خالد صلاح

الاحتجاجات تضرب طرابلس بسبب أزمة الكهرباء ونقص السيولة.. ودعوات لاستمرار التظاهرات الحاشدة اليوم ضد تردى الوضع المعيشى.. و"المجلس البلدى حى الأندلس" يحذر من انتفاضة شعبية.. ومحتجون: سنسقط حكومة السراج والإخوان

الجمعة، 20 يوليه 2018 02:30 م
الاحتجاجات تضرب طرابلس بسبب أزمة الكهرباء ونقص السيولة.. ودعوات لاستمرار التظاهرات الحاشدة اليوم ضد تردى الوضع المعيشى.. و"المجلس البلدى حى الأندلس" يحذر من انتفاضة شعبية.. ومحتجون: سنسقط حكومة السراج والإخوان رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق فائز السراج
كتب : أحمد جمعة
إضافة تعليق

تعانى العاصمة الليبية طرابلس من أزمات معيشية طاحنة وخاصة أزمات الكهرباء ونقص السيولة فى ظل هيمنة الميليشيات المسلحة على العاصمة، ما دفع عدد من المواطنين للدعوة للخروج فى تظاهرات حاشدة اليوم الجمعة فى حى الأندلس بالعاصمة الليبية.

واتفق المتظاهرون على الخروج فى احتجاجات حاشدة تنطلق من منطقة حى الأندلس فى طرابلس، وذلك لإسقاط حكومة طرابلس ورفضا لتردى الأوضاع المعيشية فى طرابلس وفشل حكومة الوفاق الوطنى فى تحقيق الاستقرار فى ظل سيطرة المليشيات واندلاع المعارك بينهم وزيادة معدلات السرقة والخطف وانقطاع التيار الكهربائى لساعات طويلة.

 

كانت العاصمة الليبية طرابلس قد شهدت مساء أمس الخميس، تظاهرات حاشدة نظمتها أهالى المدينة للمطالبة بإسقاط حكومة الوفاق الليبية برئاسة فائز السراج، وذلك لفشل الأخير فى حل الأوضاع المعيشية المتردية فى طرابلس وهيمنة الميليشيات المسلحة على العاصمة.

وأكدت تقارير إعلامية ليبية أن المتظاهرون من شباب وأهالى منطقة حى الأندلس فى العاصمة طرابلس حرقوا الإطارات وأغلقوا الطرق بمناطق فى شرق وغرب المدينة احتجاج على سياسات حكومة الوفاق برئاسة السراج.

 

وأعلن المتظاهرون، أن سبب غضبهم هو انقطاع التيار الكهربائى لمدة 18 ساعة فى اليوم، مؤكدين بدء الانتفاضة بالعاصمة طرابلس على الإخوان والمليشيات المسلحة التى تبطش بالمدنيين


 

وشهدت طرابلس طيلة الأيام الماضية عدة مظاهرات في عدد من الأحياء اعتراضا على صمت حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج على تردي الأوضاع الاجتماعية.

 

وتسبب فشل البلديات فى طرابلس وضواحيها فى توسيع رقعة الاحتجاجات التى تعصف بالعاصمة وخاصة بعد استمرار انقطاع التيار الكهرباء لما يقرب من 20 ساعة يومياً، ولم تقتصر دعوات التظاهر على المواطنين فقط لكن المجلس البلدى لحى الأندلس دعا المواطنين بالخروج فى تظاهرات سلمية للخروج من هذه الأزمة الخانقة.

 

ودعا المجلس البلدى حى الأندلس فى طرابلس، المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة إلى اتخاذ ما يلزم من إجراءات عاجلة، لإتمام الانتخابات الرئاسية والبرلمانية فى ليبيا ، وإلى الاستقالة الجماعية للحكومة الحالية التى يقودها فائز السراج، وإقالة لجنة إدارة الشركة العامة للكهرباء ومحاسبتها.

37384278_634263733623970_1682416806708379648_o

وقالت البلدية فى بيانها "اليوم يضيف لنا مسؤولينا في الدولة الليبية أزمة جديدة تفاقم من معاناة المواطن ، أزمة لا بارك الله فى مسببها إلا وهي انقطاع الكهرباء لقرابة 20 ساعة على عاصمة ليبيا والشمال الإفريقي ولا عجب من عباد الكراسي والمنشغلين بالتجادبات السياسية والسفريات والاقامات الفاخرة".

 

وأكد المجلس البلدى فى حى الأندلس بطرابلس أن المجالس البلدية باتت فى الواجهة مع المواطن مباشرة دون أن تتمكن من أن تبرر له تعدد المآسى لعدم وجود من يتحمل المسؤولية فى ليبيا وضعف ما يسمى بالوزارات والنواب وعدم اهتمامهم بمعاناة المواطن الليبى وانشغالهم بأحوالهم.

 

وأكد المجلس البلدي حى الأندلس فى طرابلس على أحقية المواطن فى التعبير عن غضبه واستيائه من سوء الخدمات وأداء الجهات المسئولة والمتمثلة في مجلسي النواب الليبى والدولة والمجلس الرئاسي، مطالبا المواطنين بالتعبير عن مواقفهم بالطرق السلمية والاعتصام في الميادين والساحات لحين حل كل الأزمات والتأكيد على عدم المساس بمؤسسات الشعب ومنع إي تصرفات غير مسؤولة.

 

وهدد تجمع منطقة السراج الكبرى، خلال بيان له،  بإغلاق كل الطرق المؤدية إلى المنطقة ثم التوجه بأعداد كبيرة إلى غرفة التحكم الفرعية بالسراج ومحطة جنوب طرابلس بالكريمية حيث توجد غرفة تحكم هناك وإجبارهم على إرجاع الكهرباء للمنطقة.

 

وهاجم التجمع حكومة الوفاق الوطنى بسبب تعرض منطقة السراج خاصة ومدينة طرابلس عامة من انقطاع التيار الكهربائى لساعات طويلة، وشهدت جامعة طرابلس خلال الأيام القليلة الماضية تظاهرات طلاب شهادة الثانوية العامة بسبب صعوبة امتحان اللغة الإنجليزية وسط كر وفر وإطلاق نيران فى الحرم الجامعى وإلقاء القبض على عدد من الطلاب المتظاهرين ثم الإفراج عنهم.

 

وتستعين حكومة الوفاق الوطنى برئاسة فائز السراج بعدد من الميليشيات المسلحة للسيطرة على مفاصل الدولة فى العاصمة طرابلس، وتتجاهل الكتائب والميليشيات المسلحة حالة الغضب والسخط العام التى تعم العاصمة الليبية، وتركز تلك الميليشيات على  الصراع المسلح بينهم حيث نشبت اشتباكات مسلحة، أمس الخميس، بين الكتيبة 301 مشاة والسرية الأولى التابعة لجهاز الدعم المركزى أبوسليم خلف خزانات البريقة بطريق المطار بالعاصمة طرابلس.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة