خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

مستشار الحكومة السورية: نرحب بدور مصر العروبى وندعم مشاركتها فى المشاورات لحل الأزمة السياسية.. "عزوز" لـ "اليوم السابع": نحتاج 500 مليار دولار لإعادة الإعمار.. ونطالب باحترام علاقات حسن الجوار بين دمشق وعمان

الخميس، 05 يوليه 2018 02:30 م
مستشار الحكومة السورية: نرحب بدور مصر العروبى وندعم مشاركتها فى المشاورات لحل الأزمة السياسية.. "عزوز" لـ "اليوم السابع": نحتاج 500 مليار دولار لإعادة الإعمار.. ونطالب باحترام علاقات حسن الجوار بين دمشق وعمان الرئيس السورى بشار الأسد ومستشار الحكومة السورية عبد القادر عزوز
كتب - أحمد جمعة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شن طيران سلاح الجو السورى غارات جوية على مواقع وتمركزات الجماعات الإرهابية المتمركزة فى جنوب سوريا خلال الساعات القليلة الماضية والتى تقدم بعشرات الغارات، ما أدى لنزوح عدد كبير من المدنيين تجنبا للصراع المسلح بين الجيش السورى من جانب وبعض الفصائل المسلحة من جانب آخر، وهو ما أدى لنزوع أكثر من 300 ألف مدنى سورى من تلك المنطقة.

بدوره قال مستشار الحكومة السورية، الدكتور عبد القادر عزوز، أن حكومة دمشق ترحب بالدور المصرى لحل الأزمة السورية، مشيدا بموقف مصر الريادى والعروبى وترحيب حكومة دمشق فى المشاركة بالمشاورات السياسية التى ستجرى فى سوتشى الروسية نهاية الشهر الجارى، مشيرا إلى أن سوريا تحتاج إلى 500 مليار دولار لإعادة إعمار سوريا، موضحا أن إعادة الإعمار ستكون بأموال الشعب السورى ودعم مصر وروسيا بعيدا عن الحصول على قروض من البنك الدولى أو صندوق النقد.

وأكد مستشار الحكومة السورية فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، اليوم الخميس، أن جهود لتسوية الوضع فى جنوب سوريا والتهدئة فشلت بسبب العرقلة الأمريكية والغربية، مشيرا إلى أن العمل نتج عنه تصعيد عسكرى فى هذه المناطق، موضحا أن الجيش السورى يحقق تقدما على عدة محاور فى جنوب سوريا، مؤكدا أن الدولة السورية لم تتخذ أى إجراء انتقامى أو عقابى تجاه من حمل السلاح فى وجه الدولة السورية.

وأشار إلى عدم وجود تنسيق أمنى استخباراى مباشر مع الأردن، لكن هناك رسائل متبادلة عبر الوسيط الروسى حول الأوضاع فى جنوب سوريا بما يحمى مصالح الأردن وسوريا وبسطت الأخيرة سيادتها على كامل الجنوب السورى، نافيا ما يتردد حول وجود قوات إيرانية فى الأراضى السورية بشكل عام أو الجنوب السورى بشكل خاص، مشددا على أن دمشق لم تسمح بتواجد أى تشكيل عسكرى إيرانى أو قوات روسية فى سوريا، مشيرا لوجود بعض الخبراء والمستشاريين العسكريية فى إطار التنسيق الأمنى والعسكرى الموقع بين سوريا من جهة وإيران وروسيا من جهة أخرى.

وأكد مستشار الحكومة السورية، أن دمشق ترغب فى تطبيق مذكرة مناطق خفض التصعيد فى جنوب سوريا، مشيرا إلى ضرورة توحيد الجهود لمواجهة داعش وجبهة النصرة الإرهابية فى جنوب سوريا والسماح للدولة السورية بإدخال المساعدات الإنسانية، مشددا على أهمية بسط الدولة السورية لسلطتها جنوب البلاد وأن يكون هناك احترام لعلاقات حسن الجوار بين الأردن وسوريا، مشيرا إلى أن الاتفاق الموقع بين إسرائيل وسوريا الموقعة عام 1974 هى الاتفاقية اللازمة للعلاقة مع إسرائيل.

وحول أهمية معركة الجنوب السورى للحكومة السورية، أكد الدكتور عبد القادر عزوز أن استعادة الجنوب السورى هو استعادة دولة لسيادتها وتخليصها من الإرهاب والإرهابيين وفقا لمبادئ القانون الدولى والإنسانى، مشيرا إلى أن طبيعة التشابك والتوازنات الإقليمية والدولية اليوم تدريجيا بدأت تستعيد التوازن للدولة السورية فى إطار بسط سيطرتها على أراضيها.

وكشف مستشار الحكومة السورية عن تقديم دمشق لقائمة أسماء تضم 50 اسما لعمل اللجنة الدستورية لوضع المواد المقترحة لدستور سوريا، مشيرا إلى أن المعارضة السورية تعرقل الأمور لأنها تريد التمثيل فى اللجنة وهو ما عقد المسألة، مشيرا إلى اجتماع نهاية يوليو الجارى فى سوتشى بورسيا بين الدول الضامنة للدفع بالعملية السياسية وهى روسيا وإيران وتركيا، مرجحا أن تعمل الدول الضامنة على تفعيل عمل اللجنة الدستورية لكتابة دستور سوريا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة