خالد صلاح

صلاح محسن فى المقدمة.. هل يرفع 5 نجوم "راية التألق" مع أهلى كارتيرون ؟

الجمعة، 20 يوليه 2018 12:32 ص
صلاح محسن فى المقدمة.. هل يرفع 5 نجوم "راية التألق" مع أهلى كارتيرون ؟ صلاح محسن لاعب الاهلى
كتبت لبنى عبد الله
إضافة تعليق

أحيا فريق الأهلى أماله فى التأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، بعدما انتصر في أول مباراة رسمية للفرنسى كارتيرون وهو على مقعد المدير الفني، وأصبح رصيده 4 نقاط من 3 مباريات ويحتل المركز الثاني للمجموعة الأولى.

وفى عهد حسام البدرى المدير الفنى السابق للأهلى خفت نجم بعض اللاعبين ولم يظهروا بالمستوى المنتظر ولكن مع قدوم المدرب الفرنسى يتوسم الكثيرون أن يرفع بعض النجوم راية التألق ونستعرضهم فى السطور التالية ..

1_ صلاح محسن

استبعده حسام البدرى مدرب الأهلى السابق من حساباته بداعى عدم إنسجامه مع الفريق واحتياجه لوقت أطول فى ظل التعاقد معه فى الميركاتو الشتوى الماضى ولكن صلاح محسن قدم مردود متميز فى مباريات المنتخب الاوليمبى وسجل أهداف مؤثرة كشفت عن موهبة كبيرة ينتظرها فرصة من المدرب الفرنسى .

2_ كوليبالى

المدافع المالى صاحب الـ 30 عاماً الذى أصر كارتيرون على التعاقد معه لإقتناعه التام بقدراته وإمكانياته وفى أول ظهور للاعب أمام بطل بتسوانا قدم مستويات طيبة وحضوراً مؤثراً فى الخط الخلفى للفريق الأحمر ..فهل يعيد هيبة خط الدفاع الأهلاوى فى المباريات المقبلة ؟.

3_على معلول

الدولى التونسى قضى فترات طويلة مصاباً فى الموسم المنقضى ومع ظهوره بمستوى سيىء مع نسور قرطاج فى مونديال روسيا، سوف يسعى على معلول لتقديم موسم مختلف مع الفريق الأهلاوى تحت قيادة كارتيرون .

4_ إسلام محارب

رغم أن البدرى منح إسلام محارب فرصة المشاركة كبديل فى مباريات الأهلى، ونجح اللاعب فى إستغلالها بتسجيل أهداف مؤثرة ولكنه يطمح دون أدنى شك فى الظهور بشكل أساسى مع الفريق الأحمر تحت القيادة الفنية لكارتيرون .

5_ ميدو جابر

يأمل ميدو جابر صانع ألعاب الأهلى فى إستغلال الفرصة الأخيرة لإستمراره فى القلعة الحمراء عن طريق حجز مكان فى تشكيلة الفريق فى عهد المدرب الفرنسى.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة