها خلال الفترة الماضية؟

بلغت جملة التعديات على الرقعة الزراعية فى الفترة من 25 يناير 2011 وحتى الفترة القليلة الماضية 170 ألفا و881 حالة تعد، على مساحة 7770 فدانًا و18 قيراطًا، وتم إزالة 25 ألفا و356 حالة بمساحة 1645 فدانًا، ومتبقى 145 ألفا و525 حالة بمساحة 6125 فدانًا و3 قراريط، وحال اعتماد الكردون سيتم تشكيل فرق من مديرية المساحة لتحديد مناطق الكردون، وتقنيين أوضاع الأراضى الواقع عليها تعديات داخل حيز الكردون، وبالتالى ستقل نسبة التعديات، وتعد محافظة الغربية المحافظة الوحيدة على مستوى الجمهورية التى لم تشهد حالة تعد واحدة منذ فترة توليه مهام عمله فى الفترة من 11 فبراير 2018 وحتى الآن، وهناك تشديدات لحماية الرقعة الزراعية، ومتابعة مستمرة لمسئولى الأحواض للتصدى لأى حالات تعدى قد تحدث ومحاسبة أى مسئول يقصر فى مهام عمله لتوفيت الفرصة على أى شخص يفكر فى التعدى على الرقعة الزراعية، وتحرير محضر إثبات حالة بالواقعة والتنسيق مع الأمن لإزالة التعديات فى المهد.

 

ماذا عن الزراعات الصيفية والمساحات المنزرعة؟

أدى تخفيض المساحة المنزرعة من الأزر هذا العام من 70 ألف فدان لـ40 ألف فدان إلى زيادة المساحة المنزرعة من الذرة لـ240 ألف فدان، و13 ألف و540 فدانا خضروات، و9588 فدان بطيخ لب، و177 ألف و215 فدان ذرة بيضاء، و62 ألف و135 فدان ذرة صفراء، و212 فدان سمسم، و649 فدان فول صويا، و12 فدان عباد شمس، و72 فدان و19 قراط فول سودانى، و14 ألف و237 فدان قطن منزرع، منهم 3024 فدانًا بقطور وبسيون، وباقى المساحة المنزرعة 9 آلاف فدان جيزة 94 بالمحلة الكبرى، و600 فدان بمركز طنطا، و88 فدانًا بكفر الزيات، وخطونا خطوات صحيحة فى زراعة القمح منذ بداية الموسم، ونستبشر بأن يكون إنتاجية الفدان الواحد 10 قناطير، وهناك بصفة مستمرة يوميا من قبل الإدارات الزراعية والمديرية لتفادى حدوث إصابات للقطن، ونسبة فحص عينات اللوز جيدة وقد تكون الإصابات 1% وحال وصولها لـ3% نقوم بالرش لمواجهة الحشرات والآفات، وتم التغلب على مشكلة ذبابة القطن ولا تواجهنا أى مشكلة فى محصول القطن، ونتمنى أن تنتهى مرحلة نمو المحصول بخير دون التعرض لأى إصابات.

 

ماهى خطتكم لتسويق القطن؟

حددت الدولة مبلغ 2700 جنيه للقنطار، أما التسويق التعاونى فتم إسناده لجمعية تسويق المحاصيل، ولا توجد أى مشكلات تواجه عمليات التسويق، والدليل على ذلك ارتفاع المساحات المنزرعة من 9 آلاف فدان العام الماضى لـ 14 ألف فدان العام الحالى، وبدأ يشعر المزارع بوجود عائد من زراعة القطن، وهناك اتجاه من المزارعين لزراعة القطن نظرا لزيادة العائد من زراعته.

وبدأنا فى حصاد محصول الأرز الموسم الجديد بحوالى 50 فدانا، وحصاد 10 آلاف فدان ذرة بالمحلة، منها سيلاج وذرة تنشيف.

 

وماذا عن الطفرة فى زراعة محصول فول الصويا؟

أحدثنا طفرة فى زراعة فول الصويا بزراعة 649 فدانا على مستوى المحافظة، بعد أن كانت المساحة 20 فدان فقط، بعد تخفيض المساحات المنزرعة بالأرز، وتواصلنا مع شركة طنطا للزيوت والصابون التى وافقت على التعاقد مع المزارعين لتوريد المحصول، وتحديد سعر 6 آلاف جنيه للطن وفقا لسعر السوق، وألا يكون الفلاح مرتبط بسعر التعاقد مع الشركة.

 

كيف تم التصدى لمشاكل المزارعين المتعلقة بنقص الأسمدة؟

كان نصيب المحافظة من مساحات الأرز العام الماضى 70 ألف فدان، بجانب 50 ألف فدان مخالف، وكان نصيب الفدان 2 جوال، وبعد تخفيض المساحة المنزرعة من الأرز وزيادة المساحة المنزرعة من الذرة، والذى يحصل الفدان منه على 7 أجوالة نترات أو 5 أجولة يوريا، أى ضعف الأرز مرتين، ولم نصل لحد الأزمة، وكان هناك نقص بعض الشىء فى الأسمدة، وتم التصدى لذلك بتحويل المزارعين للجمعيات الزراعية المجاورة لقريته للحصول على حصته.

وأصبحت الأسمدة متوفرة فى مخازن المديرية، والجمعيات الزراعية، ويصل لمخازن المديرية 1600 طن يوميا ويتم توزيعهم على المديريات، وشدد وزير الزراعة فى اجتماع مع رؤساء شركات الأسمدة عدم منحهم شهادات التصدير إلا بعد توفير حصص الوزارة والزراعات من الأسمدة.

 

ماهى استعدادات المديرية للمحاصيل الشتوية؟

بدأنا فى إعداد التقاوى الجيدة بقطاع إنتاج التقاوى ومراكز البحوث المعتمدة، وإنتقاء التقاوى الجيدة وتوفيرها فى منافذ بيع التقاوى على مستوى المحافظة، وبدأنا فى توفير مستلزمات تقاوى الزراعات الشتوية.

 

ماذا عن ظاهرة انتشار حشرة القراض فى بعض القرى؟

ما حدث هو انتشار لحشرة القراض وليس للجراد، وهى حشرة تظهر فى رؤوس الماشية، وانتشرت بقرية الدلجمون وتدخلت مديرية الطب البيطرى على الفور ورش المواشى المصابة بالحشرة ولا توجد أى خسائر.

 

ما هى خطتكم لمواجهة الجراد والحشرات التى تهاجم المحاصيل الزراعية؟

بدأنا فى تنفيذ حملة لمواجهة الحشرات والقوارض التى تهاجم الزراعات على مستوى المحافظة، ويتم توزيع المبيدات الخاصة بمواجهة الفئران بالتنسيق مع وزارة الصحة، ووضعها على المصارف والترع، والمناطق التى تظهر بها القوارض داخل الكتلة السكنية.

 

هل هناك اتجاه للمديرية للتوسع فى زراعة محصول القطن عن العام الماضى؟

لدينا اتجاه للتوسع فى زيادة المساحة المنزرعة بمحصول القطن خلال الفترة المقبلة، ولم يتم تحديد المستهدف من المحصول فى العام المقبل، ونسعى لزيادة الزراعات التعاقدية، وبدأنا فى البحث عن مصلحة المزارع وتوفير وسائل الإنتاج من تقاوى وأسمدة، وتطهير الترع والمصارف وحل المشاكل التى تواجهه.

 

هناك شكاوى من المزارعين من وجود مشاكل بإصابة البطاطس بالآفات.. ماذا عن دوركم لمواجهتها؟

يوجد بالمديرية جهاز إرشادى لفحص شكاوى المواطنين، والتعامل الفورى مع الحشرات التى تصيب النبات، ولم تواجهنا هذا العام أى مشاكل فى محصول البطاطس، وتصدينا للمشاكل التى يحتمل أن تصيب البطاطس من العفن البنى، وحققنا إنتاج كبير من المحصول هذا العام.

لماذا لا يتم تطبيق تجربة زراعة سلالة أرز مقاوم للتصحر بعد نجاح تجربته بالشرقية؟

يجب اعتماد هذه التقاوى أولا من مراكز البحوث الزراعية، وفحصه ومدى مقاومته للأمراض التى قد تصيب الأرز، وإجراء التجارب عليه، بحيث يكون مقاوم لجميع الأمراض.

 

ماهى توصيات وزير الزراعة خلال زيارته الأخيرة محطة البحوث بالجميزة بالغربية؟

تابع الوزير حقول تجارب التقاوى لزراعات القطن والأرز والذرة ذات إنتاجية عالية، وأشاد بمحطة البحوث الزراعية فى إنتاجية التقاوى والحفاظ على التوسع الرأسى للإنتاجيات.

 

هل حقق محصول القمح المستهدف لهذا العام بالمحافظة؟

بالفعل حقق القمح نجاحا كبيرا، وحقق المستهدف بنسبة 110%، وبلغت نسبة المساحة المنزرعة منه 134 ألف و963 فدانًا، والمستهدف 135 ألف طن، وتم توريد 145ألف و418 طن قمح بنسبة 110% بزيادة عن العام الماضى.

ماذا عن بيان حصة المحافظة من الأسمدة الصيفية والشتوية؟

هناك أسمدة مُرحلة من العام الماضى من الموسم الشتوى، بعد سد الاحتياجات الشتوية بإجمالى 61 ألف 733 طنًا، وتم توريد 122 ألف و798 طنًا هذا العام، واحتياجاتنا للموسم الشتوى ستكون مجهزة فى مخازن المديرية والجمعيات الزراعية.

ويبلغ رصيد المديرية بالمخازن 27 ألف و529 طن مخزون استيراتيجى، ويتم السحب منه وتوفير حصص المزراعين من السماد حال نقصه فى الجمعية الزراعية التابع لها، وبلغت إجمالى رصيد المحافظة من اليوريا والنترات 61 ألفًا و377 طنًا، والوارد خلال الموسم 122 ألفًا و798 طنًا، وجملة الرصيد والوارد 184 ألفًا و175 طنًا، وبلغ ما تم توزيعه خلال الموسم 156 ألفًا و646 طنًا، وإجمالى الرصيد الحالى 27 ألفًا و529 طنًا.

ماذا عن الحقول الإرشادية ومراكز الإرشاد الزراعى للمحاصيل؟

هناك 8 حقول إرشادية للقطن، موزعة فى 4 مراكز، وتم عقد 16 ندوة حتى الآن، وأيضا هناك 16 حقل إرشادى للذرة عبارة عن 8 حقول تعليمية ذرة أصفر منزرعة بهجين فردى 178، و8 حقول تعليمية منزرعة بهجين ثلاثى 368 موزعة على مراكز المحافظة.

وأيضا 11 حقل إرشادى للفول الصويا بالمناطق المنزرعة به، و10حقول إرشادية للفول الصويا المحمل عليه محصول الذرة، و17مركز إرشادى موزعة على مستوى المحافظة لتطبيق مبدأ العمل الإرشادى بما يتفق مع استيراتيجيات وزارة الزراعة.

 

هل هناك خطة للتوسع فى زراعة الفول الصويا؟

لدينا خطة مستقبليه للتوسع فى زراعته خلال الفترة القادمة، خاصة وإننا قمنا بإستقدام التقاوى من محافظة المنيا، حتى نوفى المزراعين بالتقاوى المطلوبة للزراعة، وسيكون لدينا مستهدف فى الإنتاج ويصبح زراعة إستيراتيجية للتوفير من إستيراد الأعلاف من الخارج والمساهمة فى النهوض بالاقتصاد.

وما هى نصائحك للمزراعين خلال الفترة المقبلة؟

الإلتزام بتعليمات الإرشاد الزراعى، ومتابعة دورات الإرشاد لمواكبه الجديد فيما يتعلق بالزراعات.

 

ما هى خطتكم لتوفير اللحوم للمواطنين بأسعار مخفضة؟

لدينا منافذ لبيع اللحوم المذبوحة الحية، بسعر 90جنيه للكيلو لمحاربة الغلاء بجميع مراكز المحافظة، وهناك رقابة شديدة من الطب البيطرى والتموين وكاميرات مراقبة بالمنافذ لمراقبة العارضين، والتأكد من عرض اللحوم التابعة للوزارة، ولم نتلقى أى شكوى من اللحوم المعروضة بمنافذ المديرية، وأيضا هناك منافذ لبيع اللحوم المجمدة على مستوى المحافظة، والسلع الغذائية، وصوب زراعية لإنتاج خضار صحى وأمن بعيدا عن المبيدات بأسعار مخفضة وبيعها فى منافذ المديرية.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة