خالد صلاح

قرأت لك.. "إعادة النظر فى العلمانية".. نقطة ومن أول السطر: من العلمانى؟

الثلاثاء، 24 يوليه 2018 07:00 ص
قرأت لك.. "إعادة النظر فى العلمانية".. نقطة ومن أول السطر: من العلمانى؟ غلاف الكتاب
كتب أحمد إبراهيم الشريف

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أصدرت الشبكة العربية للأبحاث كتاب "إعادة النظر فى العلمانية" وهو مجموعة دراسات لعدد من الباحثين منهم، طلال أسد وتشارلز تايلور وخوسيه كازانوفا وكريج كالهون وغيرهم، ترجمة  شكرى مجاهد.
 
هذا الكتاب عبارة عن مجموعة من الدراسات الرائدة لأبرز العلماء والباحثين الذين يمثلون تخصصات عديدة فى حقول التاريخ والفلسفة والعلوم السياسية وعلوم الاجتماع والأنثروبولوجيا.
 
الغلاف
 
يفتتح الكتاب بفصل تشارلز تايلور الذى يرى أن مصطلح "علمانى" معقد ومبهم ويخضع لتغيرات عندما ينتقل من سياق إلى آخر.
 
ويقول خوسيه كازانوفا إن إعادة النظر فى العلمانية تقتضى مراعاة تميزات تحليلية بين مصطلح العلمانى والمصطلحات القريبة منه.
 
ويحول كريج كالهون النقاش إلى عرض أسئلة معاصرة عن العلمانية السياسية والمواطنة والقضاء العام.
 
أما راجيف بهارغافا فيرى ضرورة إعادة تأهيل العلمانية السياسية  بدلا من نبذها.
 
من جهة أخرى يدعو الفريد ستيبان إلى التنوع فى أشكال علاقة الدولة والدين والمجتمع القائمة على الديمقراطيات الحديثة.
 
ويطرح بيتر كانزنستاين سؤالا حول ما إذا كانت الدول والمنظمات الرأسمالية والأنظمة الديمقراطية هى ثلاثة مكونات أساسية للسياسات العلمانية.
الغلاف خلفى
 
أما فصل إليزابيث شاكمان هيرد فيتضمن بحثا ينقد ثنائية  "العلمانى/ الدينى".
 
ويسأل مارك يورجينزماير لماذا ارتبطت اللغة والهوية الدينية بالتحديات المعاصرة للنظام الاجتماعى السائد؟
كما تدرس سيسيليا لينتش أنشطة القائمين على الأعمال الإنسانية فى سياق سياسات العلمانية الكوكبية.
 
ويعود سكوت أيلبى إلى "مشروع الأصولية" ويسأل هل "الأصولية" مجرد مصطلح مهترئ؟ ويستند ريتشارد مادسن إلى قراءة تايلور لفهم العلمانية الحديثة.
 
أما بيتر فان دير فير فيأخذ حالة الصين ويقارن تاريخ العلمانية الصينية بنظيره الهندي، وفى الفصل الأخير من الكتاب يتناول باحث العلمانية الشهير طلال أسد قضية الإساءة إلى المقدس وحرية التعبير. 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة