خالد صلاح

عمرو جاد

حرائق تندلع فى الضمير أولاً

الأحد، 29 يوليه 2018 07:00 ص

إضافة تعليق

أحيانًا تكون البطولة فى محاولة إنقاذ الناس، بصرف النظر عن نتائج هذه المحاولات، حينها تكفى الشجاعة كبداية صحيحة، تمامًا مثلما يفعل رجال الإطفاء فى فصل الصيف، حين يسددون فاتورة سنوات طويلة من الإهمال والفساد وانعدام اشتراطات ما يسمى من باب المنظرة «الأمن الصناعى» ، فهذه الحرائق التى يلاحقونها من هنا لهناك ليست جميعها مسؤولية القضاء والقدر، بعض الحرائق تبدأ شرارتها فى القوانين المهترئة والضمائر العفنة أولًا، ثم نعول على انتصار رجل الإطفاء فى معركة مع وحش لا يشبع اسمه النيران، ويلتهم البشر والحجر وما بينهما من ذكريات وثروات مادية، إنهم يستحقون كل الشكر لكن بعض الناس للأسف يتهمونهم بالتقصير حين يتأخرون فى الوصول، ويبدو هذا مناسبًا لبلادنا المزدحمة بالمخالفات فى الشوارع، وسوء التخطيط للمبانى والطرق، وهذا فساد آخر احترقت أعمارنا فى الحديث عنه.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة