خالد صلاح

ترامب يفاجئ قادة الناتو.. رئيس أمريكا يتراجع عن انتقاد الحلف ويؤكد دعمه.. دونالد يرفض وصف "بوتين" بالعدو.. والقمة الـ29 تخرج بحزمة مبادرات جديدة مع الدول العربية لمواجهة التهديدات الأمنية.. فيديو وصور

الخميس، 12 يوليه 2018 06:37 م
ترامب يفاجئ قادة الناتو.. رئيس أمريكا يتراجع عن انتقاد الحلف ويؤكد دعمه.. دونالد يرفض وصف "بوتين" بالعدو.. والقمة الـ29 تخرج بحزمة مبادرات جديدة مع الدول العربية لمواجهة التهديدات الأمنية.. فيديو وصور الرئيس الأمريكى دونالد ترامب
رسالة بروكسل: إنجى مجدى
إضافة تعليق
انجى-مجدى
أنهت قمة حلف شمال الأطلسى (الناتو) أعمالها، الخميس، وسط انتصار جديد للرئيس الأمريكى دونالد ترامب، الذى أثبت أن نهجه فى الضغط على حلفاءه من خلال الهجوم والتصريحات المثيرة للجدل، ربما يكون الأفضل فى التعامل على صعيد القضايا الخلافية، مرسخا نهجا جديد من نوعه للسياسة الخارجية الأمريكية.

وبعد أشهر من الخلاف حول ميزانية الدفاع وإعلان الرئيس الأمريكى رفضه تحمل بلاده الجزء الأكبر من ميزانية الناتو ومطالبته الدول الأعضاء الأخرين بمساهمة عادلة، إستطاع ترامب خلال القمة تحقيق ذلك، حيث تم إعلان زيادة مساهمات الدول الأخرى بنسبة تزيد عن 2% من مساهماتهم السنوية فى ميزانية الدفاع.

وعقب لقاءه بالحلفاء قال ترامب خلال مؤتمر صحفى، إنه يؤمن بحلف الناتو وأنه "غير ضرورى فى الوقت الحاضر" النظر فى مغادرته، وقال "لقد حققنا تقدم هائل اليوم.. كان رائعا حقا أن أرى هذه الروح داخل الغرفة". ومع ذلك أقر الرئيس الأمريكى أن اللقاءات كانت حادة بعض الشئ.

ترامب 2
 

وأشار إلى أن الأمين العام للناتو، يانس ستولتنبرج، شكره من أجل هذه تعزيز ميزانية الناتو، لافتا إلى أن كانت الولايات المتحدة كانت تتحمل أكثر من 70% من ميزانية الدفاع فى الناتو بمفردها، وأضاف أن قادة الناتو أشادوا بخطوته إثارة هذه القضية.

 وأكد الأمين العام للناتو خلال مؤتمر صحفى عقده الخميس، قائلا إن رسالة الرئيس الأمريكى كانت عالية وواضحة ومن ثم فإن ضغوطه دفعت الحلفاء للمساهمة بالمزيد حيث أصبح الناتو اليوم أقوى، واصفا القمة بأنها كانت رائعة.

وسعى ترامب أيضا إلى تهدئة الأجواء تجاه ألمانيا بعد أن أدلى بتصريحات مثيرة، صباح اليوم الأول للقمة، عندما قال إن روسيا تسيطر على برلين عبر إتفاقات الغاز. غيره أنه أكد خلال المؤتمر الصحفى أن ألمانيا دولة حليفة وهناك علاقات قوية بين واشنطن وبرلين، فضلا عن أن والده من أصول ألمانية فضلا عن أنه عائلته كلها من أصول أوروبية.

ترامب 3

وبدا قادة الناتو محاولين إخفاء قلقهم من القمة المقرر عقدها، خلال أيام، بين الرئيس الأمريكى ونظيره الروسى، فى العاصمة الفنلندية هلسنكى، حيث قال ترامب خلال المؤتمر الصحفى إن قادة دول حلف شمال الأطلسى شكروه من أجل ترتيب لقاء مع نظيره الروسى، مضيفا أنه يسعى إلى عالم خالى من الأسلحة النووية وخالى من الحروب. ويبدو أن الرئيس الأمريكى يصبوا إلى ما هو أبعد، فتحركاته خلال الأشهر الماضية، على الصعيد الدولى  حيث سعيه لعقد إتفاق مع كوريا الشمالية بشأن الأسلحة النووية وتقاربه مع روسيا، يشير إلى رغبته فى تحقيق إنجازات تؤهله للحصول على جائزة نوبل للسلام.

ذهب ترامب، خلال المؤتمر الصحفى، للحديث عن الرئيس الروسى قائلاً: "إنه منافس. لقد كان لطيفًا جدًا معى فى الأوقات التى قابلته فيها ".  وأضاف"كان أحدهم يقول: هل هو عدو؟ إنه ليس عدوى. هل هو صديق؟ لا ، أنا لا أعرفه جيدًا بما فيه الكفاية. لكن فى المرات التى التقيت به، كان الأمر على ما يرام... ولكن فى النهاية، هو منافسًا. إنه يمثل روسيا. أنا أمثل الولايات المتحدة. إنها ليست مسألة صديق أو عدو ".

قمة هذا العام شهدت أيضا إهتماما خاصة بمنطقة الشرق الأوسط، وكان هناك تمثيل عربى حيث شارك رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى فى لقاء خاص بالتحالف الدولى لمكافحة داعش، كما شارك وزير الخارجية الأردنى ايمن الصفدى، فى عشاء وزراء خارجية الناتو والدول الشريكة.

ترامب 6
 

وأعلنت دول الحلف، تخصيص حزمة مبادرات لدول الجنوب، تتضمن مبادرات تعاون سياسية وعملية نحو نهج إستراتيجى أكثر تماسكا وتركيزا على الشرق الأوسط وأفريقيا، مشيرة إلى أن هذه المنطقة تواجه العديد من التهديدات المعقدة والتحديات، التى تؤثر على أمن الدول عبر الاطلنطى.

وبحسب البيان الختامى لليوم الاول قال قادة دول الناتو "نحن ملتزمون ببناء علاقات أقوى وأكثر ديناميكية  مع شركاء حوار المتوسط ومبادرة اسطنبول، بما فى ذلك مساعدتهم فى تحديث المؤسسات الأمنية والدفاعية لديهم." وأضاف "اليوم نعلن القدرة الكاملة لمركزنا الإقليمى للجنوب فى نابولى، الذى سيتفتتح قبل نهاية العام. المركز سوف يساهم فى وعينا وفهمنا للتحديات الإقليمية والتهديدات والفرص، ويعزز عملية جمع وتقاسم المعلومات وإدارتها وتنسيق أنشطة الناتو فى الجنوب والوصول إلى الشركاء."

وتابع البيان أن التخطيط الجيد والتدريب سوف يساعد فى تحسين قدرتنا فى سرعة التعامل مع الأزمات فى المنطقة. كما أن مركز الناتو فى الكويت يسمح لنا بالعمل عن كثب مع الشركاء فى منطقة الخليج لتعزيز أمن المنطقة ومكافحة التهديدات المشتركة. وخلص البيان بالقول "نعمل لتطوير علاقتنا بشكل أكبر مع دول الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجى ونتطلع إلى تعزيز التعاون مع الإتحاد الأأفريقى، لذا سنكون أكثر قدرة على الإستجابة للتهديدات والتحديات المشتركة."


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة