خالد صلاح

السعودية تدين الانتهاكات الإسرائيلية فى الأراضى الفلسطينية

الإثنين، 02 يوليه 2018 12:27 م
السعودية تدين الانتهاكات الإسرائيلية فى الأراضى الفلسطينية الامم المتحدة ـ صورة أرشيفية
الرياض - جنيف (أ ش أ)
إضافة تعليق

أدانت المملكة العربية السعودية، قمع قوات الاحتلال الإسرائيلية للمسيرات السلمية فى قطاع غزة والضفة الغربية، واستخدام القوة المفرطة ضد المدنيين العزل مما أدى إلى استشهاد أكثر من 100 شخص وما يزيد عن 3000 جريح.

جاء ذلك فى كلمة للمملكة العربية السعودية أمام مجلس حقوق الإنسان خلال مناقشة البند السابع المعنى بالأراضى الفلسطينية المحتلة، والتى ألقاها سفير المملكة فى الأمم المتحدة فى جنيف الدكتور عبد العزيز الواصل، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية(واس) اليوم الاثنين.

وأكد الواصل، أن مصادقة إسرائيل على بناء 2070 وحدة استيطانية جديدة فى الضفة الغربية المحتلة، يدل على استمرار السلطات الإسرائيلية فى اعتداءاتها وانتهاكاتها الجسيمة لحقوق الشعب الفلسطينى وتحديها لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وأدان بأشد العبارات مواصلة سلطات الاحتلال لسياساتها وتدابيرها الخاصة بالعقاب الجماعى للسكان المدنيين فى قطاع غزة وفرضها حصار غير قانونى ولا أخلاقى تسبب فى أزمات اجتماعية واقتصادية وإنسانية.

واعتبر الواصل أن حل القضية الفلسطينية ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطينى أحد الثوابت الرئيسية لسياسة المملكة، مؤكدا أن السلام الشامل والعادل والدائم لن يتحقق إلا بانسحاب إسرائيل الكامل من جميع الأراضى العربية المحتلة عام1967، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، طبقاً لمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية ذات الصـلة وأنه لا يوجد مبرر لاستمرار هذا النزاع فى ظل التوافق الدولى لإنهائه بناء على الحل القائم على الدولتين.

وعبر عن دعم المملكة الكامل للمبادرات والجهود الدولية كافة التى تهدف لإنقاذ عملية السلام وإنهاء الاحتلال وإيقاف الانتهاكات بحق الشعب الفلسطينى، مؤكداً أن البند السابع والخاص بالأوضاع فى الأراضى الفلسطينية المحتلة من البنود المعتمدة فى جدول أعمال مجلس حقوق الإنسان، وأن هذا البند يجب أن يبقى طالما أن الأراضى الفلسطينية لا تزال محتلة وسكانها يتعرضون لشتى أنواع الانتهاكات على أيدى قوات الاحتلال الإسرائيلية.

من ناحية أخرى قالت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – فلسطين، إن قوات الاحتلال الإسرائيلى قتلت 25 طفلا فلسطينيا منذ بداية العام الجارى 21 منهم فى قطاع غزة.

وأوضحت الحركة - فى بيان لها اليوم - أن 18 طفلا استشهدوا خلال مشاركتهم فى المسيرات السلمية التى انطلقت فى قطاع غزة فى الثلاثين من مارس الماضى .. مؤكدة أن جنود الاحتلال عمدوا إلى قتل الأطفال عبر استخدام الذخيرة الحية.

وقالت "إنه وبحسب متابعاتها تبين أن 21 طفلا من الـ25 استشهدوا جراء إصابتهم بالرصاص الحى بصورة مباشرة، وأن 11 منهم كانت إصاباتهم فى الرأس والرقبة".

ورأت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال أن قوات الاحتلال ماضية بتصعيدها وفى استخدام القوة المميتة والرصاص الحى ضد الأطفال الفلسطينيين الذين لا يشكلون أى تهديد مباشر عليها من خلال استهدافهم بشكل متعمد، مؤكدة أن السبب فى ذلك يعود لانتشار ثقافة الإفلات من العقاب فى أوساط جنود الاحتلال الإسرائيلى وعلمهم المسبق أنهم لن يحاسبوا على أفعالهم مهما كانت.

وشددت على أن تجاهل إسرائيل الكامل للمعايير الدولية يتطلب من المجتمع الدولى اتخاذ إجراءات عاجلة من أجل اعتقال جميع مرتكبى الجرائم الإسرائيليين الذين يقتلون الأطفال الفلسطينيين أو يسببون لهم الإعاقات الدائمة فى انتهاك مباشر للقانون الدولي.

وأشارت إلى حالة الطفل يوسف جاسر يوسف أبوجزر (15 عاما) من رفح جنوب القطاع الذى أصيب بالرصاص الحى فى التاسع والعشرين من أبريل 2018 خلال محاولته اجتياز الجدار الفاصل فى قطاع غزة، ولم يعرف مصيره حتى اللحظة بعد أن أخذه جنود الاحتلال ففى حين أعلنت سلطات الاحتلال وفاته متأثرا بإصابته دون تسليم جثمانه لم يؤكد هذا الخبر من قبل وزارة الصحة الفلسطينية.

يذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلى قتلت خلال النصف الأول من العام الماضى (2017) تسعة أطفال فلسطينيين.

 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة